انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 20 مارس 2019 الساعة 00:13


الإطارات النقابية بالداخلة تدين التدخل الأمني تجاه الأساتذة الذي فرض عليهم التعاقد أمام إدارة الأك


الداخلة 24 : مراسلة



توصلت الداخلة 24 ببيان تضامني من الإطارات النقابية ،اليكم نص البيان :


بيان تضامني


تفاعلا من  المكاتب الجهوية للإطارات النقابية  UNTM. CDT. UMT   لما تعرفه الساحة التعليمية من مستجدات ، وعلى رأسها لجوء الإدارة إلى اعتماد مقاربات بعيدة كل البعد عما هو تربوي وبعد وقوفها  على مجموعة من السلوكيات المستغربة والمستهجنة  تهدف لكسر الأشكال النضالية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وذلك من خلال تعديل جداول الحصص وتغيير التنظيمات  التربوية  للموسم الدراسي  الحالي وإسناد المستويات الإشهادية للأساتذة الخاضعين للنظام الأساسي لوزارة التربية الوطنية ، هذا بالإضافة إلى اللجوء إلى اعتماد المقاربة الزجرية وتفعيل بعض المساطر التي يعتريها الكثير من الارتجال وبعد  تدارسها لكافة التدابير المقاربات المعتمدة من لدن الإدارة   فإنها تسجل مايلي تؤكد:

*       إدانتها للتدخل الأمني تجاه الأساتذة الذي فرض عليهم التعاقد أمام إدارة الأكاديمية .

*       رفضها واستغرابها اللجوء لمثل هذه لإجراءات الترقيعية والتعسفية، الهدف منها التغطية عن العجز في إيجاد حلول منصفة ومعقولة ومحاولة كسر نضالات الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بتحميل زملائهم تكلفة ذلك، وذلك من خلال محاولة تكديس التلاميذ في الأقسام، ومحاولة إسناد الأقسام الإشهادية لآخرين، مما ينتج عنه ضياع تلاميذ المستويات الأخرى.

*       مقاطعتها للقاء المزمع عقده من قبل إدارة الأكاديمية مع الإطارات النقابية يوم 20 مارس 2019  في ملفات لم تشرك فيها ابتداء .

*       دعوتها الحكومة والوزارة الوصية لفتح حوار جدي ومسؤول يفضي إلى إيجاد حلول منصفة وعادلة ووضع حد للاحتقانات التي تعرفها الساحة التعليمية الإسراع بإخراج نظام أساسي عادل ومنصف ومحفز، يتدارك ثغرات النظام الأساسي الحالي ويحافظ على المكتسبات ولا يكرس المزيد من التراجعات.

*       مطالبته بالتعجيل بإدماج كافة أفواج الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وتمتيعهم بتوظيف حقيقي في القطاع.

** عاشت الشغيلة التعليمية مرفوعة الرأس مصونة الكرامة *




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss