انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 7 نونبر 2017 الساعة 15:29


وفد من السفراء والدبلوماسيين المعتمدين بالمغرب يطلع على الدينامية التنموية بجهة الداخلة وادي الذهب ف


الداخلة 24 : وم ع


قام وفد مهم من السفراء والدبلوماسيين المعتمدين بالمغرب بزيارة لجهة الداخلة وادي الذهب ( من 3 إلى 7 نونبر من الشهر الجاري) ، بجولة استطلاعية للوقوف عن قرب على الدينامية التنموية التي تشهدها الجهة في مختلف المجالات.


وشكلت زيارة الوفد الدبلوماسي، التي نظمت بمناسبة احتفال الشعب المغربي بالذكرى الثانية والأربعين لعيد المسيرة الخضراء، فرصة للإطلاع على جوانب من المؤهلات الثقافية والسياحية والاقتصادية التي تزخر بها جهة الداخلة وادي الذهب.


وتندرج زيارة الوفد الدبلوماسي، الذي يتكون من 19 سفيرا رفيعي المستوى وكذا من دبلوماسيين أجانب معتمدين بالرباط، في إطار الانشطة التي دأبت على تنظيمها "المؤسسة الدبلوماسية ".


وذكر بلاغ للمؤسسة الدبلوماسية، أن هذه الزيارة تروم تمكين السفراء المعتمدين بالمغرب من استكشاف بعض أوجه الثراء الثقافي والسياحي وجزء من المؤهلات الاقتصادية والاجتماعية التي تزخر بها مدينة الداخلة.


وأفاد ذات المصدر أن الوفد الدبلوماسي قام بزيارة للمركز الجهوي للاستثمار من أجل التعرف على المشاريع المهيكلة التي تميز المنطقة، وكذا الخيارات الاقتصادية المتخذة، والفرص الاستثمارية التي تقدمها مدينة الداخلة.


وقدمت للوفد الدبلوماسي، حسب ذات المصدر، خلال هذا الاجتماع، شروحات حول البرامج المهيكلة لتنمية المنطقة والتي تتعلق بانجاز ميناء "الداخلة الأطلسي" (6 ملايير درهم)، وربط مدينة الداخلة بالشبكة الوطنية للكهرباء (7ر1 مليار درهم)، فضلا عن إحداث متحف مخصص لتثمين موروث الأقاليم الجنوبية (100 مليون درهم)، وتثمين منتوجات الصيد البحري ( 2ر1 مليار درهم)، وتطوير تربية الأحياء المائية (8ر2 مليار درهم).


كما تم تقديم البرامج التنموية المتعلقة ببناء محطة لتحلية مياه البحر لأغراض فلاحية بقدرة 100 ألف متر مكعب في اليوم (3ر1 مليار درهم)، وإحداث قطب إيكو- سياحي (581 مليون درهم)، وحماية المنظومات الإيكولوجية (116 مليون درهم)، وذلك من خلال إنعاش الغطاء الغابوي المحلي، ومحاربة التصحر، وإحداث أحزمة خضراء والحفاظ على التنوع البيولوجي.


ووقف الوفد الدبلوماسي على أهمية المشاريع التنموية الكبرى التي يتم إنجازها بالداخلة والجهة ككل والتي تساير مختلف التحولات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والتنموية التي عرفها المغرب، مشيرين الى أن مدينة الداخلة بفضل هذه المنجزات التنموية أضحت نموذجا للمدن المغربية الكبرى التي تعرف تطورا تنمويا مضطردا، وهو ما جعل هذه المدينة تساير مختلف التحولات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والتنموية التي عرفها المغرب.


وأعرب السفراء، عن سعادتهم و شكرهم للسلطات والمنتخبين على حسن الضيافة، وعن إعجابهم بالتطور الهام الذي عرفته المدينة لا سيما على مستوى البنيات التحتية والذي يندرج ضمن مخطط التنمية المستدامة للمملكة، مشيدين بالبيئة المواتية للاستثمار التي تنعم بها الجهة من تطور سريع ونقلة نوعية في شتى الميادين.




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss