انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 25 يونيو 2018 الساعة 07:59


الجيش الجزائري يقتل صحراوي أخر بتندوف


عاد التوتر من جديد إلى مخيمات تندوف، اليوم الأحد، بعد مقتل شاب على يد عناصر من الجيش الجزائري بواسطة الرصاص الحي.

وكان الضحية المسمى ارباس ولد يحظيه قام برفقة مجموعة من رفاقه بالتوغل شمال مدينة تندوف، بحثا عن الأحجار "النيزكية"، ليفاجؤوا بدورية للجيش الجزائري لم تترد في إطلاق النار بشكل كثيف ودون سابق إنذار باتجاههم، مما أسفر عن قتل لارباس فيما لاذ رفاقه بالفرار.

وخلفت الجريمة صدمة كبيرة في صفوف ساكنة مخيمات تندوف على التراب الجزائري، وسط تنديد شديد بالجريمة، خاصة بعد تأكيد زملاء الضحية أن الجيش الجزائري لم يكلف نفسه عناء توجيه أي تحذير أو إنذار مسبق للمجموعة.

وأكدت مصادر إعلامية أن قيادة البوليساريو تحاول طمس الحقيقة، من خلال التواصل مع عائلة القتيل ومحاولة طي الأزمة قبل خروجها عن السيطرة، خاصة أنها تتزامن مع مقتل الشاب ابراهيم ولد السالك ولد ابريكة داخل سجن الذهيبية بالرابوني، وزيارة الوسيط الأممي هورست كولر إلى المنطقة.





تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الجزائر مسؤولة

ولد علي

الجيش الجزائري يقتل صحراوي أخر بتندوف
أين المنظمات التي تدافع عن حقوق الآنسان ؟ لماذا هذه المنظمات ساكة ولم تحرك ساكنا
هل هذه المنظمات تدافع حقا عن حقوق الأنسان أم منحازة للطرف ضد الطرف الآخر مرتشية بالرشوة ولأمر بالسكوت

في 25 يونيو 2018 الساعة 21 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss