انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 20 شتنبر 2017 الساعة 17:00


المغرب يستعين بـ''الاستخبارات التجـارية'' للتصدي للوبي البوليساريو


الــداخلة24:

كشفت معطيات خاصة استعانة امينة بنخضرة المديرة العامة للمكتب الوطني للهيدروكاربونات والمعادن، بوكالة لليقظة المعلوماتية من اجل مواجهة "بوليساريو" من خلال ضمان التزود بجميع المعلومات الرائجة عبر مختلف قنوات التواصل حول تحركات لوبي جمعيات المجتمع المدني المساندة للكيان الوهمي في اوروبا.

واوضحت يومية الصباح ، ان  المهام المنوطة بالوكالة المتعاقد معها ، اعداد تقارير اليقظة المعلوماتية اليومية حول المكتب الوطني وانشطته وكذا التحليل الدولي للمعلومات، واتاحة الولوج الى قاعدة البيانات والارشيف  فيما يتيح طلب عروض مفتوح  للمكتب حق طلب  اضافة منابر صحفية  واعلامية وطنية ودولية الى قائمة المزودين بالمعلومات ، بما في ذلك المنابر التي تتطلب  اشتراكا خاصا  عبر قنوات الدفع المسبق.

ونبهت مصادر ليومية الصباح الى ان استخدام  مصطلحات مثل "العناية الواجبة"  في دفتر الشروط الخاصة بالصفقة ، يشير الى تحقيقات عالية المستوى حول الشركاء المحتملين للمكتب  خصوصا طالبي رخص التنقيب عن الغاز او البترول  في ظل تزايد حاجة هذه المؤسسة  الحيوية التي تتمركز في مقدمة المنخرطين في ملف النزاح حول الحدود  البحرية مع اسبانيا ،الى المعلومات، خصوصا حول نشاط لوبي الجمعيات المساندة ل "البوليساريو" والمناهضر لعمليات التنقيب في الصحراء المغربية من خلال حملات اعلامية ممنهجة.

وافادت المصادر ان الميزانية المرصودة للصفقة ستصعب توظيف "اذان" دولية للمكتب ، ذلك الى ان التقديرات التي تشير الى 100مليون سنتيم سنويا تظل غير كافية لجذب وكالات معلوماتية دولية، عالية المستوى ، بالنظر ايضا،الى عدد وحجم ونوعية الخدمات المطلوبة ،التي تشمل ايظا جانبا من عمل "الاستخبارات التجارية "وفق المفهوم التواصلي المتعارف عليه دوليا .

وربطت المصادر لجوء المكتب الى وكالة لليقظة المعلوماتية  بتزايد حساسية انشطة التنقيب المعدني التي همت خلال السنة الماضية  40هدفا تقع  بمناطق الجنوب على الخصوص، اذ اوضحت حصيلة السنة ان 11هدفا من اصل 29 تتعلق بمعادن ثمينة  فيما طالت 8اهداف  منها المعادن الرئيسية واليورانيوم وهدفان تركزا حول الصخور  والمعادن الصناعية، فيما شملت سبعة اهداف الاستكشاف المعدني.

 




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss