انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 3 يناير 2019 الساعة 23:06


ميليشيات البوليساريو تزحفُ إلى الكركرات.. خبير: 'تجاوز خطير'


الداخلة 24 : هسبريس

 

غبارُ أزمةٍ جديدةٍ في الصحراء تناثرَ في الأرجاء عقبَ تسجيل تحرك "مشبوهٍ" لعناصر جبهة البوليساريو، بالقربِ من معبر الكركرات الحدودي، تزامناً مع مرور رالي موناكو-داكار الذي ينتظر وصوله إلى المنطقة الحدودية خلالَ اليومين المقبلين؛ وذلكَ على بُعد أقلّ من ثلاثة أسابيع على عقدِ أولى جلسات مجلس الأمن حول الصحراء خلال هذه السّنة.

ودفعت الجبهة الانفصالية بعدد من العناصر المسلحة إلى المعبر الحدودي "الكركارات"، على بُعد أيام قليلة من مرور سباق السيارات الشهير "موناكو-داكار"، الذي يُرتقب أن يجوب الطريق الرابطة بين موريتانيا والمملكة؛ في وقتٍ نفى فيهِ مصدر من القيادة الانفصالية، في اتصال مع مجلة المستقبل الصحراوي، "حدوث أي تطورات جديدة في منطقة الكركرات".

ولم تعلن الحكومة المغربية عن أيّ معطيات بشأنِ هذا التصعيد الميداني مكتفيةً بربط التطورات الأخيرة للجبهة في المنطقة الحدودية بمقررات الأمم المتحدة، حيثُ إن "مجلس الأمن الدولي كان صريحا وواضحا في قراراته من أن أي سلوك من هذا النوع هو بمثابة استفزاز وتهديد للاستقرار في المنطقة بصفة عامة".

ويشرحُ هشام معتضد، الأستاذ الجامعي في كندا، أنَّ "التحركات الميدانية غير القانونية والمخالِفة للقرارات الأممية، التي قامت بها البوليساريو على أرض الميدان، ستكون لها تداعيات سياسية غير إيجابية وتقييم سلبي حول الاستعداد الجدي للجبهة في تحمل المسؤولية للدفع بمسار التسوية لإيجاد حل واقعي يحترم الالتزامات الميدانية".

ويقرُّ الباحث في الشؤون الأمنية والإستراتيجية في جامعة شيربورك بأنَّ اللجوء إلى مثل هذه الاستفزازات ومحاولة لفت الانتباه بالقيام بتجاوزات غير مشروعة سيضعف دور الجبهة في الجولات المقبلة حول المفاوضات بخصوص ملف الصحراء، بالإضافة إلى دفع المنتظم الدولي إلى طرحه تساؤلات قانونية وسياسية حول مدى جدية البوليساريو في رغبتها في تحمل المسؤولية التاريخية في هذا الملف.

أما على مستوى الأمم المتحدة، يضيفُ الخبير في شؤون الصحراء، فإن المراقبين الأمميين الساهرين على تتبع الملف، خصوصاً في الوقت الراهن الذي يصادف الاستعدادات لبرمجة ملف الصحراء في أجندة الأمم المتحدة، ستدفع بالممثلين الأمميين إلى تشخيص الوضع على الميدان لتقييم كل التطورات الجديدة التي قد يكون لها انعكاسات مباشرة أو غير مباشرة على الملف بكل مكوناته وعلى مسار التسوية الأممي بشكل خاص.





تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- السلاح السلاح السلاح

ولد علي

الحكومة المغربية مسؤولة على توفير الامن للشعب المغربي وتامين حدوده بمن فيها معبر الكركرات ونوحيها كشواطئ البحر لخ لذا اتمنى ان يقوم الجيش المغربي بتأمين وحراسة كل منطقة الكركرات ونواحيها بأسرع وقت ممكن هو الحل اوحيد لتخلص من مرتزقة الجزائر

في 04 يناير 2019 الساعة 14 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- البوليساريو

ould ali

بعدَ "تحرّش" البوليساريو .. هل ينسحبُ المغرب من "لقاءات جنيف"؟
وااااعباد الله مافهمت والو واش هذ العسكر انتع المعرب ما يقدر يأمن حتى معبر الكركرات ويحرسها من المرتزقة نتع الجزائر
اش هذ لفضيحة  !

في 04 يناير 2019 الساعة 20 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss