انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 6 غشت 2018 الساعة 00:10


وجهـة نظر في مـوضوع إعفـاء المدير الإقليمي لوادي الذهب


الــداخلة24:

- مراسلـة

لا أريد هنا أن أقارن مديرية مع أخرى لأن لكل مديرية خصوصياتها وإمكانياتها المادية والبشرية، فواقع المديرية الإقليمية لوادي الذهب يختلف تاما عن مديرية أوسرد التي كان يديرها منذ احداثها وترك فيها بصمات متميزة جدا يعرفها القاصي والداني، فواقع مديرية وادي الذهب حينئذ كانت بدون مصالح حيث تم اعفاؤهم بالكامل وكانت هناك مشاكل داخلية وخارجية، لكنه استطاع أن يرد الأمور إلى مجراها الصحيح، رغم قلة الإمكانيات المادية والبشرية، ضف إلى ذلك أنه لم يفوض له أية اعتمادات مالية من طرف الأكاديمية، وارتباطا بالموضوع، وردا على المقال المنشور بجريدة الداخلة الآن بتاريخ : 03 غشت 2018، نسجل ما يلي :
1- المديرية كانت حاضرة في جميع المحطات الوطنية ما عدى برنامج جيني الذي كان حضورها فيه تعتريه مجموعة من العراقيل الحقيقية الناتجة عن إرث قديم يتلخص في خلاف بين المسؤول عنه إقليميا والمسؤول الجهوي بمباركة الأكاديمية التي لم تتدخل لحل المشكل وتذيب الخلاف.
2- أما عدم حضور المديرية للقاء التحضيري الأول حول الدراسة الدوليةPISA ، كان سببه عدم توفر مقاعد في الطائرة وتأخر إدارة الاكاديمية في تفويض اعتمادات مالية للمديرية الإقليمية، لكن هذه الأخيرة استطاعت بعد ذلك أن تحضر في جميع المحطات، وأنجزت العملية بالشكل المطلوب وكانت المديرية الوحيدة على مستوى التراب الوطني التي لم يسجل عليها أي غياب في صفوف التلاميذ المعنيين بهذه الدراسة، وهذا كان ناتج عن تجند كافة المعنيين من أطر إدارية وتربوية وسلطات محلية ( قياد- مقدمين- شيوخ)، الذين ساهموا في عملية التحسيس، جدير ذكره هنا أن العدة التي تم الاشتغال عليها كانت بنفس المواصفات المطلوبة من طرف الإدارة المركزية؛
3- تأخر الصفقات: ناتج عن تأخر تفويض الاعتماد المالي من طرف الاكاديمية؛
4- تفويض الاختصاص لرؤساء المصالح: هذا أمر جيد جدا لأنه يدخل في إطار الحكامة ويسهل على الادارة سرعة التجاوب مع المراسلات الإدارية والردود على شكايات وتظلمات المواطنات والمواطنين في تنسيق تام بين مصالح هذه المديرية؛
5- مؤسسة الاعمال الاجتماعية: قام السيد المدير بتوجيه مراسلة إلى إدارة المؤسسة المركزية قصد التدخل في الموضوع، هذه الاخيرة لبت الطلب وقامت بزيارة للإقليم  وأجرت على إثرها لقاء مع النقابات التعليمية وأوضحت أن الامر يتعلق بقانونية المكتب السابق، وستتخذ الاجراءات اللازمة على مستوى مكتبها الاداري ولم يصدر حتى الآن أي اجراء من الإدارة المركزية، يذكر أن هذا المشكل دخل عليه السيد المدير وكان من المشاكل الموروثة عن الإدارة السابقة؛
6- الاستفسارات الواردة على المديرية في شأن بعض القضايا المتعلقة بالتأطير والمراقبة: وردت على المديرية مراسلة واحدة تخص مفتش مادة الفيزياء، حيث أن هذا الاخير أصدر تقريرا يصف فيه ظروف العمل بثانوية لالة خديجة التقنية بأنه "كارثي ولا مهني"، فقامت إدارة المديرية بتشكيل لجنة مكونة من مفتشين تربويين بسلك الثانوي ورئيسة مصلحة التوجيه وتأطير المؤسسات، بعدما توصلت برسالة من مدير المؤسسة، وبعد المعاينة وانجاز تقريرا مفصلا في الموضوع تبين أن الأمر لا أساس له من الصحة، ووجه للسيد المفتش استفسارا في الموضوع مرجعه هذا التقرير، ولم يرد عليه حتى الآن، بل لجأ إلى مراسلة المفتشية العامة مباشرة دون احترام السلم الإداري، جدير ذكره هنا أن مؤسسة اللا خديجة التقنية من المؤسسات الرائدة والمتميزة في الإقليم؛
7- الخرقات المصاحبة لتأهيل المؤسسات خلال الموسم الدراسي 2017-2018 : فوضت السيدة المديرة الاختصاص للسيدات والسادة رئيسة ورؤساء جمعيات مدرسة النجاح التي تتحمل إدارة الأكاديمية المسؤولية التامة في مصاحبتها وتأطيرها، وذلك لعدم توفر المديرية على إطار تقني للبنايات، كما أن جمعيات مدرسة النجاح تتوفر على رئيس و أمين مال، يتحملان كامل المسؤولية القانونية في صرف الاعتمادات المخصصة للتأهيل، ورغم هذا كانت المديرية تتبع أشغال الإصلاح؛
8- إغلاق ثانوية وادي الذهب الاعدادية  بالداخلة
قامت المديرية بإنجاز الخبرة على المؤسسات التي سيطالها التأهيل وتبين أن هذه المؤسسة آيلة للسقوط، وتم توجيه مراسلة في الموضوع إلى السيدة المديرة لاتخاذ الاجراءات المناسبة لضمان سلامة مرتفقيها مع القيام بإنجاز خبرة مضادة لم تظهر بعد نتيجتها، ولم يتم اغلاقها أبدا بل تم اشعار السيد مدير المؤسسة بالأمر لأخذ الحيطة والحذر في انتظار التأكد من صحة الامر؛
9-  في ما يتعلق بالنشاط الحزبي :
لم يتوصل السيد المدير بأي مراسلة ولا حتى مكالمة هاتفية يخبر من خلالها أن هناك مسؤول مركزي سيقوم بزيارة للإقليم للوقوف على الاستعدادات للدخول المدرسي، للإشارة فإن الحضور للنشاط الحزبي حق لكل مواطن ومواطنة ويكلفه الدستور، وجدير ذكره أن المدير تم انتخابه عضوا في المكتب السياسي لحزب يحتل المرتبة الاولى في صفوف المعارضة أثناء حضوره لهذا النشاط؛
10- ملف النظافة والحراسة:
هذا مشكل قديم قبل دخول السيد المدير، وتتحمل فيه إدارة الاكاديمية والمديرية سابقا المسؤولية كاملة، حيث أن الصفقات تم ابرامها خطأ على مدى 3 سنوات، مبتور منها شهرين، وعند ما انتهت مدت الاتفاقية الإطار، تم الاعلان عن الصفقة بعدما توصلت المديرية  بتفويض الاعتمادات متأخرا من طرف إدارة الاكاديمية؛
11- شخصية المدير:
 معروف عليه بالاستقامة والنزاهة وحسن السلوك والعلاقة الطيبة مع كافة الفاعلين، والحزم والصرامة المنصفة، حيث منذ قدومه إلى وادي الذهب، استطاع أن يضرب على أيدى المفسدين والعابثين بالشأن التربوي، وخير مثال على ذلك هو إعفاؤه لمديرين لمؤسستين تعليميتين كانا مقصرين في عملهما بشكل فاظع، كما أنه استطاع في ظرف وجيز جدا أن يحد من التغيبات الغير مبررة وتصدى لها بالصرامة الكافية، إن هذه الشخصية قل ما نجدها في بعض المسؤولين خاصة أنه يناشد الجميع إلى القيام بإفتحاص وتفتيش المديرية التي كان يدبرها بأوسرد ووادي الذهب الآن، وكذا الاكاديمية، فهل يوجد هذا النوع من المسؤولين في وطننا الحبيب اليوم بكثرة؟!
و ختاما فإن العمل يقاس بالنتائج التي حققها أي مسؤول، فالداخلة اليوم تحتل المرتبة الثالثة وطنيا على مستوى نتائج امتحانات البكالوريا، والسؤال الذي يطرح نفسه هو هل هذه النتيجة اليوم تستحق التشجيع أم الإعفاء؟
فالنحارب جميعا الفساد، حتى نبني وطننا الغالي بقيادة ضامن وحدتنا وأمننا واستقرارنا، المربي الأول جلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده.
#بقلم_النزيه_الشريف 
ردا  على المقال الصادر بتاريخ : 03 غشت 2018





 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss