انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 15 أبريل 2018 الساعة 11:35


الجزائر ترد مجددا على تلويح المغرب بالحرب ضد البوليساريو


الداخلة 24 : متابعة


في سياق المستجدات التي تعرفها قضية الصحراء المغربية، قال رئيس الوزراء الجزائري، أحمد أويحيى، اليوم السبت، إن المغرب يريد إقحام بلاده كطرف في نزاع الصحراء، حسب تعبيره.
جاء ذلك تعليقاً على تصريحات المغرب قبل أيام، حمَّل فيها الجزائر “مسؤولية كبيرة” في قضية الصحراء.
وأضاف “أويحيى”، في مؤتمر صحفي: “الإخوة المغاربة يرغبون في جعل الجزائر طرفاً في الصراع”، مؤكداً أن الجهة المعنية بالقضية هي جبهة “البوليساريو".
وتابع أن بلاده “تلتزم بالحكمة في علاج القضايا الدولية، وتسعى إلى تطوير علاقاتها مع كل الدول، وليس العكس”.
ويشهد ملف الصحراء المغربية تصعيدا في الآونة الأخيرة، بعد تهديد جبهة البوليساريو بنقل بنياتها العسكرية والادارية من تندوف بالجزائر الى المنطقة العازلة شرق الحزام الامني "تفاريتي وبير لحلو"، وهو أمر رفضته الرباط ودعت الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لاتخاذ موقف حازم تجاه الجبهة، وإلا ستتحمل المملكة المغربية مسؤوليتها.
واعتبر المغرب ما قامت به البوليساريو "عملا مؤديا للحرب"، و"خرقا لاتفاق وقف إطلاق النار"، يستهدف "تغيير المعطيات والوضع القانوني والتاريخي على الأرض"، وفرض واقع جديد على المغرب.
في مقابل ذلك قالت الأمم المتحدة، إن بعثة المنظمة في الصحراء (مينورسو) "لم تلحظ أي تحركات لعناصر عسكرية تابعة للبوليساريو".
ورد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، على المنظمة الأممية بقوله إن "الأمم المتحدة، لا تضبط كل التفاصيل التي تقع على الأرض في الصحراء"، مضيفا "لدينا أدلة تؤكد تحركات البوليساريو في المنطقة العازلة".




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss