انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 10 نونبر 2018 الساعة 07:32


تفشي الإجرام وانعدام الأمن يضع مخيمات تندوف على صفيح ساخن


الداخلة 24 : هسبريس

 

يسود، خلال الفترة الأخيرة، استياء كبير في أوساط ساكنة مخيمات تندوف، بسبب غياب الأمن وتفشي الجريمة المنظمة داخل المخيمات، في ظل غياب أي مراقبة أمنية حازمة من قبل قادة جبهة البوليساريو، قصد اعتقال المجرمين الذين يروّعون السكان كل يوم.

وأعرب سكان مخيمات تندوف، في تدوينات متفرقة تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي، عن قلقهم البالغ من الفوضى الكبيرة التي باتت تهدد سلامة السكان منذ سنوات عديد، على الرغم من المراسلات العديدة التي يوجهونها إلى المسؤولين بجبهة البوليساريو الانفصالية، مشيرين إلى أن قيادة الجبهة لا توجد بالمخيمات في الأصل.

وقال أحد سكان مخيمات تندوف بلغة شديدة اللهجة: "من المسؤول عن غياب الأمن بالمخيمات؟ من له المصلحة في العبث بأمن وسلامة الصحراويين الذين يعيشون أوضاعا مأساوية؟ كيف يُعقل أن خلية أمنية عاجزة عن حماية أمن سكان المخيمات؟".

وأضاف المتحدث ذاته، في تدوينة على الموقع الأزرق، أن "القفز إلى الأمام في مسألة أمن وسلامة المواطنين بات حصاد نتائجه وشيكا، حيث أن معدلات الجريمة في ازدياد مستمر، بعدما تقلّصت التشكيلات الأمنية من ست إلى واحدة فقط بسبب الخلاف بين القادة، كما تضاءلت ميزانية الأمن بشكل مهول للغاية".

وأردف: "لن ألوم عناصر قوات الأمن لعدم قيامها بمهامها، فليس من المنطق أن تلقي القبض على مجرم ليلاً، ويُطلق سراحه صباحاً ليبدأ في تهديد الأسر دون أدنى تحرك من الجبهة".

وقال أحد القاطنين بمخيمات تندوف بدوره، في رسالة وجهها إلى قيادة جبهة البوليساريو، "أعلم أنه لا أنت ولا عائلتك تعيشون في المخيم، كما أعلم وتعلم جيدا أنه عندما سُرقت سيارة صهرك من أمام منزلك بحي الخنگة، تحركت فرقة كاملة تمكنت من ضبط سارق السيارة في أقل من يوم واحد. كما لا يفوتني أن أنبهك إلى شيء مهم قد لا تعيره أي اهتمام، وهو أنه في حالة انهيار أمننا وضياع سكينتنا، فإنك لن تجد شعبا تحكمه ولا قضية تسترزق منها".




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss