انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 7 غشت 2018 الساعة 10:47


أمـريكا تهـدد صفقـة مقاتـلات تركيـة لصالح المـغرب


الـداخلة24:

 

أرخت الأزمة التركية الأمريكية التي تشهد توترا متصاعدا بظلالها على الصفقات العسكرية لتركيا، حيث أصحت مرغمة على البحث عن مخرج وسبل للتهدئة لحماية عقود بيعها لأسلحة وعتاد عسكري.

 

تركيا التي تفتخر بتطويرها  لمقاتلات إيطالية بكفاءات محلية وجدت نفسها أمام عقبة الموافقة الأمريكية التي تملك حقوق محركات مقاتلات " ATAK T-129"  التي ستصدر عددا منها في إطار صفقة ضخمة مع باكستان وصفقة محتملة مع المغرب.

 

وبعد أن كانت المملكة المغربية تتجه للتزود من السوق العسكرية التركية بغية دعم عتاد القوات المسلحة الملكية في سلاح الجو، يبدو أن العقوبات الأمريكية الأخيرة على وزيري العدل والداخلية التركيين تنذر بتأزم الوضع وإلغاء الصفقات العسكرية بما فيها تلك المحتملة مع المغرب.

 

منتدى FAR Maroc، المتخصص في شؤون القوات المسلحة الملكية المغربية، أفاد شهر يونيو الماضي أن وفدا مغربيا زار مقر شركة Turkish Aerospace Industries في العاصمة التركية أنقرة، لأجل مناقشة تفاصيل الصفقة المحتملة، والتي تخص سلاح الجو.

 

وقدم المسؤولون المغاربة عرضا لاقتناء المروحية  المقاتلة"ATAK T-129"،  حيث أعجبوا بمميزاتها وقدراتها الحربية، ولكن الصفقة لم تحسم بعد إذا لا زالت المفاوضات جارية في انتظار التوافق على سعر محدد حسب العدد المقتنى.

 

وحصلت تركيا على ترخيص من الشركة الإيطالية "ليوناردو صاحبة مروحية " agusta a129"  الهجومية  لأجل العمل على تطويرها بخبراتها المحلية والاستجابة لمتطلبات الجيش التركي الذي يحارب على جبهتين وحدوده مشتعلة بالصراعات.

 

وقامت تركيا بتطوير " agusta a129" دون أي مساعدة خارجية وأطلقت عليها اسم " ATAK T-129"  وهي واحدة من المروحيات العسكرية الثقيلة، حصلت فيما بعد على ترخيص إنتاج مروحية تركية موجهة للتصدير.

 

وتستطيع " ATAK T-129" التحليق في أجواء مختلفة بسرعات تصل إلى 294 كم / ساعة على ارتفاعات كبيرة.

 

المروحية التركية  قادرة على حمل 8 صواريخ مضادة للدبابات بعيدة المدى من طراز "الرمح" محلية الصنع، و12 صاروخا موجها محلي الصنع من طراز "جيريت"، إضافة لأربع صواريخ "ستينغر" (جو- جو)، فضلا عن 76 قذيفة، ويمكن للمدفع الرشاش عيار 20 ميليمتر المثبت في المقدمة رماية 500 طلقة.

 

طولها يبلغ 14 مترا و60 سنتيمترا، وارتفاعها 3 أمتار و95 سنتيمترا، وتمتلك محركَين تبلغ استطاعة كل منهما 292 حصانا، وتستطيع الطيران لمدة 3 ساعات بالوقود القياسي، وقطع مسافة 519 كيلومترا.

 

وتم تزويدها بأحدث أجهزة الرؤية الليلية والحرارية، التي تُمكن الطيار من تحديد الهدف من مسافات بعيدة، كما طورت خوذة الطيار لتشمل كافة المؤشرات الملاحية، وتسهل عمليات الرؤية، والتصويب، وتتحسس الأجهزة المدمجة بها لحركة عين الطيار، حيث يمكنه توجيه المدفع الرشاش لمرمى نظره.

 

ولقيت هذه المروحية العسكرية الهجومية المتطورة إقبالاً في السنوات الأخيرة، خصوصاً من لدن باكستان التي تقدمت بطلب السنة الجارية للحصول على 30 طائرة من هذا النوع، وتوجد أعداد منها لدى السعودية وماليزيا والإمارات وكوريا الجنوبية.




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss