انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 5 مارس 2017 الساعة 14:17


البوليساريو تضرب قرارات الأمم المتحدة عرض الحائط


الداخلة24:

   تمادت جبهة البوليساريو في استفزازاتها وضربها عرض الحائط قرارات الأمم المتحدة ، وذلك بعدما أعلنت عن استعدادها تنفيذ مخطط خطير وجاهز لتعمير المنطقة الصحراوية المحاذية لحدود موريتانيا الشمالية.

  ووفقا لما كشفته وسائل اعلام متطابقة فقد قررت الجبهة توزيع عدد كبير من القطع الأرضية في الكركرات علي الصحراويين الراغبين في الانتقال من مخيمات تيندوف، والإقامة بشكل دائم في المنطقة التي تعتبرها الجبهة مناطق محررة، وهو ما يتعارض مع قرارات الأمم المتحدة  التي تعتبر المنطقة عازلة.

   واضافت نفس المصادر ان البوليساريو عقدت اجتماعا طارئا خلص الى تبنىها قرار تشييد مقرات لهيئات ومؤسسات تابعة للجبهة بالمناطق التي وصفتها بالمحررة.

    وكان المغرب قد قرر الانسحاب الأحادي الجانب من منطقة الكركرات، وذلك عقب التصريح الصادر عن المتحدث باسم الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة  بشأن الوضعية الخطيرة في منطقة الكركرات بالصحراء المغربية، السبت 25 فبراير 2017 الماضي.





تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- مكسب هام

محمد محمد

بالنسبة لهدا القوم مكسب لا يمكن التخلي عنه \مركز الكركارات\

في 05 مارس 2017 الساعة 29 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- مسمار جحى

عبدالكريم بوشيخي

اذا كانت رغبة عصابة البوليساريو هي نقل المخيمات من تندوف الى الصحراء المغربية للتخلص من هيمنة النظام الجزائري فهذا امر جيد و جذير بالاهتمام و يجب ان يتم ذالك بالتنسيق مع المغرب لافراغ تندوف من رهائنها بعد تحديد هويات المغاربة المنحدرين من الصحراء ابان حقبة الاستعمار الاسباني و طرد الجزائريين و الموريتانيين الذين يمثلون الاغلبية الساحقة من ما يسمى بمخيمات اللاجئين لكن اعتقد ان هذه مناورة فقط من تدبير مخططات المخابرات الجزائرية التي ليس في صالحها تفكيك تلك المخيمات لان ذالك يعني اوتوماتيكيا رفع يدها عن الوصاية و القضاء نهائيا على اطماعها في الصحراء المغربية فالمناورة الجديدة لا تعدو ان تكون سوى غرس مسمار جحى في الكركرات كما يتعتقدون لانه من سابع المستحيلات ان تسمح الجزائر باطلاق سراح رهائنها لانها ستجد نفسها في الاخير متورطة في جريمة مكتملة الاركان بعد انفضاح مغالطتها للراي العام العالمي و الامم المتحدة بوجود فقط اقل من 5000 مغربي صحراوي من ضمن رهائن تندوف و هذا يعني جريمة ضد الانسانية مورست بكل سادية منذ 42 سنة في لحمادة فاذا كان النظام الجزائري يعتزم بناء فقط مقرات امنية و ادارية في الكركرات لصالح مليشيات البوليساريو فان ذالك يعني عملية تجسس و رعاية للارهاب في تلك المنطقة العازلة فما هو السر الذي يمنع هذا النظام من ترحيل تلك المخيمات الى ما يسمى بالماطق المحررة و اصراره على الحتفاظ بها في تندوف الجواب واضح 800 مليار دولار اهدرت على خرافة جمهورية السراب بدون نتيجة.

في 05 مارس 2017 الساعة 04 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- الصحراء

الصحراء

نحن كمغاربة نرحب بإخواننا في المخيمات للسكن بجوارنا، في الأصل لم تكن موريطانيا موجودة، والأن فهي موجودة، وإذا أضفنا إليها مدينة صغيرة في الكركارات مثل سبتة المحتلة، واجتمع فيها شمل المغاربة، فعاجلا أم آجلا ستحرر هذه المدينةمثل سبتة و مليلية وجزر الكناري والعمل مازال طويلا لتحرير جميع تلك المناطق، فقط يجب تغليب العقل وتحبيب الوطن والارتباط بالدين والملك.

في 05 مارس 2017 الساعة 19 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss