انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 19 ماي 2017 الساعة 07:54


الجنـرال الوراق يستقـبل مسؤولين عسكرييـن أمريكيـن رفيعي المستـوى


الـــداخلة24:

بتعليمات سامية من جلالة الملك، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، استقبل الجنرال دو ديفيزيون، المفتش العام للقوات المسلحة الملكية، اليوم الخميس على مستوى القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية بالرباط، جنرال الجيش، توماس ولدهاوسر، قائد القيادة الأمريكية في إفريقيا (أفريكوم)، الذي يقوم بزيارة للمملكة من 17 إلى 19 ماي الجاري على رأس وفد عسكري.

 وذكر بلاغ للقيادة العامة للقوات المسلحة الملكية أن المباحثات بين المسؤولين، التي جرت بحضور القائم بالأعمال وملحق الدفاع لدى سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالرباط، مكنت من بحث مختلف أوجه التعاون العسكري الثنائي بين البلدين، وكذا آفاق تطويره.

 وتجدر الإشارة - يضيف البلاغ - إلى أن التعاون العسكري بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية يشمل بالأساس التكوين والتداريب المشتركة وزيارات الإطلاع، فضلا عن تبادل التجارب والخبرة، بهدف تحسين العمل المشترك بين القوات المسلحة الملكية والقوات الأمريكية.

وتعتبر (أفريكوم) قيادة موحدة لإفريقيا، أنشئت من قبل وزارة الدفاع الأمريكية سنة 2007 ، ودخلت حيز الخدمة سنة 2008. وهي الهيئة المكلفة بتنسيق الأنشطة العسكرية والأمنية للولايات المتحدة الأمريكية في القارة الإفريقية.

ودائما وتنفيذا للتعليمات الملكية السامية، استقبل عبد اللطيف لوديي الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني، اليوم الخميس بالرباط، سورين دوكارو، مساعد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، المكلف بالتحديات الأمنية الناشئة، الذي يقوم بزيارة للمملكة على رأس وفد هام.

 وأفاد بلاغ لإدارة الدفاع الوطني بأن المسؤولين استعرضا، خلال هذا اللقاء، مختلف أوجه التعاون بين المملكة وحلف شمال الاطلسي، سواء في الإطار الثنائي أو في إطار الحوار المتوسطي، فضلا عن سبل ووسائل تعزيزه.

 وأضاف البلاغ أن المباحثات تمحورت بالخصوص حول التعاون في مجال الأمن الإلكتروني الذي يشمل بالخصوص تبادل الخبرة والدعم في مجال التكوين.

 وبعدما أشادا بالتقدم الهام الذي تحقق على المستوى الثنائي في المجالات سالفة الذكر، بفضل الاتصالات المنتظمة بين المسؤولين المغاربة وبحلف شمال الأطلسي، عبر الجانبان عن رغبتهما في تعزيز دينامية هذه الشراكة المربحة للجانبين.

 ويهم التعاون المهيكل والمنتظم والمتنوع مع حلف شمال الأطلسي في مجال الدفاع، على الخصوص، تكوين الأطر العسكرية وتبادل الخبرة والتشغيل المشترك للقوات. كما يمتد ليشمل مجالات أخرى ذات الاهتمام المشترك، ولاسيما تدبير الأزمات والتخطيط للإغاثة في حالات الطوارئ وأمن الحدود والدفاع الإلكتروني.

ويعتبر المغرب، العضو في الحوار المتوسطي لحلف شمال الأطلسي منذ إطلاقه سنة 1994 والمستفيد من وضع شريك لدى الجمعية البرلمانية لحلف شمال الأطلسي، من قبل الحلف، بمثابة شريك متميز وذي مصداقية. وتدار علاقاته مع هذه المنظمة من خلال برنامج فردي للشراكة والتعاون يروم تعزيز القدرات والتشغيل المشترك في مجال الدفاع.




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss