انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 5 فبراير 2018 الساعة 16:22


رونار: المنتخب مفتوح أمام المحليين .. والنزهة ممنوعة ببلاد الكرملين


الداخلة 24 : هسبريس

 

قال الناخب الوطني هيرفي رونار: "بطولة الشان التي نظمت في المملكة المغربية شكلت فرصة جيدة بالنسبة إلى لاعبي البطولات المحلية للبروز وإظهار إمكاناتهم الحقيقية من أجل الاحتراف خارج القارة السمراء، بالإضافة أنها تساعد الدول المشاركة في هذه التظاهرة على اكتشاف لاعبين جيّدين في إمكانهم أن يكونوا دعامة أساسية للمنتخب الأوّل، كما وقع معي عندما كنت مدربا للمنتخب الزامبي سنة 2009، حيث إن معظم اللاعبين الذي شاركوا رفقتي في تلك الدورة هم الذين تمكنوا من التتويج بأول كأس إفريقيا في تاريخ البلد سنة 2012".

وأضاف رونار، في حوار حصري أجراه معه موقع "p2j" الفرنسي، أنه منذ بداية هذه التظاهرة وهو حريص على مشاهدة جميع مباريات المنتخب الوطني المغربي المحلي، بحيث يراقب جميع اللاعبين الذين وضع فيهم الإطار الوطني جمال السلامي الثقة لخوض هذه المنافسة، مشيرا إلى أن هنالك مجموعة من اللاعبين المحليين سبق لهم أن حملوا قميص المنتخب المغربي الأوّل، مثل اللاعب أشرف بشرقي وإسماعيل الحداد، بالإضافة إلى بدر بانون وجواد الياميق، أبانوا عن كعب عال خلال هذه المنافسة، مشيرا إلى أن باب المنتخب الوطني الأوّل سيكون مفتوحا أمام جميع اللاعبين المحترفين والمحليين في الوقت نفسه، بشرط أن يبرهنوا على جدارتهم لحمل قميص "أسود الأطلس".

وعن ترشّح المغرب لتنظيم كأس العالم 2026، أوضح رونار أنه مقتنع بأن المغرب يستطيع الفوز بتنظيم هذه الكأس، قائلا: "قضيت عامين هنا، ويمكنني التأكيد على أن المغرب يتوفّر على جميع الإمكانات لإنجاح تظاهرة كبيرة مثل كأس العالم، سيكون من الرائع تنظيم المونديال في بلد إفريقي آخر بعد جنوب إفريقيا سنة 2010".

وحول إمكانية تدريبه "أسود الأطلس" في حالة نجاح المغرب في نيل استضافة كأس العالم 2026، أجاب رونار بأنه إلى حدود اللحظة يربطه عقد مع الجامعة الملكية لكرة القدم لتدريب المنتخب حتى سنة 2021، "بعد ذلك لا أحد يستطيع التنبؤ بما سيقع، إلا إذا أرادوني أن أظل رفقتهم، أظن أنه من الصعب أن يظل أي مدرب هذه الفترة كلّها على رأس منتخب معيّن، لكن ما أتمناه هو أن ينال المغرب شرف تنظيم هذه التظاهرة سواء كنت هنا مدربا أو لا"، بتعبيره.

وعن حظوظ المغرب في المونديال المقبل المقام بروسيا، أكّد هيرفي رونار أن المنتخب الوطني المغربي سيرحل إلى روسيا وليس عنده شيء ليخسره، موضحا: "لست من الناس الذين يحبون التقاط الصور مع النجوم أو نيل تواقيعهم، يجب أن نقدم صورة جيّدة، وأن نرحل ليس فقط من أجل النزهة، خصومنا أيضا يضربون ألف حساب بخصوص مواجهتنا لهم، أتمنى أن نكون ضمن الفريقين اللذين سيتأهلان للدور الموالي، بالرغم من قوّة المنافسين".

وبخصوص الحسم في لائحة اللاعبين الذين سيتوجهون إلى هذه التظاهرة الكروية العالمية، أضاف هيرفي رونار: "أمامنا توقف دولي في شهر مارس المقبل، والذي سوف نخوض فيه مباراتين وديتين أمام كل من أوزباكستان وصربيا، بعدها سوف توضّح الأمور بالنسبة إلينا".




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss