انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 31 أكتوبر 2017 الساعة 13:42


'بوم بوم' ريدوان تقتفي نجاح 'ديسباسيتو' لترويج سياحة المملكة


الداخلة 24 : هسبريس

 

شق طريقه بمجهوداته الخاصة، فأصبح في وقت قصير أسطورة الفن في العالم بأسره. تعامل مع كبار الفنانين، فأصبح أشهر ملحن وموزع وكاتب كلمات، نال بعدها جوائز عالمية في محافل دولية كانت منذ زمن حلما صعب المنال.

تمكن من نيل شهرة كبيرة بين نجوم العالم وأصبح "علامة فنية" يسعى مشاهير العالم إلى التعامل معه، كونه كان ولا يزال سببا في نجاح وانتشار عدد منهم وتحقيقهم أرقاما قياسية في العالم بأسره.

ولد نادر خياط، الملقب فنيا باسم ريدوان، في 10 أبريل 1972 بمدينة تطوان. انطلقت مسيرة الفنية بتوزيع عدد من المقاطع التي نجحت آنذاك بالسويد، قبل أن يهاجر إلى أمريكا ويتعرف على نجوم كبار ويتعامل مع أشهرهم، ليصبح بعدها محط أنظار العالم.

لم يكتف ريدوان بالتعامل مع الفنانين الأجانب، بل ساهم في صناعة عدد من المغنين المغاربة، بالإضافة إلى تعامله مع الفنان الجزائري الشاب خالد في ألبوم غنائي شكل فارقا مهما في مسيرة "ملك الرّاي".

كان همه منذ احترافه الميدان ترك بصمة في العالم، فحرص على ترسيخ الثقافة المغربية والإسلامية في عدد من تعاملاته الفنية، كما قام باستدعاء عدد من النجوم إلى المغرب لتصوير فيديو كليبات أعمالهم، وتميز ظهوره أمام الإعلام باستعمال حركة ترمز إلى "رقم واحد".

رجع ريدوان بقوة إلى المغرب من خلال أغنية "بوم بوم"، التي تعامل فيها مع "فرانش مونتانا" ذي الأصول المغربية، ودادي يانكي صاحب أغنية "ديسباسيتو" التي أصبحت أسطورة في العالم بعد تحقيقها أزيد من 4 مليارات مشاهدة على "يوتيوب"، والمغنية الأمريكية ديانا جان.

وعن سبب اختياره الاشتغال مع هذه الأسماء، قال ريدوان في اتصال خص به هسبريس للكشف عن تفاصيل عمله الذي صوره بالمغرب: "من المعروف أن دادي يانكي هو أسطورة الغناء في بورتوريكو منذ أن أصدر أغنية كاسولينا منذ سنوات، وصنع لونا خاصا به يسمى (الرينكو) وأبدع فيه وكان سببا في نجاح أغنية ديسباسيتو.

وتابع النجم المعروف بالقول: "اخترت الاشتغال مع فرانش مونتانا لأنه من أصول مغربية، أما المغنية ديانا جان فالكل يعلم أنها تنتمي لأشهر مجموعة غنائية بأمريكا".

واختار ريدوان مشاركة دادي يانكي، صاحب أغنية "ديسباسيتو" التي ساهمت في تشجيع السياحة والعقار في بورتوريكو بنسبة 45 في المائة، في أغنيته الخاصة التي صورت أحداثها بمدن مراكش ومرزوكة وتطوان والشاون، لتسلك الاتجاه نفسه الذي سارت فيه أغنية "ديسباسيتو".

وحملت الأغنية طابعا إيجابيا مرحا، يقول ريدوان في الاتصال ذاته، مضيفا: "اخترت تصوير الأغنية بالمغرب لأظهر للعالم أن بلدي به مناظر خلابة تستحق زيارة الملايين للاستمتاع بها"، كاشفا أنه كان يحلم منذ زمن بتصوير عمل فني بالمغرب وإظهاره في أحسن صورة، "وجاءت الفرصة في هذه الأغنية التي جمعتني مع أسماء فنية عالمية".

واستطرد المتحدث: "لم أفكر في تحقيق الأرقام نفسها التي كسرتها أغنية ديسباسيتو، لكن همي الوحيد التعريف بالثقافة المغربية وبجمال بلدي ودخوله إلى جميع بيوت العالم من خلال هذه الأغنية".

وختم ريدوان اتصاله بهسبريس قائلا: "أصبح الفن يساهم بشكل كبير في تشجيع السياحة، وخير دليل هو أغنية دادي يانكي التي حطمت رقما قياسيا في السياحة، لهذا أطمح من خلال هذا العمل إلى الرفع من الاقتصاد والسياحة المغربيين".




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss