انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 21 شتنبر 2018 الساعة 17:02


“مريم ماء العينين”.. شابة مغربية كرست حياتها للنهوض بالثقافة الحسانية وإدماجها في المنظومة التربوية


الداخلة 24 : و م ع


ملتحفة بلباس صحراوي أصيل، ومتشبعة بإصرار وعزيمة قويين، تبرز السيدة مريم ماء العينين، أستاذة التعليم الابتدائي بمدرسة بئر كندوز بإقليم أوسرد، كنموذج متميز لشابة مغربية طموحة كرست حياتها للنهوض بالثقافة الحسانية وإدماجها في المنظومة التربوية، خدمة لجهود دعم التعدد الثقافي واللغوي بالمغرب.
ومن خلال إشرافها الميداني على تنظيم عدد من الأنشطة الثقافية والفنية بالحسانية لفائدة تلاميذها الصغار، تبدو السيدة ماء العينين أشد التزاما وحرصا على دعم جهود تنزيل دستور 2011 الذي أكد على “صيانة الحسانية، باعتبارها جزءا لا يتجزأ من الهوية الثقافية المغربية الموحدة”.
وتتذكر السيدة ماء العينين، في بوح لوكالة المغرب العربي للأنباء، كيف تشكل لديها، منذ نعومة أظافرها ذلك الشغف بالثقافة الحسانية كموروث شفهي غني يؤثث الفسيفساء الثقافية والحضارية واللغوية بالمملكة، والذي عملت على صقله وإغنائه بمشاركاتها بأناشيد ولوحات وعروض مسرحية وأعمال تنشيطية وألعاب شعبية في مختلف التظاهرات المحلية والوطنية والمناسبات والأعياد الوطنية.
وأضافت أن هذا الشغف قادها، بعد ذلك، إلى الانخراط أكثر في هذا المجال من خلال تنظيم أنشطة مدرسية وجمعوية ذات بعد ثقافي وتربوي، يتم خلالها تلقين التلاميذ الصغار أبجديات هذا الرافد الثقافي المحلي، وكذا تعزيز ملكات الإدراك والاهتمام لديهم بمجالات المسرح المدرسي (بالعربية والحسانية) والفنون والألعاب الشعبية.
وقالت السيدة ماء العينين إنها عملت على إبراز المسرح الحساني، مستفيدة في ذلك من تكوين تلقته في المسرح المدرسي “مسرح العرائس” وتقنيات الإخراج المسرحي والتعامل مع الخشبة، على يد مخرجين مغاربة خلال فعاليات المهرجان الأول للمسرح بالداخلة.
وأوضحت أنها ركزت جهودها منذ سنوات على النهل من الرصيد الغني للثقافة الحسانية لفائدة جهود الدعم والتوجيه لدى الأطفال وتربيتهم على الأخلاق والقيم الصادقة التي تحتاج إليها كل المجتمعات، من خلال مادة الشأن المحلي التي يتم بموجبها تخصيص نسبة 30 في المئة من البرنامج الدراسي، أو في إطار الأنشطة الجمعوية الموازية.
وأشارت إلى أنها منخرطة بقوة في دعم مشروع إدماج الثقافة الحسانية في المنظومة التعليمية في مختلف الأسلاك الدراسية، كما أنها ستواصل بعزيمة قوية تكريس وقتها وجهدها لتنشئة الأطفال في وسط مدرسي وجمعوي يحافظ على الإرث الثقافي واللغوي المحلي مع الانفتاح على باقي المكونات الثقافية واللغوية بالمملكة.
كما أكدت عزمها تطوير أعمالها المستقبلية في مجال إدماج الحسانية في المنظومة التعليمية، من خلال تأليف باقة من القصص والأعمال الأدبية الموجهة لفئة الأطفال بالحسانية، مع التركيز على مواضيع مثل “نبذ العنف” و”التربية على المواطنة” و”النظافة واحترام البيئة” و”التعاون وقيم التعايش الإنساني” وغيرها .
وقالت السيدة ماء العينين إن توشيحها من قبل جلالة الملك محمد السادس، يعد بمثابة بادرة عرفان واعتراف بجهود سنوات من العمل لدعم إدماج المكون الثقافي الحساني وتلقينه للمتمدرسين الصغار، معتبرة أن “توشيح جلالة الملك هو تشريف وتكليف، كما أنه دفعة معنوية قوية ستساعدني على مواصلة الجهود في مجال دعم وترسيخ الثقافة الحسانية لدى الناشئة”.
وتنحدر السيدة ماء العينين من مدينة العيون، حيث أتمت تعليمها الابتدائي والإعدادي والثانوي وتوجته بإحراز شهادة الباكالوريا في شعبة الآداب العصرية في سنة 1995، كما حصلت على شهادة من مركز تكوين المعلمين والمعلمات في سنة 1997، إذ تم تعيينها في نفس السنة بمدرسة الداخلة التابعة لنيابة وادي الذهب – لكويرة، قبل أن يتم إحداث نظام الأكاديميات في سنة 2002.
والسيدة ماء العينين حاصلة على شواهد تقديرية في عدد من المهرجانات الجهوية والوطنية، كالمهرجان الجهوي للمسرح المدرسي 2005، والمهرجان الأول للمسرح 2006، كما شاركت في النسخة الرابعة لمهرجان الصحراء والبحر 2010، والمهرجان الوطني الأول للمجموعات الصوتية المدرسية بفاس 2005، والمهرجان الوطني المدرسي للفنون الشعبية بتارودانت.
وتأمل السيدة ماء العينين في أن تشكل مساهمتها في جهود إدماج الثقافة الحسانية في المنظومة التربوية، دعما وسندا لعدد من المبادرات المحلية والوطنية التي تهدف إلى تعزيز التعددية الثقافية واللغوية بالمغرب، وتعريفا بأحد المكونات الرئيسية للهوية الوطنية والحضارية للبلاد.




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss