انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 8 نونبر 2017 الساعة 11:56


الجزائر و'البوليساريو' تردان على الخطاب الملكي


الــداخلة24:

 

 في أول رد له على الخطاب الملكي بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء، استقبل رئيس الحكومة الجزائرية، أحمد أويحي ، الثلاثاء، بقصر الحكومة، الأمين العام لجبهة البوليساريو، إبراهيم غالي.


واعتبرت الصحافة الجزائرية، أن استقبال أويحي، لزعيم الجبهة البوليساريو، يعد ردا من رئيس الحكومة الجزائرية، على الخطاب الملكي بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء، التي طالب فيها الملك محمد السادس مختلقي النزاع بتحمل مسؤوليتهم لإيجاد تسوية، مشددا مرة أخرى، أن الصحراء مغربية إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.


وأكد الملك محمد السادس في خطاب إلى الأمة مساء الاثنين رفضه القاطع أي حل لقضية الصحراء المغربية خارج سيادة المغرب الكاملة على صحرائه ومبادرة الحكم الذاتي.


وقال الملك في خطاب بمناسبة الذكرى 42 للمسيرة الخضراء "لا لأي حل لقضية الصحراء، خارج سيادة المغرب الكاملة على صحرائه، ومبادرة الحكم الذاتي، التي يشهد المجتمع الدولي بجديتها ومصداقيتها".


أشار إلى أن "الصحراء كانت دائما مغربية، قبل اختلاق النزاع المفتعل حولها، وستظل مغربية إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، مهما كلفنا ذلك من تضحيات".

 





تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- لازم خنق كل الخونة

مواطن مغربي

حكومة الجزائر بلا فائدة همها هو معاكسة المغرب المغرب يتقدم مع محمد السادس وهى تنبح مع البوليزاريو التى ستنقلب عليهم فى يوم من الايام لازم الشعب الجزائرى ان يتحرك قبل فوات الاوان

في 08 نونبر 2017 الساعة 10 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- دويلة وهمية أصبح مستحيلا مستحيلا

ماء العينين

ما عليكم أيها الصحراويون الذين غرر بكم الخونة من المرتزقة الذين سخرتهم الجزائر ورموا بكم في فيافي تندوف ، فما عليكم إلا أن تحزموا أنفسكم لأن العالم يعلم أنكم لا تملكون ما تحزمون من أغراض غير بطونكم فقد تركتكم الجزائر 42 سنة حفاة عراة مساجين تسبحون في خلاء تندوف ، فما عليكم إلا أن تلتحقوا في مسيرة كبرى في الاتجاه المعاكس نحو أرض أجدادكم  ( الساقية الحمراء ووادي الذهب  ) طالما باب التوبة لا يزال مفتوحا أمامكم لأن سراب دويلة وهمية أصبح مستحيلا مستحيلا خاصة وأن الشعب الجزائري نفسه قد فقد الثقة في دولته التي جوعته وعرته وسرقت أمواله الطائلة ، وخاصة أن البوليساريو قد مات وانتهى منذ أكثر من 5 سنوات ولم يبق منه سوى من شردمة من المعتوهين والحمقى و المعوقين والطامعين الغارقين في التخاريف والأكاذيب التي أوصلت الجزائر قبل البوليساريو وغيرهما إلى الارتطام بالحائط الذي كسر أنوف أويحيى وسلال ولعمامرة والمساهل وكل الحكام الطغاة في الجزائرالذين كانت لهم قضية واحدة يشتغلون عليها صباح مساء ويصرفون عليها الملايير من الدولارات وجعلوها قضيتهم الوطنية الأولى وهي قضية الصحراء الغربية .. فما رأيهم في النتيجة الخرافية التي صفعتهم .

في 09 نونبر 2017 الساعة 31 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss