انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 28 فبراير 2018 الساعة 22:52


مسؤولو جبهة البوليساريو يتوافدون على موريتانيا


الداخلة 24 : هسبريس

 

باتت تتكرر زيارات قادة ما يعرف بالجمهورية الصحراوية الوهمية إلى موريتانيا؛ فيما أصبح هؤلاء يلتقون المسؤولين في أعلى سلطات البلاد، وعلى رأسهم الرئيس الموريتاني.

والتقى أمس الثلاثاء محمد ولد عبد العزيز، الرئيس الموريتاني، بعبد القادر الطالب عمار، المبعوث الخاص لمن يسمى رئيس الجمهورية الوهمية، بالقصر الرئاسي بالعاصمة الموريتانية نواكشوط.

وحسب ما نقلته وكالة الأنباء الموريتانية فقد ناقش الطرفان آخر تطورات قضية الصحراء؛ كما نقل عمار رسالة من إبراهيم غالي، زعيم جبهة البوليساريو، إلى الرئيس الموريتاني، تحدث فيها عن "أهمية المساعدة ليتقدم هذا المسلسل وتتحقق نتائج ملموسة على الأرض لوضع حد لحالة الجمود والانسداد التي طبعت هذا المسار منذ مدة طويلة؛ وذلك تفاديا لأي توترات مقبلة في هذه المنطقة التي لا تتحمل المزيد من التوترات".

ومن بين ما تم نقاشه خلال اللقاء "الدور المهم الذي تلعبه موريتانيا في المنطقة والقارة"؛ ناهيك عن تحية الرئيس الموريتاني بمناسبة "الثقة التي حظيت بها موريتانيا لاستضافة القمة الإفريقية المقبلة"، حسب رسالة غالي.

ويتوافد مبعوثو إبراهيم غالي على القصر الرئاسي الموريتاني طلباً للدعم والثبات على المواقف السابقة من قضية الصحراء. وفي المقابل تشهد العلاقات المغربية الموريتانية تحسنا ملحوظا، إذ قدم محمد الأمين ولد آبي ولد الشيخ الحضرامي، السفير الموريتاني بالرباط، يوم أمس، نسخة من أوراق اعتماده للسفير الكاتب العام لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، محمد علي الأزرق، كسفير مفوض وفوق العادة لبلده، وهو ما سيخوله الانطلاق في ممارسة المهام الموكولة له.

وتحدث عبد العزيز أخيرا في حوار حصري مع "جون أفريك" عن علاقات بلاده بالمملكة، قائلا إن "العلاقات مع الرباط شهدت بعض الخمول والصعود، لكنها تتحسن في الفترة الأخيرة، وهدفنا هو تطويرها".

واعترف عبد العزيز في حواره مع المجلة بأن النزاع حول الصحراء "تسبب في الكثير من المشاكل للمنطقة بصفة عامة، خصوصا أنه أعاق بناء الاتحاد المغاربي".




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss