انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 12 مارس 2018 الساعة 14:04


البوليساريو تحاول التشويش على فعاليات كرانس مونتـانا بالـداخلة


الــداخلة24:  - الأيام24

في تطورات الصراع بين المغرب وجبهة البوليساريو  وداعميها دعت هذه الأخيرة عبر بيان لتمثيليتها بكناريا أمس الأحد، المؤسسات والأحزاب الكنارية لمقاطعة منتدى كرانس مونتانا المنظم للنسخة الرابعة على التوالي في مدينة الداخلة، والتدخل لدى المشاركين قصد إقناعهم بمقاطعة أشغاله.

 

واعتبرت البوليساريو تنظيم المنتدى في مدينة الداخلة "مؤسفا ويضر بمصالح الكناريين"، ويصعب من إيجاد حل للنزاع القريب من جزر الكناري، مدعية أن المنتدى ينظم بعائدات مالية محصلة من الثروات الطبيعية للصحراء، مسترسلة أن تنظيمه يهدف لتوريط أطراف اخرى في نزاع الصحراء، وفق ما أفادت به وكالة أنبائها.

 

و زعمت تمثيلية البوليساريو بحسب ما أفادت وكالة أنبائها،  أن الاتحاد الإفريقي ومنظمة الأمم المتحدة لا يسمحان بتنظيم مثل هذا المنتدى في المناطق الصحراوية "باعتبارها إقليما لم يتمتع بتقرير مصيره بعد." وفق تعبير البيان.

 

وتعليقا على هذه المناورة الجديدة للبوليسايو يرى محمد الزهراوي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاضي عياض أن هذا الأمر سبق طرحها في القمة 30 للاتحاد الإفريقي ، مشيرا إلى ان تحركات البوليساريو تندرج في إطار الحرب المفتوحة على جميع الجبهات .

 

وأكد الزهراوي  أن البوليساريو تسعى دائما مع اقتراب أبريل موعد انعقاد مجلس الأمن إلى مثل هذه المناورات.

 

وأضاف ان البوليساريو تحاول أن تجرد المغرب من ممارسة السيادة من الناحية القانونية والعسكرية والريادية كشأن غرانس مونتانا .

 

وفي السياق ذاته أبرز المتحدث، ان الجبهة كان لديها رهان حقوقي في الجنوب وهذا الرهان أصبح شموليا على جميع المستويات.

 

ولفت أن الجبهة  سبق أن بعثت  رسالة من قبل مستغلة الحكم الذي صدر عن محكمة العدل الأوربية، وتستخدم تقنية الرسائل كحجة حيث تطالب الأمين العام بالتحرك، وتحاول دفع المغرب إلى طاولة المفاوضات .

 

وأشار إلى ان مثل هذه الخرجات تسعى الجبهة من خلالها لاحتواء الوضع الداخلي بالمخيمات الذي شارف على الانفجار ، على حد قوله.

 

وعن الرد المغربي المفترض قال الزهراوي على المغرب أن تكون له استراتيجية للتصدي لاستفزازات الجبهة على جميع المستويات بما فيها العسكرية في منطقة الكركرات.

 

وخلص الزهراوي إلى القول إن الصراع القانوني والمناكفات الحقوقية والقانونية والعسكرية تسعى لإضعاف المغرب وسنرى في القادم تطاولا أكبر على المغرب من قبل البوليساريو لأن الجبهة ليس لها ما تخسره .





تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- ما معنى استمرار العلاقات الدبلماسية بحدود مغلقة مع اكبر اعدائنا على وجه الارض

عبدالكريم بوشيخي

كل هذه المناورات مصدرها الجزائر فلو لم تكن هذه الدولة و نظامها الحالي لما كانت للبوليساريو كلمة او شان ولانتهت منذ 1975 فمع الاسف الشديد المغرب لم يستطيع تغيير قواعد اللعبة فعوض ان يواجه النظام الجزائري راس الحربة على المباشر وجد نفسه في صراع مع البوليساريو و هي التي لم يكن باستطاعتها فعل اي شيئ و بذالك اعطاه صك البراءة في حين ان الكل يعرف انه المسؤول الاول و الاخير عن هذا النزاع المفتعل فشخصيا لم افهم سبب استمرار العلاقات الدبلماسية بين البلدين على مستوى السفراء بالرغم من هذا العداء السافر فالنظام الجزائري عرف كيف يضحك على المغاربة فمن جهة يقيم علاقات دبلماسية معنا للتغطية على عدائه و الاختباء وراء البوليساريو التي اصبحت تدير اللعبة نيابة عنه و في نفس الوقت يغلق حدوده و هذا هو التناقض علاقات دبلماسية و لكن بحدود مغلقة و هذه الحالة لم نشهد مثيلا لها في تاريخ النزاعات الدولية فبطبيعة الحال حينما تسمع دول العالم ان المغرب يقيم علاقات دبلماسية مع الجزائر فهذا يعني ان نزاع الصحراء بنحصر بين المغرب و البوليساريو و ليس للجزائر اي يد فيه مادامت الامور عادية في ما بينهم يشهد عليها سفراء البلدين اذا نحن السبب ما دامت حيلته قد انطلت على صناع القرار عندنا فدول الخليج العربي قطعت علاقاتها مع قطر بمجرد قيام قناة الجزيرة بحملة اعلامية ضدها لكن نحن مع كل هذا العداء السافر الذي ما اتى الله به من سلطان نقوم بتلميع وجه عدونا باستمرار العلاقات معه في الحقيقة لم افهم هذا التناقض في السياسة المغربية اتجاه اكبر عدو للمغرب فوق وجه البسيطة.

في 12 مارس 2018 الساعة 49 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss