انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 3 غشت 2018 الساعة 12:26


“طبيب الفقراء” يرد على رفض استقالته من طرف الدكالي


الداخلة 24 : متابعة


في رَدِّه على على تصريح وزير الصحة، قال الدكتور المهدي الشافعي “ماخصناش نخبيو الشمس بالغربال، علينا التحدُّث عن أصل المشكل الحقيقي، المُتمثِّل في الفساد الإداري والتعسفات الإدارية”، مُردفا أن “المشكل الحقيقي ليس في الإستقالة من عدمها، أو في ما إعتبره الوزير مشاكل شخصية مع المندوب” على حد تعبير المتحدث.

وأبرز الدكتور الذي أصبح يُعرف بـ “طبيب الفقراء” في تصريحه لـوسائل الاعلام ، أن “المندوب والمدير الجهوي للصحة حاولا إخماد قضية الدكتور المهدي الشافعي”، مردفاً أن “الوزارة بدورها أصبحت تُساهم في إخماد هذه القضية، لأنها لا تبحث عن حل المشاكل، بقدر ما تساهم في إسكات صوت موظفيها، وبهذه الممارسات فقطاع الصحة بالمغرب ليس على ما يرام”.

وتعليقاً على قول وزير الصحة أنس الدكالي، إنه يجعل أطر وزارة الصحة في مقدمة أولوياته ومن ضمنها الدكتور الشافعي، قال هذا الأخير إن “قضيتي لم تكن يوماً من أولويات السيد الوزير؛ بل العكس من ذلك”، موضحا أن “ما وقع هو إهانة لي كموظف وكطبيب بالمنضومة الصحية بالقطاع العمومي”.

وكان وزير الصحة أنس الدكالي قد رفض طلب الإستقالة الذي تقدم به الدكتور المهدي الشافعي الذي أصبح يُعرف بـ “طبيب الفقراء” من الوظيفة العمومية، معتبرا أنها “غير مقبولة”.

وأضاف وزير الصحة في تصريح صحفي، أن “إستقالة الدكتور المهدي الشافعي غير مقبولة، لأننا في حاجة إليه”، مؤكدا على أن “قضية هذا الطبيب اليوم أمام القضاء، لأن الدعوى القضائة رُفعت ضده من قبل مندوب في مسألة تتعلق بالسب والقذف في حقه، ولا يمكن التدخل فيها” حسب المتحدث.




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss