انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 2 فبراير 2017 الساعة 11:41


إحتجاجات كبيرة بمخيمات تندوف بعد عودة المغرب إلى الإتحاد الإفريقي


الداخلة 24:

   شهدت مخيمات تندوف مباشرة بعد الإعلان عن قبول عضوية المغرب داخل الاتحاد الإفريقي، أحداثا مثيرة، واحتجاجات قوية ضد الجزائر الحليف الاستراتيجي للانفصاليين، إذ انقلب المحتجون على الجالسين في قصر المرادية واتهموهم بالخذلان وتسويق الأوهام، بعد الاختراق المغربي  لمنظمة الاتحاد الإفريقي وقبول عودته بأغلبية ساحقة.
 
   ورغم أن قيادات البوليساريو حاولت استغلال عودة المغرب إلى مقعده في الاتحاد الإفريقي لصالحها، إلا أن الحيلة لم تنطل على سكان تندوف الذين انتفضوا في وجه قيادييهم وحلفائهم من قبيل الجزائر وجنوب إفريقيا، واعتبروا أن هذه المحطة بمثابة نكسة تاريخية للبوليساريو وبداية نهايتها، وان المغرب سيعمل من داخل الاتحاد للتأثير سلبا على الإجماع الإفريقي حول عضوية البوليساريو داخل هذه المنظمة القارية.





تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- لن يهدأ لي بالي إبدا..

المرابط الحريزي

لن يهدأ لي بالي أبدا ، أنا المواطن المهاجر المغربي البسيط ، إلا بعد عودة المحتجزون المغاربة إلى أرض الوطن الأم ، أرض أجدادنا وأسلافنا ، سالمين مرفوعين الرأس بين أحبابهم وجيرانهم الأصليين

العودة إلى الوطن هي مصير الصالحين ، والعودة إلى الأصل أصل
الذين لهم أصل ، الشرفاء المخلصين ، سيعودون سالمين رغم أنف تنظيم البوليخاريو و النظام الخرائري

هذا النظام الخرائري الذي أهدر 800 مليار دولار في 15 سنة ، ولم يبنى حتى سكن لائق للمحتجزين ولا لساكني مدن القصدير المحيطة بالعاصمة الجازائر

ولاعطاء فكرة عن فسال وفشل النظام الخرائري ، جزء بسيط من 800 مليار دولار تبني عاصمة جديدة لدولة جنوب السودان

تتقسيم 800مليار على  (÷ ) 160ألف = يكفي

800.000.000.000,00 ÷ 160.000 = 5 مليون

القطاع الخاص المغربي ، سيتكلف ببناء عاصمة جنوب السودان ، والتكلفة فقط 5 مليون دولار ، يتبرع بها المغرب . وستكون فوائد هذا التبرع بالأضعاف والأضعاف

التنسيق بين الاقتصاد المغربي والاقتصاد الافريقي على العموم ، والاقتصاد الجنوب سوداني على الخصوص ، فيه فائدة مباشرة لك فرد مغربي يبحث عن العمل وكل أسرة مغربية من طنجة حتى للكويرة

المواطن هو مواطن ، سواء في الأراضي المغربية الحررة ، أو الأراضي المغربية المستعمرة  (تيندوف ) ، يبحث عن العيش الشريف.. يبحث عن العمل

المغرب على عكس الجزائر ، يستثمر الوقت وكل الامكانيات والفرص ، لخلق ثروات جديدة للمغاربة والافارقة

النفع من المغرب وليس من الجزائر
الجزائر تخرب وتقتل وتسجن  (الدكتور كمال الدين فخار الصحفي محمد تمالت ) الجزائر تستعمر جمهورية الطوارق وجمهورية القبايل وجمهورية الشاوية وجمهورية المزاب

المغربي يعيش حرا في وطنه معززا عزيزا شريفا محميا بقوانين صادرة عن دستور حضاري

بينما تتدهور الحياة بالنسبة للمواطن الذي فرضت عليه الظروف أن يعيش تحت قبضة الاستعمار الديكتاتوري الخرائري

عاش المغرب
عاش الملك
عاش الملك
عاش الملك

صرخة عاش الملك لها العديد من المعاني لذى المغاربة الاحرار
1 الشعور بقوة الحرية
2 المنادات على الوطن العزيز
3 التعبير عن الروح الوطنية والتامغرابيت
4 الادلاء بالانتماء للقومية المغربية
5 رصخة الأصل الذي لن يزول
6 التشبت بقيادة مركزية قوية بتجربة التاريخ
7 الانسجام الكلي مع وطن يخلق لمواطنين ظروف الجياة الشريفة

أصرخ عاش الملك في كل مناسبة وبكل روح وطنية ، ستجد وطنك إلى جانبك
فالمغرب لا يتخلى عن مسؤوليته

عاش الملك

في 02 فبراير 2017 الساعة 37 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss