انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 2 أكتوبر 2018 الساعة 21:44


تسليط الضوء على الجهود المبذولة في قطاعي السكنى وإعداد التراب الوطني بجهة الداخلة – وادي الذهب


الداخلة 24 : و م ع


نظمت المديرية الجهوية للسكنى وسياسة المدينة بجهة الداخلة – وادي الذهب، اليوم الثلاثاء، ندوة تم خلالها تسليط الضوء على الجهود المبذولة في قطاعي السكنى وإعداد التراب الوطني بالجهة، وذلك احتفاء باليوم العالمي للإسكان (فاتح أكتوبر من كل عام) .
وقال المدير الجهوي للسكنى وسياسة المدينة بالجهة السيد العالم محمد، في كلمة افتتاحية، إن الاحتفاء بهذا اليوم الذي يخلد عالميا تحت شعار "الجماعات المحلية وتدبير النفايات الصلبة"، وعربيا تحت شعار "التضامن الاجتماعي من أجل سكن لائق"، يهدف إلى التحسيس بالتأثيرات الإيجابية للسكن اللائق على المواطنين في كل المجالات.
وأضاف أن المديرية الجهوية للسكنى بجهة الداخلة – وادي الذهب تتوخى، من خلال تنظيم هذه الندوة، إبراز أهمية المنجزات والجهود التي بذلتها الدولة في هذا القطاع منذ استرجاع الإقليم إلى حظيرة الوطن، مساهمة منها في إنعاش السكن بكل أنواعه على الصعيد الجهوي.
من جهته، استعرض رئيس مصلحة السكنى بالمديرية الجهوية للسكنى وسياسة المدينة، السيد عبد الرزاق لكليدي، عددا من المعطيات والمشاريع التي قامت بها الوزارة الوصية في جهة الداخلة – وادي الذهب، لافتا إلى أن قطاع الإسكان بالمنطقة عرف ثلاث مراحل رئيسية.
فبالنسبة لمرحلة التشييد والبناء (2000-1979)، أوضح السيد لكليدي أن الدولة عملت منذ استرجاع هذا الإقليم على تغطية العجز السكني الذي يعود إلى حقبة الاستعمار الإسباني للمنطقة، مبرزا أن المنجزات السكنية التي قامت بها الوزارة والمؤسسات التابعة لها مكنت من إنجاز 1156 مسكنا وتوفير 506 بقعة مجهزة بكلفة مالية بلغت 156.9 مليون درهم.
وأضاف أن مرحلة التخطيط والمواكبة (2008-2000) تميزت بإنجاز عدة مشاريع تندرج في إطار السكن الاجتماعي، حيث قامت الوزارة والمؤسسات التابعة لها بإنجاز 820 مسكنا وتوفير 9113 بقعة مجهزة و82 بقعة للفيلات و11 بقعة للعمارات بكلفة مالية بلغت 445.65 مليون درهم.
وأشار السيد لكليدي إلى أن مرحلة التنمية المجالية (2018-2008) عرفت، من جهتها، انطلاق البرنامج الجديد للإسكان وإعادة الهيكلة والتنمية للوزارة حتى يتسنى لها القيام بعمل مندمج ومتكامل، حيث تم توفير 6753 بقعة مجهزة بكلفة مالية بلغت 275.5 مليون درهم.
من جانبه، اعتبر المفتش الجهوي للتعمير وإعداد التراب الوطني بجهة الداخلة – وادي الذهب، السيد سعيد منير، أن هذه الندوة تشكل مناسبة للتحسيس بأهمية أدوات إعداد التراب الوطني، والاطلاع عن قرب على المنجزات التي يعرفها قطاع الإسكان على الصعيد المحلي.
وتطرق السيد منير، خلال عرض قدمه تحت عنوان "أدوات إعداد التراب الوطني في خدمة التنمية الجهوية"، إلى مفهوم "المقاربة المجالية" حيث أكد أن مقاربة التخطيط الاستراتيجي للمجالات ترتكز على مبادئ الالتقائية المجالية والمشاركة والتعاقد، وتناول موضوع "التصميم الجهوي لإعداد التراب" ومراحل إنجازه وأهدافه وكيفية وضعه وإنجازه.
وأشار إلى أن جهة الداخلة – وادي الذهب تعد الجهة الوحيدة التي احتفظت بنفس حدودها الإدارية، وهو ما سهل تقنيا الاحتفاظ أو التعديل الطفيف للتوجهات الواردة في التصميم الجهوي لإعداد التراب.
وفي معرض حديثه عن رؤية التصميم الجهوي لإعداد التراب 2042، أبرز السيد منير أن تموقع جهة الداخلة – وادي الذهب كهمزة وصل بين المغرب وإفريقيا يستوجب نموذجا تنمويا يرتكز على الديمقراطية التشاركية، والإدماج الاجتماعي، وإدماج الشباب، وانبعاث أقطاب اقتصادية، مضيفا أن التحديات التي ينبغي مواجهتها على المدى البعيد تتمثل في إحداث توازن مجالي ومواجهة التأثيرات الناجمة عن التغير المناخي.




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss