انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 29 يونيو 2017 الساعة 08:47


نداء من الجنوب ( الصحراء ) الى الشمال (الريف)


الــداخلة24:  -السملالي العبادلة

 

لقد دهشت لرؤية  مظاهراتكم الضخمة  تجري في مناخ سلمي. 

لقد صدمت لرؤية أناس الذين من المفترض أن يتحلوا بالمسؤولية يصنفونكم بانفصاليين. 

لقد دهشت لرؤية أن مطالبكم  يضمنها الدستور المغربي والقانون الدولي لا تتجاوز الإطار الذي يجب  ان تكون عليه أي شرعية. 

لقد صدمت من خلال الفيسبوك والشبكات الاجتماعية الأخرى، وكذلك بعض الصحف    الخبيثة  انه في أوان   مظاهراتكم  أقلية  من الأفراد تسللوا  في أوساط الجماهير  و هم يرتدوا علم ليس بعلمنا. 

لقد صدمت أيضا من وجوه يسيل عليها دماء   لرجال شرطتنا    كما انني  قد أذهلت بما عبرت عنه شرطتنا  من الهدوء الرائع  و التحكم بالنفس التي تم التعامل به مع المحتجين  و ذلك   رغم الافتزازات المتكررة من طرف البعض.

ولكن  الأكثر صدمة و اندهاش  عندي  أن منظمي التظاهرات للحصول على هذه الحقوق التي لا احد يجادل في شرعيتها ، ناشدوا للقيام بها  في يوم عيد الفطر المبارك والذي هو عند جميع المسلمين بشكل عام و المغاربة بشكل  خاص  مناسبة   يغتنموها،   كل واحد على حدى و جميعا،  لطلب التسامح و المغفرة . 

كانت محاولة تنظيم هذه المظاهرات  في يوم الغفران غير  مواتية لأنها منعت عائلات بأكملها للقاء  معا في هذا اليوم المبارك كما كان دائما العرف  عندنا.  

اندهشت أيضا وصدمت  وأذهلت عندما  أرى محاولة هذه المظاهرات تأتي بعد ان  جلالة الملك  في انعقاد مجلس وزاري أعلن أمام العالم  ضمانات لتسليط  الضوء  على الذي يخنق أو يعيق تحقيق الحقوق المشروعة التي طالبتم بها. 

أيها الإخوة  في الريف  عليكم بإعطاء وقت للوفت. وقبل كل شيء، أننتظروا لنرى ما سوف يتبع الموقف المعلن  و الصريح و الواضح  لجلالة الملك . وهكذا تتجنبوا ان تلصق  لكم علامة مناهضة  الملكية و انتم  لستم بذلك  وسوف  لن تكونوا  مثل كل الإخوة المغربيات  والمغاربة المتمسكين بدينهم  و وطنهم و عرشهم ، من الشمال إلى الجنوب . 

 





تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الداخلة

عبدالواحد سوطان

بسم الله الرحمن الرحيم صحيح جميع الملاحظات التي اثارها أخونا في الاسلام اولا السملالي والوطنية ثانيا في محلها خصوصا وأن الاحداث التي وقعت بين الاخوان على ارض الوطن بالريف يوم عيد الفطر الدي فضله الرحمان من بين السماوات السبع والاراضين رحمة للمسلمين بعد ادائهم لفريضة صيام شهرا باكمله بالقيام والسجود والدعاء الصالح ودلك ايمانا واحتسابا لله وهو الشهر الدي قال عليه جل وعلا شهر رمضان لي وأنا اجزي به ادن فكيف بنا أن نغلب حاجيات الدنيا الفانية على رضى الله واين تحن من الاية عظموا شعائر الله فإنها من تقوى القلوب ونحن جميعا مسلمون داخل وطن واحد ندين دينا واحدا ننطق بالشهادتين

وعلى مستوى اخر غير منفصل عن الاول يتعلق بالاومر السامية لصاحب الجلالة الساهر الامين على مصالح شعبه من شمال المملكة الى جنوبها حامي الملة والدين طاعته واجبة بنص قراني الاية اطيعوا الله والرسول واول الامر منكم خصوصا ان الجميع على معرفة تانة بتتبعه حفظه الله بحزم لمختلف قضايا شعبه نصره الله ما يستدعي احترام الوقت الكافي لتحقيق المراد بالعقل والتعقل والتريث

في 30 يونيو 2017 الساعة 18 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss