انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 18 مارس 2019 الساعة 21:16


البوليساريو تزعم 'فشل المغرب' والسيطرة على ثلث تراب الصحراء


الداخلة 24 : هسبريس

 

 

في خرجة تسبق مفاوضات "جنيف2" المرتقبة بأيام قليلة، أورد محمد خداد، رئيس لجنة العلاقات الدولية بجبهة البوليساريو، أن "رفض المغرب للاستفتاء داخل الصحراء هو خوف من الديمقراطية، وخشية من التصويت"، مشيرا إلى أن "المملكة قبلت بالحل السلمي، بعد أن لم تتمكن من فرض حل عسكري على جبهة البوليساريو، التي خاضت حربا لـ16 سنة، أسرت فيها أزيد من 2600 جندي مغربي".

وأضاف خداد، في حديث مع قناة "بي بي سي" البريطانية، أن "الجبهة تسيطر على ثلث أراضي الصحراء، وتوجد عليها إدارات صحراوية"، لافتا إلى أن "المائدة المستديرة الأولى بجنيف لم تحمل جديدا، ولم تتطرق للمسائل الجوهرية"، متنبئا بعكس ذلك بخصوص الثانية حيث "سيتم البتّ في العديد من الأمور".

واعتبر خداد أن "اللعب على وتر دعم الجزائر للجبهة مجرد دعاية"؛ لكنه أكد الأمر قائلا: "هذا ليس سرا، نعم الجزائر تدعمنا سياسيا وماليا، رفقة جنوب إفريقيا ونيجيريا وغيرها"، مشددا على أن "البوليساريو تشارك في المفاوضات مع المغرب بشكل مباشر، ولطالما طالبت بحل سلمي مقبول، ينطلق من حق تقرير المصير".

وأردف السياسي، في برنامج "بلا قيود"، أن "المغرب تفاوض مع البوليساريو في لندن ولشبونة ومانهاست ومحطات أخرى، وملزم بالجلوس مع الجبهة داخل الاتحاد الإفريقي"، وزاد بأن "85 دولة تعترف بالبوليساريو، وافتتحت السفارات بدول عديدة؛ منها نيجيريا وجنوب إفريقيا والمكسيك وفنزويلا وبنما وتانزانيا وكينيا وإثيوبيا".

وبخصوص تجاوز الاتحاد الأوروبي لكل دعايات البوليساريو وتوقيعه لاتفاق الصيد مع المغرب، قال خداد إن "الجبهة ستلجأ إلى القضاء مجددا، على الرغم من التجاهل الذي أبداه الاتحاد والبرلمان الأوروبيين لقراراتها"، مشددا على أن "الاتحاد الأوروبي لا يمكن أن يقفز على الأمور بهذه الطريقة".

وزاد المتحدث أن "الأمم المتحدة تتبنى تقرير المصير، على الرغم من تملص المغرب من الأمر"، مشيرا إلى أن "العلاقات التي تجمع الجبهة مع موريتانيا جيدة"، معتبرا "من يقول إن مسار القضية لا يعرف تحركا بالمتشائم، خصوصا بعد جلوس الأطراف للحوار، والإرادة التي أبدتها الأمم المتحدة ومجلس الأمن لحل القضية".

اسليمي: مجلس الأمن يكذب خداد.. ومصير البوليساريو رهين بوضع الجزائر

قال عبد الرحيم منار اسليمي، رئيس المركز الأطلسي للدراسات الإستراتيجية والتحليل الأمني، إن "الملاحظ أولا أنه منذ سنة تقريبا باتت هناك تناقضات كبيرة موجودة في الخرجات الإعلامية لقيادات البوليساريو أحمد خداد وابي بشرايا البشير وعبد القادر الطالب عم، الشيء الذي يعبر عن حالة التيه التي باتت تعيشها جبهة البوليساريو في محيط يتغير بسرعة من حولها. ويلاحظ ثانيا من خلال مضمون الحوار الذي أجراه أحمد خداد مع قناة "بي بي سي عربية" أن الجبهة لا تريد أن تفهم قرارات ورسائل مجلس الأمن".

وأضاف اسليمي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "خداد لا يزال يردد مجموعة أساطير لم تعد موجودة، ولم ينتبه إلى أن لغة مجلس الأمن تغيّرت بنسبة تسعين في المائة خلال السنوات الماضية منذ أن عادت إلى تقرير فالسوم لسنة 2008 الداعي إلى الواقعية؛ فقيادات البوليساريو، ومنها خداد، ما زالت تستعمل لغة سنوات الحرب الباردة ولغة معمر القذافي وبعض جنرالات الجزائر، والأخطر هو أن قيادات الجبهة تحرف قرارات مجلس الأمن.. ومن الأمثلة على ذلك أن القرارات لا تشير إلى شيء يسمى" المناطق المحررة"؛ بل إن قرارات مجلس الأمن تعتبر أن مثل هذه التوصيفات فيها تهديد للأمن والسلم في المنطقة، وعلى الرغم من ذلك يتمسك خداد بهذا التوصيف".

وأورد الأستاذ الجامعي أنه "لقراءة تيه قيادات البوليساريو يجب ربط ذلك بما تعيشه الجزائر، فالجميع ينتظر ما ستفرزه الأوضاع ويخرج قادته بين الحين والآخر لترديد الأساطير القديمة"، معتبرا "الجبهة شركة جزائرية موجودة فوق الأراضي الجزائرية ولا أحد يعرف من هوية الثلاثين في المائة التي يشير إليها خداد، وهناك فرضية واحدة لهذه الثلاثين في المائة قد تكون مزيج من الأراضي الجزائرية وجزء من الشمال الشرقي للأراضي الموريتانية".

وزاد أسليمي: "البوليساريو تمتد في جزء من الشمال الشرقي الموريتاني نتيجة أخطاء القيادة الموريتانية الحالية التي سقطت في الفخ الجزائري، وقد لاحظنا الطريقة التي يستقبل بها الرئيس الموريتاني أحد قيادات البوليساريو منذ أيام"، مشددا على أن "التفسير الوحيد لما قاله خداد هو أن البوليساريو ينتشر في جزء من الشمال الشرقي الموريتاني، بعد قيام الجزائر بتمويه خطير عن طريق فتح معبر بين تندوف شوم الذي تسعى به الجزائر إلى مخطط ما يستهدف شمال موريتانيا".




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss