انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 24 نونبر 2017 الساعة 07:36


وزارة التربية الوطنية تدعـو الى مقاضاة مُعنـفِي الأسـاتذة


الــداخلة24:    - متابعة

جددت وزارة التربية الوطنية دعوتها إلى الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين والمديريات الإقليمية إلى تنصيب نفسها طرفا مدنيا وفقا للقوانين الجاري بها العمل في الدعاوى ضد كل من تسبب في إلحاق ضرر بنساء ورجال التعليم أثناء قيامهم بمهامهم، وذلك من أجل حماية حقوقهم الأساسية والدفاع عن حرمة المنظومة التربوية.


وقالت وزارة التربية الوطنية في بلاغ توصل به موقع “الأول” إنها تندد وتستنكر الاعتداءات التي يتعرض لها بعض الأطر التربوية، وتؤكد أن السلامة الجسدية لجميع الأطر الإدارية و التربوية هي حق محفوظ لا يمكن المساس به في أي حال من الأحوال.

كما جددت الوزارة تذكيرها بمضامين المذكرة الوزارية الصادرة في 7 نونبر الجاري التي قالت بأنها أرست مجموعة من المبادئ الأساسية التي تعتبر العنف بالوسط المدرسي منبوذا بكل المقاييس، ونصت على مجموعة من التدابير التربوية و الإدارية و القانونية و الأمنية التي من شأنها التصدي لجميع صور العنف.

وناشدت الوزارة الجميع إلى تعبئة مجتمعية شاملة لجميع الفاعلين من أجل تكثيف الجهود لمحاربة جميع أشكال العنف التي تناقض قيم المدرسة المغربية وتسيء إلى صورته.





تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- اغرب من الخيال

Aziz Dakhla

فعلا انه واقع اغرب من الخيال  ! بالأمس كان ابائنافي غاية الإطمئنان لما نتواجد داخل المدرسة واليوم لا يرتاح بالنا الا عند عودة ابنائنا من المدرسة و كأننا ارسلناهم الى الحرب من منا لا يهرول الى المدرسة كلما تأخر احد ابنائه ....
ومن الأمهات من تتوارى خلف السيارات وهي تراقب ابنتها الأستاذة ولا يرتاح بالها الى حين خروجها من باب المؤسسة حاملة محفظتها سعيدة بمرور يوم اقل ما يمكن عنه انه قليل الأضرار ؟
من يحمي طفلي ؟و طفلك من يحمي طفلتي وطفلتك ؟
من يحمي فتاتي التى كانت تحلم دوما ان تصبح استاذة ؟ تقول احدى الامهات , من يحمي طفلتي اللتي سهرت الليالي و ربيت وكبرت وعلمت وتوسلت حتى صارت استاذة ؟
من يحمي المؤسسة من هذا العنف ؟

في 24 نونبر 2017 الساعة 21 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss