انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 30 دجنبر 2017 الساعة 16:06


الـجزائر تُلغي صفقة روسية لتسليـح البـوليساريو


الــداخلة 24:   - متابعة

 بعدما تعهدت الجزائر بتجديد "ترسانة" البوليساريو، تراجعت في آخر لحظة عن إتمام صفقة اقتناء أسلحة كبيرة من روسيا، وذلك بسبب صعوبات في الميزانية، ما سيشكل صدمة قوية لدميتها، الجبهة الانفصالية.

وذكرت مصادر موثوقة أن الجزائر "ألغت صفقة أسلحة كبيرة مع الروس لتجديد دبابات البوليساريو وتزويدها بأسلحة صغيرة"، مضيفة أن الخبر نزل مثل الصاعقة على الجبهة الانفصالية، عندما كان ينظم "استعراضاته" في منطقة اكوينيت الواقعة خارج الجدار الدفاعي المغربي في منطقة منزوعة السلاح، بموجب اتفاق وقف إطلاق النار (نونبر 1991).

"ومن الواضح أن العقد المبرم مع الروس لم يحدد أن الكثير من المعدات العسكرية ستخصص لجبهة البوليساريو. وهذا ليس السبب في إلغاء هذا العقد، الذي عزا الجزائر إلى "مشكلة في الميزانية"، توضح ذات المصادر.

إن هذه الذريعة التي احتجت بها الجزائر، على الرغم من احتمال حدوث أزمة مالية لم يسبق لها مثيل والتي تجتاح الجارة الشرقية، لن تكون بالتأكيد "أقنعت" جبهة البوليساريو. ووفقا لمصادرنا، فإن "الصقور" في قيادة الجبهة قدرت أن انسحاب الجزائريين كان بسبب "ضغط" مزعوم للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، متهما بالتدخل مع الرئيس بوتفليقة لإلغاء عقد تجديد "ترسانة" البوليساريو.

وتجدر الإشارة إلى أن الجزائر قد سلمت معدات عسكرية مهمة للبوليساريو ببئر لحلو في 4 مارس 2017. وجرى تسليم هذه المعدات، بما في ذلك المركبات المدرعة الروسية الصنع من طراز فتب-82أ، المجهزة ببنادق من عيار 30 ملم ومدافع رشاشة عيار 7،62 مم، في خضم أزمة الكركارات.





تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الصحراء الحبيبة

ولد علي

حذاري من ان تعطى الفرسة لزمرة الجزائر ان تسيطر على منطقة الكركرات وشواطيئها
من يحارب المغرب ليس هناك عدو على وجه الارض اكثر من الجزائر لن ينال الشعب المغربي الا الحقد والكراهية من حكام الجزائر المنافقون تعلمون ايها الاخوة ان الكركرات او اكركار هي الباب الوحيد الذي يربطنا بافريقيا ف الدفاع عنها وشواطئها بكل ما نملك من قوة واجب وفرظ ان نطرد عملا الجزائر ان لانطركهم ان يقتربون للبحر ابدا تحيات اجلال واكبار لجنودنا الابطال المرابطون في الصحراء الحبيبة الله الوطن الملك من طنجة الى الكويرة

في 30 دجنبر 2017 الساعة 29 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- و اعدوا لهم ما استطعتم من قوة فلا يغرنكم الغاء هذه الصفقة العسكرية من طرف النظم الجزائريا

عبدالكريم بوشيخي

سلاح الدبابات يفقد قيمته في حرب العصابات التي تستعملها مليشيات البوليساريو الارهابية و يمكن لطائرتين مقنبلتين مغربيتين ان تحدثا مجزرة في كل الدبابات الجزائرية التي سلمتها للارهابيين التي لم يعد باستطاعتها فعل اي شيئ بعد التقدم الذي طرا على القوات المسلحة الملكية عتادا نوعيا و تدريبا و تكنلوجية الاقمار الاصطناعية التي دخلت الخدمة فالتفكير في مغامرة عسكرية جديدة ستنتهي بكارثة للمعتدين على يد الجيش المغربي فجيشنا الذي قاتل اعداءه و هزمهم بامكانياته المحدودة قبل تاريخ وقف اطلاق النار هو ليس الجيش الحالي الذي يمتلك اسلحة فتاكة جوا و برا و بحرا لذالك وجد النظام الجزائري نفسه عاجزا عن تقديم اي شيئ لمرتزقته لانه يعرف انها ستحصد الا الدمار و الخراب و الهزائم في حالة نشوب حرب امام جيش جبار يمكن ان ينهي المعركة في اسبوع بابادتهم او استسلامهم و لكن يجب دائما الاستعداد للاسوء لان عدونا و هو النظام الجزائري لن يستسلم فلا يغرنكم الغاء هذه الصفقة من السلاح الروسي لفائدة مرتزقته فحقده الذي يسري في دمائه و كراهيته للمغاربة يمكن ان تدفعه للانتحار فوق رمال صحرائنا فيجب على القادة العسكريين ان يعدوا خططا متعددة الابعاد تكون جاهزة للتنفيذ في اي لحظة للاجهاز عليه قبل ان يفاجئنا و ان لا يتركوا له الفرصة للنجاة فتاكدوا ان هذا العدو من شدة حقده لو كان باستطاعته فعل شيئ لما تردد لحظة واحدة في تنفيذ مخططه لكن حينما يشعر ان الجيش المغربي قوي عدة و عددا فانه سيعيد حساباته فقوة الجيوش هي التي تصنع السلام و تحسم المعارك لصالحها.

في 30 دجنبر 2017 الساعة 18 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- من طنجة الى الكويرة

ولد علي

حذاري من ان تعطى الفرسة لزمرة الجزائر ان تسيطر على منطقة الكركرات وشواطيئها
من يحارب المغرب ليس هناك عدو على وجه الارض اكثر من الجزائر لن ينال الشعب المغربي الا الحقد والكراهية من حكام الجزائر المنافقون تعلمون ايها الاخوة ان الكركرات او اكركار هي الباب الوحيد الذي يربطنا بافريقيا ف الدفاع عنها وشواطئها بكل ما نملك من قوة واجب وفرظ ان نطرد عملا الجزائر ان لانطركهم ان يقتربون للبحر ابدا تحيات اجلال واكبار لجنودنا الابطال المرابطون في الصحراء الحبيبة الله الوطن الملك من طنجة الى الكويرة

في 30 دجنبر 2017 الساعة 11 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss