انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 17 يناير 2018 الساعة 20:00


البنك الدولي يرفع تمويلاته لموريتانيا إلى 210 ملايين دولار


الــداخلة24:  - متابعة


أعلنت مسؤولة بمجموعة البنك الدولي، اليوم الأربعاء، بنواكشوط، عن رفع تمويلات المجموعة لموريتانيا إلى 210 ملايين دولار للسنوات الثلاث القادمة.

جاء ذلك عقب استقبال الوزير الأول الموريتاني، يحيى ولد حدمين، اليوم، في نواكشوط، بعثة من مجموعة البنك الدولي، برئاسة مديرة العمليات بالسنغال والرأس الأخضر وغينيا بيساو وموريتانيا وغامبيا في المجموعة، لويس كورد، حيث تم بحث علاقات الشراكة والتعاون بين موريتانيا والمجموعة وسبل تطويرها.

ونقلت الوكالة الموريتانية للأنباء، عن لويس كورد قولها، عقب الاستقبال، إنه تم التطرق خلال اللقاء "لاستراتيجية الشراكة الجديدة للبنك الدولي مع موريتانيا، وهي مناسبة لنعلن عن ارتفاع تمويلات البنك لموريتانيا في إطار برنامج الرابطة الدولية للتنمية من ثمانين مليون دولار في السابق إلى 210 ملايين دولار للسنوات الثلاث القادمة".

وعقد بنواكشوط في وقت سابق، اليوم، اجتماع بين الحكومة الموريتانية وبعثة البنك الدولي حول إطار الشراكة بين الطرفين برسم الفترة ما بين 2018-2022.

وهدف هذا الاجتماع إلى إطلاع المجموعة على التوجه الاستراتيجي الجديد للسياسات الانمائية في موريتانيا، والرامية إلى تسريع وتيرة النمو الاقتصادي والاجتماعي وتحقيق الرفاه المشترك.

وقال وزير الاقتصاد والمالية الموريتاني، المختار ولد أجاي، في كلمة بالمناسبة، إن هذا اللقاء عالي المستوى سيمهد لتدشين مرحلة جديدة من التعاون والشراكة المتميزة والشاملة بين بلاده والمجموعة بعد التوصل إلى وضع تصور دقيق ومتكامل ومدروس ومستدام لاستراتيجية النمو المتسارع والرفاه المشترك، التي تم وضعها على أسس متينة بمشاركة جميع القطاعات ومختلف الفاعلين والشركاء في التنمية.

وأكد مضي الحكومة الموريتانية في دفع عجلة النمو من خلال تنفيذ جملة من البرامج والسياسات التي ستمكن في النهاية من بلوغ اهداف التنمية المستدامة.

من جهتها، قالت لويس كورد، إن هذا اللقاء سيشكل منطلقا لمرحلة جديدة من التعاون المتميز بين مجموعتها والحكومة الموريتانية، مؤكدة دعم المجموعة لموريتانيا في مختلف المجالات ذات الصلة بالتنمية.

يذكر أن الحكومة الموريتانية كانت قد وضعت استراتيجية للنمو المتسارع والرفاه المشترك للفترة 2016-2030، لتحل محل الاطار الاستراتيجي لمكافحة الفقر، الذي انتهى العمل به في العام 2015. 

وترتكز هذه الاستراتيجية على ثلاثة محاور، هي تسريع وتيرة النمو، وتطوير رأس المال البشري، والحكامة الرشيدة.




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss