انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 1 دجنبر 2018 الساعة 18:59


'التعليم الخصوصي قطاع حيوي لتفعيل التنمية الجهوية' محور لقاء دراسي بالداخلة


الداخلة 24 : و م ع


شكل موضوع "التعليم الخصوصي قطاع حيوي لتفعيل التنمية الجهوية" محور لقاء دراسي نظمته رابطة التعليم الخاص بالمغرب، اليوم السبت بالداخلة، بمناسبة الذكرى الـ 43 للمسيرة الخضراء والذكرى الـ 63 لعيد الاستقلال.

وقال رئيس رابطة التعليم الخاص بالمغرب، عبد السلام عمور، إن هذا اللقاء الدراسي يندرج في إطار توصيات المؤتمر الوطني السابع المنعقد في مارس الماضي بالرباط، التي تروم إرساء تواصل مع جميع الفاعلين التربويين بقطاع التعليم المدرسي الخصوصي والاستماع إلى قضاياهم و التشاور معهم حول السير العام للقطاع.

وأضاف أن هذا الاجتماع يأتي كذلك في سياق التشاور والحوار حول موضوع مناقشة القانون الإطار 17/51 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي المعروض من طرف الوزارة الوصية، والذي يتضمن تحديد المبادئ العامة و الأهداف الأساسية لسياسة الدولة واختياراتها الإستراتيجية، وضمان استدامة الإصلاح، ووضع قواعد لإطار تعاقدي وطني ملزم للدولة ولجميع الفاعلين والشركاء.

ومن جهتها، أكدت مديرة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الداخلة - وادي الذهب، الجيدة اللبيك، أن التعليم الخصوصي يعد شريكا أساسيا داخل المنظومة التعليمية، مبرزة في هذا الصدد التطور المطرد والمستمر للتعليم بالمؤسسات المدرسية الخاصة بالجهة.

وأوضحت السيدة اللبيك، خلال هذا اللقاء الذي حضره رؤساء عدد من مؤسسات التعليم الخصوصي بالمملكة، أن التعليم الابتدائي الخاص يضم 14 مؤسسة تحتضن نحو 24 في المئة من تلاميذ السلك، و09 إعداديات خاصة تحتضن حوالي 11 في المئة من تلاميذ السلك، فيما تحتضن مؤسسات التعليم الثانوي والتأهيلي الخاص نحو 10 في المئة.  وفي معرض إشارتها إلى دور التعليم الخاص في تجويد المستوى التعليمي، أكدت السيدة اللبيك أن هذا القطاع يساهم بشكل ملموس في الحد من ظاهرة الاكتظاظ، باعتباره أحد أكبر التحديات التي تواجهها الوزارة في ما يخص توفير الظروف المناسبة لإنجاح المنظومة التربوية ببلادنا.  ومن جانبه، قال مدير الارتقاء بالتعليم المدرسي الخصوصي والتعليم الأولي بوزارة التربية الوطنية، محمد دالي، إن هذا اللقاء يهدف إلى تقييم الإجراءات التي تقوم بها الوزارة في الوقت الراهن في مجال تنزيل البرنامج الوطني لتطوير وتعميم التعليم الأولي.  وأضاف السيد دالي أن هذا البرنامج الوطني سيتم عبر أربع محطات أساسية، تشمل الأولى إحداث 04 آلاف قسم دراسي خلال موسم 2018-2019، (منها 20 قسما بالداخلة). وتشمل المحطة الثانية بلوغ نسبة 67 في المئة من التعميم خلال موسم 2021-2022، (100 في المئة بالداخلة).

وتشمل المحطة الثالثة، يضيف السيد دالي، بلوغ نسبة 100 في المائة من التعميم في التعليم الأولي في أفق موسم 2027-2028، فيما تشمل المحطة الرابعة إدراج الفئة العمرية ما بين 03 و04 سنوات ضمن مجال التعميم وولوج المؤسسات المدرسية.

وتم تقديم ثلاثة عروض خلال هذا اللقاء، الذي يروم تعزيز روح التشاور والتعاون بين كل المؤسسات التعليمية الخصوصية، حيث تطرق العرض الأول الذي قدمه رئيس المكتب الجهوي للرابطة بجهة فاس - مكناس، حمدي أنور، إلى مشروع القانون الإطار 17/51 باعتباره مشروعا مجتمعيا يحقق أهداف التنمية البشرية المستدامة، ويضمن الحق في التربية للجميع بما يجعلها في صدارة الأولويات الوطنية.

وتطرق العرض الثاني، الذي قدمه محمد دالي، إلى مخططات البرنامج الوطني لتعميم وتطوير التعليم الأولي تفعيلا للمخطط التنفيذي للبرنامج الحكومي 2017 / 2021 المحور الثاني، والإجراء 17 الذي يتضمن هدف الرفع من جودة التعليم الأولي وتوسيع وتيرة تعميمه بإشراك جميع الفاعلين والمتدخلين في مجال التعليم الأولي.

أما العرض الثالث، الذي قدمه رئيس المكتب الجهوي للرابطة بجهة طنجة - تطوان - الحسيمة، سعيد صنير، فتناول إحدى أهم رهانات الرابطة لتحسين وتجويد نتائج وخدمات قطاع التعليم المدرسي الخصوصي، ألا وهو رهان الموارد البشرية تأهيلها وتكوينها.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم، مساء أمس الجمعة، تأسيس الفرع الجهوي لرابطة التعليم الخاص بالمغرب في جهة الداخلة - وادي الذهب، وانتخاب السيد الحسن بن سي رئيسا للفرع.







 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss