انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 17 مارس 2019 الساعة 00:16


استعراض التجربة المغربية في مجال المدن الذكية أمام عمداء ورؤساء المدن الإفريقية


الداخلة 24 : و م ع


استعرض المشاركون في جلسة موازية، نظمت اليوم السبت بالداخلة، على هامش فعاليات منتدى كرانس مونتانا، التجربة المغربية في مجال المدن الذكية لاسيما بمدن الرباط والدار البيضاء ومراكش، أمام عمداء ورؤساء المدن الإفريقية.


 وركز اللقاء، الذي حضره ممثلون عن الجماعات الترابية وصناع القرار المحلي بالقارة الإفريقية، على التحديات المشتركة بين كافة المدن الذكية، والإسهامات العملية في خدمة مواطني القارة السمراء في أفق إرساء معالم مدينة متطورة، باعتبارها إحدى ركائز التنمية الحضرية مستقبلا.


 وفي كلمة بالمناسبة، أكد السيد محمد ياسين الداودي نائب رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات، أن توجه المغرب نحو الحلول الذكية ليس وليد الصدفة، بل هو نابع من رؤية عميقة يقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، قائمة على تجسيد مبدأ اللامركزية وجعل المجال الترابي ركيزة أساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.


 وأشار السيد الداودي إلى أن الحديث عن إفريقيا قوية وحديثة لفائدة شبابها لا يمكن أن يغفل رقمنة خدمات القرب ومبدأ الحياة الذكية، حيث شرعت بعض المدن الإفريقية في سلك مسار الدول الأوروبية والآسيوية في هذا الاتجاه نحو خدمات رقمية ذكية.


 وأبرز أن هذا التوجه يجد مبرره في الآفاق المتميزة التي يتيحها التحول الرقمي لفائدة الساكنة المحلية وتحقيق تنميتها المستدامة، مضيفا أن الانفتاح على التكنولوجيا لوحده لا يكفي لبلوغ هذه الأهداف وتحسين جودة عيش المواطن الإفريقي.


 بدورها، توقفت الأكاديمية والخبيرة الدولية في مجال المدن الذكية السيدة عواطف حيار، عند المقاربة المغربية في مجال المدن الذكية لاسيما بمدينة الدار البيضاء، والآفاق التي تتيحها في مجال خلق الثروات.


 وأكدت أن المغرب لم يقارب هذا الموضوع من زاوية استعمال التقنيات الحديثة بقدر ما ركز على كيفية وضعها رهن إشارة المواطنين وتمكينهم من التحكم فيها لاستعمالها في تحسين محيطهم وفي مجال الإبداع والابتكار.


 ودعت السيدة حيار الشركات الإفريقية العاملة في مجال الحلول والتطبيقات الذكية إلى بناء استراتيجية رقمية قارية وطموحة تعمل على تعزيز نمو الاقتصاد الإفريقي بطريقة شاملة ومستدامة عبر إدراج الحلول الذكية ضمن الأجندة الإقليمية.


 من ناحية أخرى، شددت مداخلات عمداء ورؤساء المدن الإفريقية على ضرورة التحلي بالإرادة السياسية، مؤكدين على أهمية إرساء إطار قانوني وملائم ينظم عملية التحول الذكي نحو مدن مندمجة وقريبة من المواطنين، والتفكير في الموارد المالية والبشرية اللازمة، وتعميم هذا التحول الرقمي على كافة المدن الإفريقية.


 ودعوا في هذا الإطار الجماعات المحلية الإفريقية إلى وضع التحول الرقمي في مصاف الأولويات الأساسية المتمثلة في الولوج إلى الكهرباء والماء والتطهير، وتقوية شبكة العلاقات القائمة بين جماعات القارة في إطار شراكة لامركزية جنوب -جنوب.



 




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss