انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 1 فبراير 2019 الساعة 20:00


الجيش المغربي يُشارك في مناورات عسكرية ضخمة إلى جانب الجزائر


الداخلة 24 : هسبريس

 

يُشارك الجيش المغربي في مناورات عسكرية ضخمة تشرف عليها الولايات المتحدة الأمريكية، يطلق عليها اسم "فلينتلوك 2019"، يرتقب أن تجرى في بوركينا فاسو وموريتانيا من 18 فبراير إلى 01 مارس.

ويصل عدد العسكريين المشاركين في هذه المناورات أكثر من 2000، يمثلون 30 دولة إفريقية وعربية، وتجرى فيها تداريب عسكرية وقتالية في مواقع متعددة ببوركينافاسو وموريتانيا.

ووفقا لمعطيات صادرة عن القيادة العسكرية الأمريكية لإفريقيا في "أفريكوم"، فإن هذه المناورات "عملية عسكرية سنوية متكاملة بقيادة إفريقية، تهدف إلى تعزيز التنسيق في كل من شمال وغرب إفريقيا مع القوات الخاصة الغربية منذ عام 2005".

وتعتبر "فلينتلوك" أكبر مناورات عسكرية بين إفريقيا والولايات المتحدة الأمريكية، وتتمحور التمارين حول بناء قدرات البلدان الرئيسية في المنطقة لمحاربة المنظمات المتطرفة العنيفة والجرائم الإرهابية وحماية حدودها وتوفير الأمن لشعوبها.

وأضاف المصدر أن هذه التداريب الميدانية تعزز أيضا "الشراكات بين قوات العمليات الخاصة ووكالات إنفاذ القانون في الدول الإفريقية والعربية، مما يزيد من قدرتها على العمل معا خلال العمليات متعددة الجنسيات الجارية والاستجابة للأزمات المتوقعة".

ويشارك إلى جانب المغرب على المستوى الإفريقي كل من الجزائر، والبنين، وبوركينافاسو، والكاميرون، والرأس الأخضر، والتشاد، وغانا، وغينيا بيساو، ومالي، وموريتانيا، والنيجر، والسنغال، وتونس، إضافة إلى الشركاء الغربيين وهم النمسا، وبلجيكا، والتشيك، والدنمارك، وفرنسا، وإيطاليا، والبيابان، وهولندا، والنرويج، وبولندا، والبرتغال، وإسبانيا، وسويسرا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية.

وفي إطار محاربة الإرهاب دائماً، يشارك المغرب، الأسبوع المقبل بواشنطن، في اجتماع وزاري دولي في شخص وزير الخارجية، ناصر بوريطة، ضمن التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي يضم 79 عضوا.

وأعلنت الخارجية الأمريكية، في بلاغ لها، أن الاجتماع سيناقش الهزيمة الإقليمية الوشيكة لتنظيم "داعش" في العراق وسوريا، والمرحلة التالية المخصصة لحماية هذه المناطق من احتمال عودة ظهور التنظيم الإرهابي في معاقله السابقة.

وكان المغرب احتضن الاجتماع السابق للتحالف الدولي ضد "داعش"، الذي تقوده الولايات المتحدة، في سوريا والعراق، وقال وقتها وزير الخارجية، ناصر بوريطة، إن أكثر من عشرة آلاف مسلح ينتمون لتنظيمي "داعش" و"القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" موجودون في قارة أفريقيا.




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss