انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 28 فبراير 2019 الساعة 11:42


مستجد حول مشروع ضخم أطلقه الملك يربط تزنيت بالصحراء المغربية!


الداخلة 24 :و م ع


قال الكاتب العام لوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء خالد الشرقاوي، أن أشغال إنجاز الطريق السريع الرابط بين تزنيت والعيون، والذي يشكل جزء من المشروع الكبير لتهيئة الطريق الوطنية رقم 1 الرابط بين تزنيت والداخلة، يسير بوتيرة جيدة .

 وأضاف الشرقاوي في تصريح للصحافة على هامش الزيارة التفقدية التي قام بها الأربعاء لجهة العيون الساقية الحمراء للوقوف على سير أشغال هذه الطريق، أن هذا المشروع، الذي سيكون له أثر إيجابي على مختلف الجوانب الاقتصادية والاجتماعية للأقاليم الجنوبية للمملكة، سيمكن من تقليص المدة وكلفة التنقل وتحسين تدفق حركة المرور وكذا مؤشرات السلامة الطرقية. 

 وقد همت الزيارة التي قام بها الشرقاوي، الذي كان مرفوقا بعامل اقليم طرفاية محمد حميم، ورئيس المجلس الإقليمي لطرفاية  محمد سالم باهيا، وعدد من المنتخبين، ورش انجاز المقطع الطرقي رقم 10 على طول 36 كلم، الرابط بين الواد الواعر وأخفنير، والمقطع الطرقي رقم 13 على طول 57 كلم ، الرابط بين طرفاية والجماعة القروية الدورة، ثم المقطع الطرقي رقم 14 على طول 40 كلم الرابط بين الدورة والعيون . 

 ويندرج انجاز هذا الطريق السريع الذي سيمكن من تسهيل حركة نقل البضائع بين المدن الجنوبية والمراكز الرئيسية للإنتاج والتوزيع، بالإضافة أثره إيجابي على مستوى الخدمة فضلا عن راحة وأمان المرتفقين، في اطار البرنامج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية للمملكة الذي اعطى انطلاقته صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بالعيون بمناسبة تخليد الذكرى الاربيعن لانطلاق المسيرة الخضراء المظفرة.

 ويشمل هذا المشروع الكبير تثنية الطريق الوطنية رقم 1 بين تزنيت والعيون على طول 555 كلم، وتقوية وتوسيع الطريق إلى 9 أمتار بين العيون والداخلة على طول 500 كلم بتكلفة إجمالية تقدر بحوالي 10 مليار درهم.





تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- التطور في النقل ، قد يساوي ربح كبير للمستهلكين  (المواطنين )

المرابط الحريزي

سرعة نقل البضائع لها علاقة بكثرة تواجدها و اسعارها

كلما كان الطريق سيئا كلما ارتفعت التكلفة  (صيانة آليات النقل كالشاحنات ) ، والعكس صحيح

بهذا الطريق السريع سوف تتحسن عملية تواجد السلع والبضائع وقد تنخفض اثمنتها ايضا

مثلا منطقة بركان التي اشتكت هذا الموسم من كثرة منتوج الحوامن والبرتقال، التي ضاعت لان فلاحي الجهة لم يستطيعو تصديرها كلها
انخفاض تكلفة النقل نحو الداخلة، سواء بتحسن سرعة النقل او جودة الطريق، سيجعل هذا المنتوج البركاني قابل للتصدير عبر الكركرات

انخفاض الاسعار ممكن متى اصبحت العيون المسارة بوجدور الداخلة مراكز لاستقبال السلع وتصديرها نحو بلدان اخرى

كون كنت مسؤول في جهات الصحراء، نبحث امكانية التعاون مع جهة بركان حول منتوج البرتقال والحوامض


لي ناقص حاليا هو:
1. مصنع لطحن هذه المنتوجات، وتحويلها لسوائل  (عاصير )، يمكن تجميده والحفاظ عليه مدة طويلة
2. تحويل هذه الحوامض والبرتقال إلى مربي Confiture

يعني خاص مصانع ومخازن التجميد
الرتقال مثل الذهب وخصوصا تصديره كعصير مجمّد عبر العالم

في 02 مارس 2019 الساعة 04 : 02

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss