انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 4 أبريل 2017 الساعة 21:23


موريتاتيا: الوفاء والأمل...


الداخلة 24 :


بقلم :  عبدالله حافيظي السباعي

 
عندما تحب بلدا من كل قلبك وجوارحك لابد أن تحاك ضدك الأقاويل لأن الإنسان  حقود بطبعه . ... لكن على الإنسان أن لا يهتم بالقيل والقال  ... لا عشت غير محسود ...وكل ذي نعمة محسود ...واللهم كثر حسادنا واهزم ظلامنا وارجع كيدهم في نحورهم وقنا من شرورهم....لقد أصبح الجميع يخاف من الأخبار الملفقة التي أحد بعض القائمين على المواقع الإلكترونية ينشرون بدون اخد بعين الاعتبار أن خير غير صحيح قد يسيء إلى شخص أو جماعة أو وطنه .... والناس عند القراءة أغلبهم يصدق ما يقرأ ... فمثلا في المغرب لا أحد يستطيع أن يرجع الاخبار التي تنشر على بعض الشخصيات سواء كانت صحيحة أو كاذبة ففي المغرب بفضل الفيسبوك  اخد  الناس يعرفون وزير فهمتني ولا لا ....وزير الشكلاطة معروفا ...ووزير الكراطة. .  ووزيرة الزباله... ووزير ووزيرة الكوبل .... ووزيرة جوف فرنك ...  والوزير الفعفاع .... والوزير البدوفيل أجرنا وجاركم الله من ظلم الشائعات والقيل والقال  ...

عندما تنوي زيارة القطر الموريتاني الشقيق فعدك خيارين لا ثالث لهما ....اما اخد التأشيرة من مقر سفارة الجمهورية الإسلامية الموريتاتية بحي السويسي بالرباط أو التوجه مباشرة إلى مطار ام التونسي (عزيز ) بنواكشوط لتحصل عليها في قلب المطار  ... الا ان هذا الاختيار الأخير محفوف بخطر ارجاعك من طرف أمن المطار المغربي الذي لا يترك  اي احد يسافر إلا إذا كان يحمل بين تنايا جاوز سفره تأشيرة موريتانيا وعندما تخبر رجل الأمن المغربي بأن التأشيرة يمكن الحصول عليها في مطار نواكشوط يقول لك بأن التعليمات تفرض علينا ارجاعك إلى حين الحصول على تأشيرة البلد الذي تقصده من السفارة ..فكم من مسافر يتم ارجاعه يوميا لأنه لا يتوفر على التأشيرة.... والجميع محتار من هذه الوضعية الشاذة ...فالبلد المضيف يستقبلك بالاحضان ويمنحك تأشيرة الدخول في ظرف ساعة وبدون صعوبة بينما بلدك الأصلي يمنعك حتى من التمتع بتسهيلات منحها لك البلد الذي تقصده ....موريتنايا تحيط علما جميع من يريد زيارتها بأن باستطاعته الحصول على التاشيرة انا من السفارة أو من مطاراتها أو من نقطة الحدود الكركرات  .... و الكركرات هي النقطة الوحيدة التي لا يمنعك فيها الأمن المغربي بالخروج للحصول على التأشيرة من الأمن الموريتاني ....الجميع يتساءل عن سر التشدد الذي يجده المسافر المغربي إلى نواكشوط...ونفس المعاملة يتعامل بها الأمن المغربي من الموريتانيين الذي لم يحترموا المدة الزمنية المسموح لهم فيها بالبقاء في المغرب.    .... الموريتاني عندما يحل بالمغرب لم يعد يعطي أهمية للمدة المسموح له لإقامة في المغرب وينسى انه في بلد أجنبي عنه من ناحية القانون الدولي .... عندما يريد الرجوع إلى بلده يعامل معاملة يتعجب منها لأنه لم يكن يتصورها بتاتا .... من الموريتانيين من يتم إحالته من طرف أمن المطار على وكيل جلالة الملك لدى المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء ليقضي ليالي في ضيافة الأمن قبل السماح له بالمغادرة.... الجميع يستغرب من هذه المعاملة التي لم يكن معمول بها طيلة العقود الماضية حتى زمن ولد هيدالة والعلاقات مقطوعة بين البلدين لم يكن الموريتاني ضيفا غير مرغوب فيه بل كان الموريتاني معززا مكرما في المغرب لأن المغرب لا يهتم بالحكام بقدرما يهتم بالشعوب لأن الحكام زائلين أما الشعوب فهي الباقية كما قال المغفور له الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه  ...
الموريتاني يجد صعوبة في الحصول على التأشيرة من سفارة المغرب بنواكشوط ويجد صعوبة في الخروج من المغرب اذا زايد يوم او يومين على مدة التأشيرة.... الجميع يتساءل عن سبب هذه المعاملة والجميع يعلم أن الموريتانيين لا يبغون على المغرب بذيلا ولو تم التسهيل في التأشيرة أو حذفها أو منحها في الحدود  والمطارات للاستفاد المغرب من الموريتاتيين في مجال السياحة لأن موريتاني وحيد خير من مائة سائح أوربي من حيث الإنفاق  الأخلاق......
في قلب السفارة الموريتانية عندما تريد الحصول على التاشيرة يتم استقبالك بكل حفاوة وتقدير ... عندما كان السفير أو القائم بالأعمال أو الموظف السامي يتم منحك التأشيرة في ظرف بضع دقائق وغالبا ما يمنحك تأشيرة سنة وبالمجان تأشيرة مجاملة....اما ومع تطور الإدارة الموريتانية حيث أصبحت التأشيرة بيومترية فعليك أن تحضر بنفسك لوضع البصمات وتادية واجب التأشيرة في البنك المجاور للسفارة بشارع محمد السادس زعير سابقا ...وفي ظرف 48 ساعة تجد تأشيرتك تنتظرك بدون لف ولا دوران ....بل تسلم إليك من طرف موظفين مبتسمين يسلمونها لك بعد أن يسقونك كأسا من الشاي المنعنع الرفيع في كأس ألواخ المهيء على الطريقة الموريتانية الأصيلة... بينما في السفارة المغربية في نواكشوط تنتظر في الشارع وتدفع النقود للموظف وتسلم لك بعد فترة قد تطول أو تقصر .... ولله في خلقه شؤون ...
عندما وصلت مطار ام التونسي (عزيز )  وهي أول مرة ان تنزل بنا الطائرة في المطار الجديد.... ورغم أنني زرت هذا المطار وهي في طور البناء وكتبت مقالا مطولا عنه فانني انبهرت لجمال الهندسة وحسن التجهيز وكأنك في مطار الحريري بيروث الدولي كما انني بهرت من تنظيم الاستقبال ورأيت بام عيني المكاتب المجهزة لمن يريد الحصول على تأشيرة الدخول من المطار... كما رأيت حسن الاستقبال وسرعة حصول المسافر على امتعته في فترة قياسية وسهولة الخروج من المطار حيث لا تجمهر لرجال الجمارك والجميع يكتفي بتمرير  امتعته من الحاسوب الكاشف....
مطار دولي بكل المقاييس ...من ناحية الهندسة المعمارية والتجهيز الرفيع والاستقبال الجميل من طرف جميع العاملين في المطار....اتمنى ان ينتبه المسؤولين إلى نظافة المطار وصباغة الجدران وخاصة المراحيض حتى تحافظ على رونقها لأن النظافة من الإيمان....
عندما تخرج من الباب الرئيسي للمطار  يستقبلك مسجد المطار ببناية جميلة ومئذنة يذكر فيها الأذان خمس مرات في اليوم اناء الله  أطراف النهار  ....والله موريتانيا دولة تستحق أن تحمل بكل فخر واعتزاز اسم الجهورية العربية  الإسلامية الموريتاتية  فهي عربية قحة رغم تواجد الأمازيغ والزنوج وكل الأطياف معززين مكرمين .... إسلامية بكل ما في الكلمة من معنى فلا خمور تباع في واضحة النهار والمواطنين متشبثين بالإسلام عن قناعة وبدون غلو ولا تجبر....
الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز بنى موريتانيا وحقق فيها منجزات كثيرة لا تعد ولا تحصى  ويعتبر هذا المطار من أهم منجزاته التي ستخلده  في حياته وبعد مماته ...  هذا المطار الذي حققه بطريقة غريبة وعحيبة يجب أن تدرس مستقبلا في الكليات والمعاهد العليا ... فلا يعقل أن يتحقق مطار دولي بالمقايضة....منح أرض المطار القديم لمقاول موريتاني ليقوم ببناء مطار جديد بكل المواصفات الدولية .... إنه الفكر السباعي الخلاق المبني على التجارة والكسب الحلال ....
من المطار إلى وسط المدينة طريق سيار بكل المقاييس.... قناطر تفكرك بقناطر دبي وأوربا...إنارة على الطريقة الحديثة كلها بالطاقة الشمسية.... هنيئا لهذا البلد االاصيل الابي الذي يحسبه الجميع ضعيفا وهو غني من التعفف ....

وحرر بنواكشوط في فاتح أبريل 2017





تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الصراحة

سلفي ولا فخر

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الامين ردا على كاتب المقال واقول له وبكل ادب واحترام فان كنت تتكلم عن موريتانيا الشقيقة فوالله الذي لا اله سواه نحبها ارضا وشعبا فهي جزء لا يتجزء منا تجمعنا كلمة لا اله الا الله محمدا رسول الله ثم اواصر الاخوة اما فيما يخص التحدث عن الحصول على التاشيرة سواء هنا او هناك فمن الافضل اخي الكريم ان تقف على الامور بام عينيك حتى تكون صريحا في هذا الموضوع ساحكي لك واقعي مع ادارة التاشيرة في الكركارات ثم في الجهة الاخرى اي بين روصو موريتانيا وروصو سينغال والله على ما اقول شهيد
بادئ بدئ مررت بسهولة من الدرك الوطني فجزاهم الله خير الجزاء ولا زلت اذكرهم بخير انت تعرف من الدرك الى الامن الوطني فتعالى معي اخي الكريم لتستمع الى التلاعب والاستهتار بل استحمار المواطنين من طرف رجال الامن الموريتاني فعندما انهى رجل الامن المعطيات ورصدها في الحاسوب اعطى الجواز لرجل اخر فاخد الجواز وظل يسائلني اسئلةتافهة لا محل لها من الاعراب مثلا الى اين انت ذاهب لماذا جات الى هنا انتظر قليلا مرت تقريبا 45دقيقة على الانتظار يعود مرة اخرى يسال اتعرف احدا في موريتانيا فاجيبه بنعم واسرد له الاسماء بل اعطيته ارقام هواتفهم واكثر من ذلك اعطيته دعوة رسمية من جهة موريتانيا ومع ذلك تعنث وتجبر وعاملني وكاني من المبحوثين عنهم دوليا امرني با اتبعه فدخل بي ادارة مجاور لهم فيها هي الاخرى رجل امن صورني من جديد وسالني هو الاخر بعض الاسئلة علما بان النصارى لا يعاملون بهذه المعاملة ذنبي الوحيد هو اني رجل ملتحي هذا من جهة اما من جهة اخرى فالادارة المشرفة على التاشيرة في بابها رجل اسود اذا لم تعطيه ستين اورو فانك لن تحصل على التاشيرة والمحدد ثمنها في اربعين اورو اما ادارة الجمارك ففي الباب يطلب منك اعطاء الرشوة وبالعلانية هذا في الكركارات اما في روصو موريتانيا فان تاذي ثمن التاشيرة بالفرنك الافريقي وثمنها محمدد هناك في 35000فرنك افريقي اليس هذا تلاعب بل سرقة الكل هناك يفعل ما يريد لا يحترمون اي قانون الدركي يمد يده في الطريق وفي منطقة العبور وكذلك الامني والجمركي ففي هذا الحال اصبحت بين السندان والمطرقة لاب د لي من اعطاء الرشوة لاني مجبر ومضطهد والقاعدة الفقهية تقول يجوز للمضطر ما لا يجوز لغيره اما الطرقات يا اخي نهاك الله فحدد ولا حرج اي قناطر تتكلم عليها كان عليك ان تقول وجود وانتشار الحفر والمزابل والحشرات كي تكون صادقا في كلامك وهذا ليس بعيب لكن العيب هو الكذب فاخواننا هناك نحبهم ويحبوننا رغم هذا الضلال والغي والتسلط وقلة الفكر وحتى لا اطيل عليك سامحني والصلاة والسلام على رسول الله

في 12 أبريل 2017 الساعة 33 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- رحالة

أين المشكل؟

عجيب أمر كاتب المقال كما هو عجيب أمر موريتانيا:
كاتب المقال كتب ان المغرب يمنع ركوب الطائرة للتوجه إلى موريتانيا للمسافر الذي لا يتوفر على تأشيرة فرضتها موريتانيا. أين المشكل هنا؟
موريتانيا فرضت تأشيرة و السلطات المغربية تحترم ذلك و تطبقه.
كاتب المقال كتب ان موريتانيا تمنح التأشيرة بسهولة عند النزول في مطار موريتانيا و ترحب القادمين اليها. يا أخي فلتتراجع موريتانيا عن مطالبة المسافرين بالتاشيرة و تريح الجميع ! ! آنذاك يمكنك الحديث عن الترحاب. سلوك موريتانيا لا يوجد الا في موريتانيا. و ما تاشيرتها في المطار الا وسيلة للحصول على أموال و هذا حقها.
اما سلوك الأمن المغربي في المطار المغربي فسلوك محترف: بدون تأشيرة لا يمكنك الركوب إلى دولة تفرض التأشيرة.
على أي فالاجراءات الأمنية في المطارات ضرورية خاصة في ظل الأخطار . و هذه الإجراءات تطمئن الركاب

في 23 أبريل 2017 الساعة 37 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss