انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 6 غشت 2018 الساعة 10:20


توضيح بخصوص المؤاخذات المثارة في إعفاء المدير الاقليمي لوادي الذهب.


الداخلة 24 : مراسلة



 لقد نشرت عدة مواقع إعلامية مقالا بعنوان "نقطة نظام في قضية إعفاء المدير الإقليمي لوادي الذهب" تطرق فيه كاتبه إلى عدة نقط رآى أنها شكلت اختلالات تدبيرية كانت وراء الإعفاء المذكور، دون أن يقدم دليلا واحدا على مقالته. ومن موقعي في التدبير داخل المديرية الاقليمية لوادي الذهب، رأيت لزاما علي أن أرد على كم المغالطات والافتراءات المذكورة. وحتى تتضح الأمور للقارئ الكريم فقد تم تكليفي من السيدة مديرة الأكاديمية بتاريخ 18 يناير 2017 بالمصلحة المذكورة وقد حظيت منها شخصيا بتنويه أنشره رفقة المقال ليكون شهادة منها على حسن تدبيري.
سأبدأ بملف الحراسة و النظافة والذي حظي بنصيب وافر من المغالطات وهو ملف شائك عمر لأزيد من 7 سنوات، وخلاصة القول أن سبب التأخير راجع بالأساس إلى عدة عوامل:
 1/  تم فتح الاظرفة في غير وقتها المعهود وهو ما استدعى اعادة العملية نتيجة لهذا الخطأ. 2/ لا وجود لتفويض من السيدة مديرة الأكاديمية في ما يخص الشق المالي، وبخصوص ما أثير حول تدبير السيد المدير الإقليمي الذي تم إعفاؤه، فأشهد شهادة سأسأل عنها يوم القيامة أنه أشرف على حسن تدبيرها في أحسن الظروف ووفق الإمكانيات المتاحة وبمنتهى الحرص والصرامة اللازمين وهو ما مكن المديرية الإقليمية من الحصول على الدرجة الأولى في برنامج مصير بشهادة اللجنة المركزية، وبصفتي مكلف بمصلحة الشؤون الإدارية والمالية لم ار في السيد المدير الاقليمي الا حسن التدبير و الاستقامة و بعد النظر بعد أن كانت المديرية تتخبط في دوامة من الاختلالات منذ سنوات قبل قدومه و الكل يشهد على ذلك.
في الختام، أرجو أن يكون هذا المقال قد أسهم في توضيح الصورة للرأي العام. ولا يمكن أن نتغافل عن مدى عقلانية تسييره للموارد البشرية باعتبارها المحرك الأساس للمديرية مخصصا بذلك ارشيفا دقيقا يشمل كل ملفات الموارد البشرية بتفصيل ودقة متناولا وضعياتهم الادارية والاجتماعية وهو ما تستفيد منه المديرية الإقليمية إلى حدود الساعة
ويمكن أن أشير إلى أن أبواب المديرية الإقليمية مفتوحة أمام العموم للوقوف على جميع هذه الحقائق التي ذكرت بما في ذلك إجراءات  الدخول المدرسي للموسم القادم بدءا من المشروع الملكي الخاص بمليون محفظة،الزي الموحد، المطاعم (تورطة و العركوب)
ناهيك عن تفويض مديرة الأكاديمية للسادة المدراء الأمور المتعلقة بإصلاح المؤسسات التربوية وقد تمت هذه العملية بشكل كلي وعلى اثرها المؤسسات في احسن حال ونالت بذلك رتب متقدمة بشهادة لجن مركزية وهذا يترجم مدى حرص السيد المدير الإقليمي الذي كلفنا شخصيا على متابعة هذه الإصلاحات وهذا إن دل على شيء انما بدأ يدل على مدى حرصه على دخول الموسم الدراسي في احسن الظروف واستقبال المتعلم في مؤسسات من شأنها الرقي بجودة التحصيل الدراسي يتوفر فيها  جميع الشروط الأساس
اما فيما يتعلق بالموسم الدراسي القادم فقد تم إبرام صفقات على مستوى الابتدائي والثانوي الاعدادي والثانوي التأهيلي على إجراء بعض الإصلاحات الطفيفة التي تخص ملاعب في كل من اعدادية الحسن الثاني  ومحمد السادس وبعض مؤسسات الابتدائية فيما يخص الكهرباء والماء ولا يفوتني أن أؤكد على أن هذه الإصلاحات الطفيفةليس لها اي تاثير على الدخول المدرسي القادم .الأمر الذي أكده أيضا المدير المركزي الذي جاء من أجل تتبع الدخول المدرسي 2018-2019 وأؤكد إني كنت حاضرا مع رئيس مصلحة الشؤون التربوية حيث تم رفع تقرير إلى الوزارة يؤكد ذلك
في حين تم مناقشة الصفقات الخاصة بديداكتيك المواد التي تم التنسيق مع مفتشيها على مستوى المديرية وعليه تم التأجيل الى ان نتوصل بمسودة من الوزارة سبق واشتغل عليها المفتشين لتكون خارطة الطريق       
 وأنبه إلى أني لا أريد الاصطفاف إلى أي جهة بل أسعى إلى تنوير الرأي و العام المحلي أمام سيل الأكاذيب التي تم تلفيقها للسيد المدير الإقليمي ومن خلاله للمديرية الإقليمية لوادي الذهب و الله على ما أقول شهيد


بنب حيدب مكلف بمصلحة تدبير الموارد البشرية والشؤون الادارية والمالية.






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- تكليف بمهمة

فاعل تربوي

صراع حول تكليف بمهمة رئيس مصلحة الموارد البشريةوالشؤون الاداريةوالمالية ، بين شخصين مع العلم لااحد فيهم حاصل على الاجازة واطارهما (عون المصلحة ).لكن لاتستغرب فكل شيء هنا بالداخلة ممكن. لانهم لايعتمدون على الكغاءة بقدر انهم من ابناء الصحراء.

في 07 غشت 2018 الساعة 36 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss