انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 20 نونبر 2017 الساعة 09:45


موغابي يرفض التنحي ويتشبث برئاسة زيمبابوي


الــداخلة24:   - متابعة

أنهى الرئيس الزيمبابوي روبرت موغابي، امس الأحد، خطابا متلفزا للأمة بدون الإشارة إلى أنه سيستقيل من منصبه، وإنما قال إنه سيترأس اجتماعا مرتقبا للحزب الحاكم "اتحاد زيمبابوي الوطني-الافريقي-الجبهة الوطنية "زانو-بي.إف".

وكان من المتوقع على نطاق واسع أن يعلن الزعيم الزيمبابوي (93 عاما) والذي يحكم البلاد منذ أربعة عقود، استقالته كرئيس للدولة والحكومة بعد أيام قليلة من استيلاء الجيش على السلطة ووضعه رهن الإقامة الجبرية.

وبحضور جنرالات بجانبه، ألقى موغابي كلمة مطولة معترفا بوجود بعض المشاكل في الاقتصاد والحزب الحاكم الذي تم عزله منه في وقت سابق من اليوم، لكنه لم يشر إلى أي ذكر لتركه منصبه، معتبرا أن استيلاء الجيش على السلطة "لا يرقى إلى تهديد نظامنا الدستوري العزيز ولا تحديا لسلطاتي كرئيس للدولة والحكومة ولا حتى كقائد أعلى للقوات المسلحة الزيمبابوية".

وأقر موغابي، خلال الخطاب الذي استمر لنحو نصف ساعة، بوجود "إخفاقات في الماضي"، معرباً عن "تفهمه" لما أثارته من غضب فى بعض الدوائر. لكنه أنهى خطابه، قائلا: "أشكركم.. ليلة سعيدة"، من دون الاستقالة من المنصب كرئيس للبلاد أو الاعتراف بقرار عزله من رئاسة الحزب الحاكم.

وقال موغابي، عن اجتماع الحزب المقرر في ديسمبر القادم إن "المؤتمر من المقرر أن يعقد خلال أسابيع قليلة من الآن. وسوف أترأس فعالياته التي يجب ألا تهيمن عليه مسبقا أي أعمال مقصودة لتقويضه أو الإضرار بنتائجه في أعين العامة".

وبدا الرجل التسعيني في العمر مرتبكا خلال الكلمة، فمن حين إلى آخر كان ينظر إلى الجنرالات بجانبه، وكان يبدو أنه يبحث عن الكلمة التي وقف عندها في أوراق خطابه.

وقال موغابي إن "تلميحات الصراع بين الأجيال يجب أن تتم السيطرة عليها"، في إشارة فيما يبدو إلى الانقسام بين الحرس القديم للحزب، الذين قاتلوا في حرب تحرير البلاد وفصيل شاب بقيادة سيدة زيمبابوي الأولى جريس موغابي.

وفي وقت سابق من اليوم الأحد، تم فصل موغابي كزعيم للحزب وإمهاله إنذارا حتى ظهر غد الاثنين للاستقالة للتنحي أو التعرض لإجراءات عزله في البرلمان. بينما أفادت وكالة "رويترز" للأنباء بأن موغابي، وافق على التنحي عن منصبه، بعد الضغوط التي مورست عليه من قبل جيش البلاد والحزب الحاكم فيها.

ونقلت الوكالة عن مصدر مقرب من المفاوضات الجارية بين موغابي وجيش زيمبابوي، أن الجانبين يعملان حاليا على صياغة بيان يعلن فيه الرئيس عن استقالته رسميا، دون الكشف عن أي تفاصيل أخرى.




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss