انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 3 دجنبر 2018 الساعة 21:07


إعطاء الانطلاقة الرسمية لبرنامج التكوين المستمر لفائدة الصناع التقليديين بجهة الداخلة - وادي الذهب


الداخلة 24 : و م ع


 تم، اليوم الاثنين بالداخلة، إعطاء الانطلاقة الرسمية لبرنامج التكوين المستمر لفائدة الصناع التقليديين في صنف الفنية الإنتاجية بجهة الداخلة - وادي الذهب.
ويندرج هذا البرنامج، الذي أعطى انطلاقته والي جهة الداخلة - وادي الذهب عامل إقليم وادي الذهب السيد لامين بنعمر وعدد من المنتخبين وممثلي المصالح الخارجية، في إطار تفعيل البرنامج التنموي المندمج للجهة، الخاص بمحور الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي. وقال المدير الجهوي للصناعة التقليدية بجهة الداخلة - وادي الذهب السيد محمد سالم بوديجة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذا البرنامج يستهدف ما مجموعه 500 صانعا تقليديا موزعين على 20 مجموعة في مجالات الخياطة التقليدية وصياغة الفضة والحلي والمصنوعات الجلدية والنجارة الخشبية والطرز وخياطة الزي الصحراوي.
وأضاف السيد بوديجة أن هؤلاء الحرفيين سيستفيدون من دورات تكوينية مستمرة، بشراكة مع كل من المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالداخلة ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، بالنظر إلى توفرهما على معايير الجودة والكفاءات المؤهلة والورشات المجهزة.
وأوضح أن اتفاقية الشراكة، التي تم توقيعها مؤخرا بين مجلس الجهة والمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير، والممتدة على 3 سنوات (دجنبر 2018 - دجنبر 2021) بغلاف مالي إجمالي يبلغ 1.36 مليون درهم، تهدف إلى تفعيل الاتفاقية - الإطار مع وزارة الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، للرفع من مستوى التكوين المستمر والانفتاح على الجامعة المغربية.
وأضاف السيد بوديجة أن البرنامج، الذي تشرف عليه المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالداخلة، يتمحور حول ثلاث دورات تكوينية تهم الدورة الأولى تقنيات التسيير والتسويق، وتشمل الدورة الثانية تقنيات التغليف وعرض المنتجات، فيما تهم الدورة الثالثة المشاركة في المعارض والأسواق.
وأشار إلى أنه سيتم، في إطار برنامج التكوين المستمر، تنظيم ورشات خاصة بمعايير الصحة والسلامة، لما تكتسيه من أهمية في حماية الصانع التقليدي وورشته وزبنائه من كافة الأخطار والحوادث المهنية.
من جهة أخرى، أشرف والي الجهة على إعطاء انطلاقة المرحلة الأولى من برنامج محو الأمية الوظيفي الخاص بالصناع التقليديين (250 مستفيد)، الذين يمارسون حرفا تقليدية لكنهم لا يتوفرون على مستوى تعليمي أو مؤهلات علمية.
وسيستفيد من هذا البرنامج، الذي انطلق العمل به من مركز الاستقبال التابع لمؤسسة التعاون الوطني بالداخلة، ما مجموعه 500 صانع تقليدي على مراحل ولمدة عام واحد، وذلك في إطار ورشات تكوينية تشرف عليها ثلاث جمعيات تم انتقاؤها وفق معايير محددة. وستتم مراقبة تنفيذ هذه البرامج من طرف لجنة للتتبع برئاسة والي الجهة، تعقد اجتماعاتها بشكل مستمر للوقوف على مدى تقدم تلك المشاريع والإكراهات التي تعاني منها، بالإضافة إلى لجنة تقنية تباشر بصفة يومية عملية تتبع تلك البرامج.




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss