انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 16 ماي 2018 الساعة 17:20


ندوة بالعيون : حرية الصحافة و حقوق الإنسان


بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة ، نظم منتدى الجنوب للصحافة و الإعلام ، بشراكة مع المنظمة الاورو متوسطية لدعم المدافعين عن حقوق الإنسان و اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان العيون السمارة بمدينة العيون دورة تكوينية تحت شعار "حرية الصحافة بين النص القانوني والممارسة الحقوقية " في نسختها الثانية، لفائدة الصحفيين و الإعلاميين العاملين بجهة العيون الساقية الحمراء.

و قد ابرز محمد دنفور رئيس منتدى الجنوب للصحافة و الإعلام،  خلال كلمته الترحيبية بالدور الكبير الذي يقوم به المنتدى على المستوى الجهوي و المحلي في تأطير و تكوين العاملين في قطاع الإعلام .

و في كلمة له بالمناسب اشاد السيد محمد سالم الشرقاوي رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان العيون السمارة، بهذا الحدث الحقوقي الهام أمام جمع من رجال و نساء الاعلام و الصحافة و بحضور السيد الوكيل العام للملك بالعيون و السيدة مديرة وزارة الثقافة و الاتصال قطاع الاتصال ، و السيد مدير الوكالة الحضرية بجهة كلميم وادنون وفعاليات جمعوية بالعيون، حيث اكد ان اللجنة تعطي اهمية كبير لمثل هذه التظاهرات، مبرزا استعداده الكبير لدعم المنتدى في مثل هذه المبادرات ، مضيفا ان اللجنة تسعى جاهدة عبر برنامج عملها تشجيع مثل هذا النوع من التكوينات الحقوقية.

واشار السيد الوكيل العام للملك بمحكمة الإستئناف بالعيون عبد الكريم الشافعي  أن السلطة القضائية تجد ذاتها في اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان العيون السمارة بعد الانجازات الحقوقية التي حققتها و التي لقيت اشادة وطنية و دولية من قبل الامين العام للامم المتحدة ، مؤكد في نفس الوقت ان المغرب عرف تقدما كبيرا في هذا الجانب، و مبرزا ان حضور المسؤولين السامين في مثل هذه التظاهرات الحقوقية و الجمعوية لأبرز دليل على ذلك.

و أضاف ذات المتدخل أن الودادية الحسنية للقضاة تُقارب ملف الإعلام وتواكب العمل الصحفي لإيصال مادة دسمة للقارئ يكون منبعها صحيح وخبرها صادق ، وختم بان التشبع بالثقافة الاعلامية يعني التشبع بالثقافة الحقوقية و الخبر ملك للجميع .

وفي مداخلة للاستاذ عبد الغني جبار ، صحفي ومقدم نشرات الاخبار بالقناة الاولى " حول دور الاعلام الجهوي في تكريس مبادئ حقوق الانسان ـ حرية الصحافة نموذجا ً" اعتبر حرية التعبير من اهم حقوق الانسان الكونية وهي جوهر حرية الصحافة لكي تستجيب وسائل الاعلام لتطلعات الجمهور وتعكس واقعه اليومي الحقوقي، وفي غياب هذه الحرية حسب تعبيره تكون هناك قطيعة بين المشاهد و الاعلام ، حيث تطرق السيد عبد الغني لتجربة الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة و تحدث بشكل مسترسلة عن سياسية التحرير على المستوى الجهوي، مبرزا تأثير ذلك بشكل واضح على حرية الصحافة و حرية التعبير.

 




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss