انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 1 فبراير 2019 الساعة 16:43


احتجاجات عارمة بمخيمات تندوف ضد قيادات جبهة “البوليساريو”


الداخلة 24 : وكالات


تجمع عشرات الأشخاص الخميس 31 يناير، أمام تمثيلية مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، منطقة الرابوني بمخيمات تندوف ، للمطالبة بعودة أحمد خليل المستشار السابق لحقوق الإنسان لدى جبهة “البوليساريو” خلال فترة زعيم الجبهة الانفصالية محمد عبد العزيز، و الذي اختفى في ظل ظروف غامضة في الجزائر العاصمة منذ عشر سنوات.

غضب كبير لساكنة مخيمات تندوف المتظاهرين ، الذين جاء معظمهم من قبيلة المختفي ركيبات سواعد بسبب الصمت الذي تواجه به قيادة “البوليساريو” مطالبهم في الكشف عن مصير أحمد خليل، الذي شغل عدة مناصب داخل الجبهة قبل أن يُوضع اسمُه ضمن لائحة مجهولي المصير.

“لا بديل عن تحديد مصير أحمد خليل, لا كلل لا ملل, الحل يكــمـُن في تحديد مصير أحمد خليل ولكن أين حقوق الإنسان”, هذه الكلمات من بين الشعارات التي صرخ بها عشرات المحتجزين، الذين تجمعوا أمام ممثلية المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، في الرابوني المقر الرئيسي للأمانة العامة لـ “البوليساريو”، للمطالبة بعودة أحمد خليل حيا أو ميتا.

المعطيات المتوفرة تشير إلى أن مستشار حقوق الإنسان للجبهة الانفصالية ، اختفى في عام 2009 في الجزائر العاصمة، عندما كان من المقرر أن يتحدث، في أحد المؤتمرات، حول السجل المظلم للانتهاكات المرتكبة من طرق قيادات جبهة “البوليساريو”.

 




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss