انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 18 أكتوبر 2018 الساعة 04:01


الداخلة: لقاء تواصلي مع آباء وأولياء الأمور بمؤسسة ريم النموذجية الخاصة بالداخلة (+صور )


الداخلة 24 :


في إطار أنشطتها التربوية التواصلية و ترسيخا لعلاقات التواصل بين الأسرة والمدرسة، ومن أجل تواصل تربوي هادف ومتين وانسجاما مع برنامج العمل السنوي للمؤسسة  ، احتضنت مؤسسة ريم النموذجية الخاصة بالداخلة ،   لقاءا تواصليا مع الآباء والأمهات ، يومه الأربعاء 17 أكتوبر 2018. تميز هذا اللقاء بحضور وازن للآباء والامهات الى جانب الطاقم الاداري والتربوي .


 الأستاذ علي الوردي ، المدير التربوي للمؤسسة ريم النموذجية بالداخلة ، أوضح   أن مثل هذه  اللقاءات التواصلية بين أولياء أمور التلاميذ والطاقم الإداري والتربوي للمؤسسة التعليمية تلعب دورا كبيرا  في النهوض بالعملية التعليمية والتربوية  لاسيما إن طبعتها  الاستمرارية والانتظام  ، وإن  المدرسة تعتبر شريكا  للبيت في عملية تربية وتعليم التلميذ ،ومن ثمة فإن مد جسر التواصل المنتظم بين البيت  والمدرسة أصبح أمرا لا مناص منه من أجل  بلورة  تكامل تربوي وتعليمي فعال ، مؤكدا أن الأسرة التي  تحرص على القيام بزيارات متواصلة  على مدار السنة الدراسية  للمؤسسة التعليمية بهدف  السؤال عن أبنائها والإطلاع عن كثب عن كل ما يتسم  مسارهم  الدراسي  تكون أكثر قدرة وحظا على تقويم ذلك المسار في حال ما إذا اعترته ارتدادات  تربوية أو تحصيلية . وأضاف الوردي ،  أن  الزيارات المنتظمة   للمؤسسات  التعليمية تساعد  أولياء الأمور على  معرفة مستوى أداء أبنائهم وأحوال تعلمهم كما تساهم من جهة أخرى  في تقويم توجهاتهم واختياراتهم و تفادي   العديد من  المعوقات  والمشكلات التي قد  تجابههم   كالهدر المدرسي  والتمرد والجنوح  والغياب والتأخر  وتدني مستوى الدافعية نحو التعلم و التحصيل .


من جهتهم أكد الأطر التربوية  للمؤسسة ، إن توثيق علاقة الأسرة بالمدرسة وتعزيز قنوات التواصل بين الطرفين وتقاسم الأدوار بينهما  وترسيخ ثقافة  الزيارات المستمرة  للآباء والأمهات للمؤسسات التعليمية للإطلاع على أحوال  فلذات أكبادهم  السلوكية والتحصيلية وتبادل الرأي والمشورة حول ما يميز  مسارهم الدراسي  ، كل ذلك  كفيل  بأن  يساهم  بشكل فعال في بلورة علاقة تشاركية وتكاملية وتبادلية بين الأسرة والمدرسة بما يساعد على    الإرتقاء بالعملية التعليمية وعلى  الكشف  عن جوانب هامة تخص  شخصية أبنائهم   في أفق تعبيد  الطريق  أمام  كل من الأسرة والمدرسة  نحو حل المشكلات السلوكية  والعوائق التحصيلية التي تعترض أولئك الأبناء  وذلك بهدف   تفادي الكثير من  الظواهر  السلبية والتصرفات غير السوية  التي قد يقترفها بعضهم  سواء داخل  فضاء المؤسسات التعليمية أو خارجها  .




 

 

 

 




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss