انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 12 يوليوز 2018 الساعة 01:29


الجالية المغربية المقيمة في أوروبا تستنكر إغلاق عدد من ملحقات التعليم الإعدادي بإقليم تيزنيت


الداخلة 24 : مراسلة



يستنكر سكان أولاد النومر، الشرفاء السباعيون المقيمون بإقليم تيزنيت، السياسة العشوائية التي تتهجها وزارة التربية الوطنية، والمتمثلة في إغلاق عدد من ملحقات التعليم الإعدادي بإقليم تيزنيت، ومنها ملحقة أولاد النومر.
لقد بذل سكان أولاد النومر جهودا جبارة لبناء ملحقتهم الإعدادية الوحيدة التي تحتضن أزيد من 80 تلميذا، ذكورا وإناثا، والتي تقع وسط تجمع سكاني يتجاوز أربعة آلاف نسمة.
إذا كان معيار الوزارة هو قلة التلاميذ، فتلاميذ أولاد النومر ليسوا بقلة؛وإذا كان معيارها هو كثافة التجمع السكاني بالمنطقة التي تقع فيها الملحقة، فسكان أولاد النومر ليسو مجموعة خيام متبعثرة في فيافي قاحلة. وإذا لم يكن لا هذا ولا ذاك، فبأي منطق أقدمت الوزارة، بدون سابق إنذار، على إغلاق إعدادية أولاد النومر المذكورة؟
هذا، وقد ضمت الجالية المغربية المقيمة في أوروبا والمنحدرة من منطقة أولاد النومر بإقليم تيزنيت، صوتها إلى صوت الساكنة ومنتخبي الإقليم والقاضي باستنكار هذه الخطوة الغير المبررة، وتدعو الوزارة الوصية إلى إعادة النظر في قرارها هذا رأفة بعشرات التلاميذ وبعائلاتهم الذين سوف يضطرون إلى التنقل إلى أماكن بعيدة لمواصلة دراستهم. وقدتؤدي مصاريف وأتعاب هذا التنقل إلى نتائج معكوسة لما ترغب فيه الوزارة، منها مثلا انقطاع بعض التلاميذ، خاصة الفتيات، عن الدراسة و بالتالي سوف تكون الوزارة قد ساهمت، عن غير علم في عملية الهدر المدرسي الذي مافتئت تشتكي منه.





 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss