انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 8 يناير 2018 الساعة 11:28


المنار اسليمي: بيان غوتيريس يُعطي للمـغرب حق التدخل الشرعي بالكركرات


الداخلة24:   - هيسبريس

في الوقت الذي تواصل فيه ميليشيات البوليساريو الانفصالية خرق توصيات الأمم المتحدة باقتحامها معبر الكركرات وعرقلة المرور عبره، ومن ذلك منعها سباق السيارات موناكو-داكار الذي يمر بالصحراء المغربية في اتجاه موريتانيا، يتجدد التساؤل حول إمكانية استعمال المغرب القوة للرد على هذه التصرفات التي تنتهك سيادته الوطنية.

الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، عبّر في بيان له عن قلقه العميق إزاء التوتر المتصاعد بالمنطقة، مع الدعوة إلى تهدئة الأوضاع وضبط النفس إلى أقصى درجة، مؤكدا على لسان المتحدث الرسمي باسمه أن "انسحاب عناصر البوليساريو في أبريل 2017، إلى جانب الانسحاب المبكر للقوات المغربية من المنطقة العازلة، أمر بالغ الأهمية لتهيئة أرضية مواتية لاستئناف المفاوضات والحوار تحت رعاية المبعوث الأممي إلى الصحراء، هورست كولر".

وتعليقا منه على الاستفزازات المستمرة للبوليساريو، يرى عبد الرحيم المنار اسليمي، رئيس المركز الأطلسي للدراسات الاستراتيجية والتحليل الأمني، أن "البيان الصادر عن الأمين العام للأمم المتحدة بمثابة تحذير أممي لجبهة البوليساريو حول الأعمال التي قامت أو تنوي القيام بها عن طريق نشر بعض أفراد من ميليشياتها لعرقلة المرور في المنطقة العازلة"، مبرزا أن "هذا التحذير الأممي يُعطي للمغرب حق الدفاع الشرعي عن النفس ضد كل عمل عدواني طائش قد تقوم به البوليساريو في المنطقة العازلة".

وسجل اسليمي  أن "البوليساريو بنشرها لأفراد من ميليشياتها ومحاولتها عرقلة المرور في المنطقة العازلة تكون بصدد تحدي مجلس الأمن مرة أخرى وخرق قواعد قانونية دولية؛ الشيء الذي يُعطي للمغرب بمقتضى قواعد ميثاق الأمم المتحدة حق الدفاع الشرعي عن النفس"، مبرزا أن "بيان الأمين العام المدعوم بمرجعية قرار مجلس الأمن رقم 2351 يفتح فرصة قانونية للتصدي لكل المخاطر الموجودة في المنطقة العازلة".

"المطلوب مراقبة الوضع لكون التهديدات والتحركات التي قامت بها البوليساريو جعلتها تسقط في فخ تحمل مسؤولية أي حدث عدواني قد يمس الأفراد العابرين للمنطقة العازلة نحو موريتانيا"، يقول أستاذ التعليم العالي بجامعة محمد الخامس بالرباط، الذي نبه إلى أن "السياق الذي تعود فيه البوليساريو إلى التهديد بهذه الأعمال العدوانية الطائشة مرتبط بدرجة اليأس الذي تشعر به قيادة الجبهة متمثلة في إبراهيم غالي ورئيسه الحربي القايد صالح في الجزائر"، مشيرا إلى "شعورهما بأن مقاربة غوتيريس وممثله الجديد الألماني كولر باتت مختلفة".

وسجل اسليمي في هذا الصدد أن "التهديد بأعمال عدوانية تُرتكب في المنطقة العازلة من طرف مليشيات البوليساريو يأتي بعد أحداث جوهرية في ملف الصحراء"، مذكرا بالخصوص بما اعتبره "تحول المقاربة الأمنية في النظرة للملف، وتقييم القوى الكبرى لما يجري في المنطقة بكون كل ما يمكن أن يحدث فيها من انزلاقات للبوليساريو بتحريض جزائري سيعصف بالأمن والسلم الإقليميين".

وأكد رئيس المركز الأطلسي للدراسات الاستراتيجية والتحليل الأمني على "التفوق الجيو-استراتيجي الكبير الذي أحدثه المغرب في المنطقة؛ الشيء الذي خلق عزلة للجزائر والبوليساريو وضيّق هامش تحركهما"، موردا أن "كل هذا دفع جنرالات الجزائر إلى التخطيط مرة أخرى لتخوض البوليساريو حربا بالوكالة ضد المغرب يكون منطلقها أعمال عدوانية تبدأ من المنطقة العازلة".





تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الجزائر مسؤولة

ولد علي

يجب على المغرب ان يطلب من الامم المتحدة ان تسمح له باستخدام القوة
لتحرير الكركرات وجميع الاراضي المغربية الوقعة خارج الجدار الامني
وطرد منها عملاء الجزائر الانفصاليين هو الحل الانسب لتخلص من مرتزقة الجزائر اما التفاوض يجب ان يكون مع رأس اللفعى الا وهي الجزائر
التفاوض مع البوليزاريو لا يمكن ان يأتي بالحل ابدا مادام الجزائر مسؤولة
تتحكم في هذه العصابة .

في 08 يناير 2018 الساعة 08 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الجزائر مسؤولة

ولد علي

يجب على المغرب ان يطلب من الامم المتحدة ان تسمح له باستخدام القوة
لتحرير الكركرات وجميع الاراضي المغربية الوقعة خارج الجدار الامني
وطرد منها عملاء الجزائر الانفصاليين هو الحل الانسب لتخلص من مرتزقة الجزائر اما التفاوض يجب ان يكون مع رأس اللفعى الا وهي الجزائر
التفاوض مع البوليزاريو لا يمكن ان يأتي بالحل ابدا مادام الجزائر مسؤولة
تتحكم في هذه العصابة .

في 08 يناير 2018 الساعة 42 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss