انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 25 يناير 2018 الساعة 11:58


موسم صيد الأخطبوط و جدل عمليات التهريب


مع كل موسم جديد لصيد الأخطبوط يتجدد الحديث عن الأساليب المعتمدة في تهريبه

و الأشخاص و الشركات التي تدر أرباحا خيالية من وراء هذه العملية ، كما أن الدولة لا تستفيد من المداخيل الواجب تحصيلها عن طريق الضرائب ، ثم انه ليس هناك تثمين للمنتوج الذي أصبح موسميا ، و يخضع "للكوطا " مما يحرم عدد من المهنيين من التنافسية الشريفة و يجدون انفسهم في بعض الأحيان مضطرين للتحايل من أجل بيع منتوجاتهم بطرق مختلفة .

 ورغم الجهود المبذولة من طرف الجهات المختصة ، و التي تعلن في كثير من الحالات عن ضبط كميات مهمة من الأخطبوط المهرب ، و تقديم عدد من الأشخاص للعدالة، فلقد اصبحت عملية التهريب تعرف نوعا من " التكيف" و التأقلم مع جميع المستجدات التي يعرفها الميدان ، و توفرهم على الوثائق التي " تبييض" المنتوج، و أصبح من الصعب التعرف على المهربين الكبار  أو ضبطهم متلبسين ، و اكتفاء المهنيين بالإشارة إلى الاغتناء السريع و" الفاحش" للمهربين .




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss