انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 26 دجنبر 2018 الساعة 12:01


130 برلماني يطالبون العثماني بإقرار رأس السنة الامازيغية عيدا وطنيا


الداخلة 24 :


طالب 130 برلمانيا، ينتمون لأحزاب المعارضة والأغلبية في الغرفة الأولى، مراسلتهم في مراسلة لرئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، إقرار رأس السنة الأمازيغية عطلة رسمية وعيدا وطنيا لفائدة الشعب المغربي.

وجاء ذلك بعد أن أخد النائب البرلماني عن حزب الحمامة ورئيس المجلس الاقليمي لمدينة تزنيت عبد الله غازي، المبادرة رفقة برلمانيين آخرين كالحسين أزوكاغ عن حزب الاستقلال، والنائب عن اقليم اشتوكة آيت باها، من أجل تحقيق الحلم الذي يراود مجموعة من الهيئات والمنظمات الأمازيغية الوطنية، خصوصا بعد ترسيم اللغة الأمازيغية في دستور 2011 نصا وروحا.

وأكدت مصادر اعلامية ، أن “هذه المبادرة جاءت متماشية مع المقتضيات الدستورية المؤسسة للتعدد اللغوي والتنوع الثقافي، وفي صلبها الأمازيغية كرصيد مشترك لجميع المغاربة، وكذا ما جاء في تصديره من التنصيص على صيانة تلاحم مقومات الهوية الوطنية الموحدة بانصهار كل مكوناتها العربية والاسلامية والامازيغية والصحراوية الحسانية”.

وشددت المراسلة الموجهة لرئيس الحكومة، على أن “الإحتفال برأس السنة الأمازيغية له دلالات رمزية وثقافية عميقة لدى المجتمع المغربي قاطبة بمختلف مكوناته بل وفي شمال افريقيا برمّته، مما جعله رصيدا مشتركا يستوجب إقرار عطلة رسمية من أجله”.

كما ناشد النواب المائة والثلاثون رئيس الحكومة، بحكم السلطة التنظيمية المخولة له بمقتضى الدستور، التفضل بإقرار رأس السنة الأمازيغية عطلة رسمية وعيدا وطنيا إلى جانب الأعياد والعطل المحددة في المرسوم رقم 166-00-2.

وجدير بالذكر أن رأس السنة الأمازيغية تصادف 12 يناير من كل سنة ميلادية، كما أنه يعرف كذلك بالتقويم الفلاحي، حيث توافق سنة 2019 ميلادية ، 2969 من السنة الامازيغية.





تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- كثرة الأعياد الوطنية يؤرق الاقتصاد الوطني ، ولكن رأس السنة الأمازيغية حالة استثنائية

المرابط الحريزي

يجب جعل رأس السنة الامازيغية عيدا وطنيا لاننا متجذرون من تلك الثقافة المغربية
عيد السنة الامازيغية للجميع لكل المواطنين المغاربة ، نهار راحة واحد يحتافلو فيه كاع المغاربة

هناك مفهوم اقتصادي دولي معترف عليه وهو ان كثرة الاعياد الوطنية يؤرق الاقتصاد الوطني
إلى تمشي لأي دولة أي شعب أي مجمع كانو عندهم أعياد وطنية كثيرة ماغاديش تلقى عندهم اقتصاد قوي

لكي يكون عندنا في وطننا المغرب اقتصاد قوي ، ونحن في امس حاجة لذلك نظرا لتكاثر عدد نسمة المغرب ، يجب ان لا نكثر من عدد الاعياد

العاطفة شيئ ضروري احترامها في حدود المعقولة ومن العاطفي الاعتراف بان عيد السنة الامازيغية شيئ ضروري في بلدنا.. نحن كلنا أمازيغ بطريقة أو بأخرى ولذلك انا مع جعل رأس السنة الامازيغية عيد وطني  (1 ماشي 30 )

يجب جعل رأس السنة الامازيغية يوم عطلة وطنية على غرار الدول الغربية يعني ماشي ليلة العيد ولكن اليوم بعد رأس السنة باش الناس ترتاح من الاحتفالات.. نهار واحد للجميع بدون استثناء

ماعنديش معطيات علمية لمساندة هذا الرأي عندي دوافع عاطفية وأقول وأكرر اننا من الناحية العاطفية نحب هذا العيد الذي لم نحتفل به كثيرا في الماضي

يجب ان نحتفل بعيد رأس السنة الامازيغية يوةم واحد كل سنة ، جميعا
ويجب الاعتراف ايضا بان كثرة الاعياد الرسمية الوطنية سيؤرق اقتصادنا لان حتى واحد ماغادي يبقى يخدم في البلاد

نعم لعيد رأس السنة الامازيغية
في هذه الحالة سيكون عندنا عيد رأس السنة الهجرية وعيد رأس السنة الامازيغية والاعياد الدينية والوطنية الاخرى، كفى

زيدو رأس السنة الامازيغية وكفى
خاصنا قانون يصوت عليه البرلمان يجعل رأس السنة الامازيغية عيد وطني للجميع ، يوم راحة إضافي للجميع، كل المغاربة من الشمال للجنوب.. يوم راحة يدير فيه الانسان لي بغى
ولكن يجب ان يشمل هذا القانون نص يضع حد للاعياد لان كما سبق وقلت ، خاصنا نخدمو عاد نحتافلو

إلى غادي نبقاوْا نزيدو في الاعياد، شكون غادي يخدم؟
حصلنا غير مع يوم الجمعة لي كانخسرو فيه بزاف بما ان الاقتصاد الدولي مبنى على خمسة ايام هي الاثنين الثلثاء الاربعاء الخميس الجمعة

نعم لجعل رأس السنة الامازيغية عيد وطني لكل المغاربة في كل انحاد المغرب والعالم

أسكاس أمباركي للجميع من خوكم المغترب بامريكيا
معناها سنة سعيدة باللغة الامازيغة
وراني زرق في الامازيغية وكانحاول، دابا نتعلم حتى انا

مرة اخرى نعم وأسكاس أمباركي

في 27 دجنبر 2018 الساعة 29 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss