انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 15 شتنبر 2018 الساعة 09:53


الجيش الجزائري يُنهي مناورات ضخمة على الحدود المغربية


 الداخلة24:  - متابعة

 أنهت رئاسة أركان الجيش الجزائري مناورة عسكرية ضخمة سمّيت "اكتساح"،  في محافظة بشار غرب الجزائر قرب الحدود المغربية، شاركت فيه قوات برية وجوية باستعمال راجمات وطائرات عسكرية دخلت الخدمة حديثاً ضمن القوات المسلّحة الجزائرية.

 

واستعملت في هذه المناورة الذخيرة الحية تحت مسمى "مجموعة القوات الأولى في الهجوم من التماس المباشر مع العدو"، وحسب وزارة الدفاع الجزائرية فقد شاركت فيه "الوحدات التابعة للقطاع العملياتي الجنوبي في تندوف، والذي يهدف إلى اختبار الجاهزية القتالية لوحدات القطاع، فضلاً عن تدريب القادة والأركان على قيادة العمليات، وتطوير معارفهم في التخطيط والتحضير والتنظيم والتنفيذ ووضعهم في جو المعركة الحقيقية".

 

وخضعت خلال هذه التمارين طليعة قوات الجيش الجزائري لتدريب يحاكي اشتباكا مع العدو على خط التماس المباشر بينهما، بمشاركة الوحدات العضوية والوحدات الفرعية التابعة للقطاع العملياتي الجنوبي في تندوف.

 

وتم خلالها تجريب قاذفات شبيهة بأنظمة الصواريخ متعددة الطلقات ولها مدى إرسال طويل وقصير المدى، بالإضافة إلى صواريخ 220 ميليمترا، طولها بين 3.3 و3.7 أمتار ووزنها من 173 إلى 217 كيلوغراما؛ وتمت الزيادة في مدى إطلاقها للنيران إلى 6 آلاف متر.

 

مراقبون لاحظوا أن الجيش الجزائري استعمل صنفا جديدا من الراجمات الأرضية والطائرات العسكرية، ونقل التلفزيون الحكومي صوراً لعمليات اعتراض جوي وإطلاقاً كثيفاً للنيران الأرضية بمشاركات راجمات "طوس" ودبابات استقدمتها الجزائر إثر صفقات حديثة.

 

كما لوحظ أيضا حضور قادة من البوليساريو لهذه التمارين العسكرية على الحدود المغربية  واستعمال الجيش الجزائري لقاذفات طويلة المدى وصواريخ تعبر مسافة 6 آلاف متر، الأمر الذي يعتبر رسالة مبطنة إلى المغرب





تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- Rien ne fait peur au lion

zoulouzoulou

TANT QUE LE LI  EST JEUNE EST F ORT SURTOUT M ORALEMENT RIEN NE NE LUI FERA PEUR .UN ANCIEN GENERALE FRANCAIS A DIT MALGRES L ARMEMENT SOPHISTIQUE LA VICTOIRE DANS LES GUERRES DEMEURE AUX SOLDAT LE PLUS ENTRAINE PHYSIQUEMENT ET M ORALEMENT . CHERS FRERES MAROCAIN JETER UN COUP DOEIL SUR LA GUERRE DES SABLES EN 1963 ET LES OPERATI S DAMGALA 1976 . A CHAQUE ACCROCHAGES DES M ORTS PAR CENTAINES ET DES PRIS NIERS ALGERIENS PAR DIZAINES .

في 15 شتنبر 2018 الساعة 59 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss