انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 15 أبريل 2019 الساعة 14:34


مستجد عاجل بخصوص المغرب وجنوب إفريقيا!


الدخلة 24 :


كان يُنظر إلى الأيام الأخيرة لرئيس جنوب إفريقيا السابق، جاكوب زوما في السلطة ولقائه التاريخي مع الملك محمد السادس كنقطة ضوء في نهاية نفق العلاقات بين اثنين من أقوى المستثمرين الاقتصادين في إفريقيا، لكن استمرار الإدارة التي يقودها حزب المؤتمر الوطني الأفريقي في بريتوريا يضع المغرب وجنوب إفريقيا في مواجهة جديدة، الخاسر فيها الرئيس الحالي سيريل رامافوسا.

وفي تقرير لصحيفة " northafricapost"، اليوم الاثنين، جاء فيه أنه بعد نهاية سعيدة لسفينة مغربية محملة بالفوسفاط المستخرج من الصحراء المغربية، التي تم احتجازها بشكل غير قانوني في جنوب إفريقيا وسلمت إلى مالكها الأصلي، اضطرت سلطات جنوب إفريقيا إلى ابتلاع هزيمة دبلوماسية الشهر الماضي، بعد فشل مؤتمر داعم لجبهة البوليساريو.

وأوضحت الصحيفة، أنه عندما عقدت جنوب إفريقيا اجتماعًا لدول الجنوب الأفريقي للتعبير عن دعمها لميليشيات البوليساريو، كانت غالبية الدول الإفريقية تحضر اجتماعًا في مراكش لدعم جهود المغرب لتسوية النزاع الإقليمي حول قضية الصحراء المغربية، تحت الرعاية الحصرية للأمم المتحدة.

وفي هذا الصدد، وصفت صحيفة "صنداي تايمز" الإفريقية، أن الانفصاليين الذين يأويهم حزب المؤتمر الوطني الإفريقي الحاكم في جنوب إفريقيا منذ وفاة نيلسون مانديلا- الذي كان مدعومًا من المغرب خلال نظام الفصل العنصري، بـ"الأمر الشاذ".

وتعد جنوب أفريقيا مدينة تاريخيا للمغرب بالدعم الذي قدمه لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي وزعيمه الراحل الأسطورة نيلسون مانديلا، حيث كانت المملكة من البلدان العربية القليلة التي قدمت دعما عسكريا وسياسيا لحركة التحرر الوطني في جنوب أفريقيا، وهو ما يفسر العلاقات الحميمة التي كانت تربط البلدين إبان حكم الرئيس الراحل مانديلا.

كما تأتي هذه التطورات، في وقت دعا وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، الأحد، جنوب إفريقيا إلى العمل مع المغرب على انبثاق نموذج جديد للتعاون الإفريقي.

وقال بوريطة، في حديث خص به الأسبوعية الجنوب إفريقية (ذا صنداي تايمز)، إنه و"بدلا من الاستمرار في طريق مسدود، ينبغي على المغرب وجنوب إفريقيا العمل سويا من أجل تطوير نموذج للتعاون الإفريقي والتعاون جنوب-جنوب".

وأكد أن المغرب وجنوب إفريقيا، اللذين يظلان اقتصادين مهمين في إفريقيا، يمثلان أرضيتين للولوج إلى القارة، مشيرا إلى أن الرباط وبريتوريا مدعوتان للعمل معا لمساعدة إفريقيا على السير في اتجاه الإقلاع الاقتصادي الضروري للقارة.

ومن بين المجالات الرئيسية للتعاون بين البلدين، أشار الوزير إلى تطوير منطقة التجارة الحرة الإفريقية والنقل الجوي.

وحرص بوريطة على التأكيد على الدعم الذي قدمه المغرب لكفاح شعب جنوب إفريقيا ضد نظام الفصل العنصري، مذكرا بأن الزعيم التاريخي لجنوب إفريقيا نيلسون مانديلا استقبل في المملكة منذ بداية ستينيات القرن الماضي. من جانب آخر، أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي على أن المغرب وجنوب إفريقيا، وبالنظر إلى موقعهما الجغرافي، "لا ينبغي أن تسود بينهما مشاكل ثنائية".

وقال "نحن لا نتقاسم نفس الحدود، وليست لدينا مشاكل إقليمية"، موضحا أن المشاكل التي تعرقل العلاقات بين البلدين يمكن تفسيرها بقرار بريتوريا "اتخاذ موقف حول قضية تهم منطقة تقع على بعد مئات الكيلومترات، وهو موقف يتعارض مع موقفي الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي".

وأعرب بوريطة عن أسفه، في هذا السياق، لقرار جنوب إفريقيا باستضافة مؤتمر لدعم انفصاليي +البوليساريو+، وذلك يومي 25 و26 مارس الماضي في مقر وزارة العلاقات الدولية.

وقال إن هذا المؤتمر، الذي جرى تنظيمه بمبادرة من مجموعة تنمية إفريقيا الجنوبية، يسير ضد مسار المسلسل الأممي الرامي إلى إيجاد حل للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية، مشددا على أن جنوب إفريقيا، كعضو في المنتظم الدولي، يتعين أن تساعد في هذا السياق من خلال الحياد الضروري.

وقال "في العادة، إذا كنتم دولة تعمل في إطار المجتمع الدولي، فإنه يتعين عليكم المساعدة دون تحيز ودون الاصطفاف إلى جانب أحد الأطراف".

وأعرب بوريطة عن أسفه لكون "جنوب إفريقيا اختارت طريقا آخر"، مشيرا إلى أن معالم تسوية للنزاع الذي أثير حول الوحدة الترابية للمغرب، تم تحديدها بوضوح في إطار الأمم المتحدة، التي تدعو إلى حل واقعي وبراغماتي ومستدام وقائم على التفاهم.

من ناحية أخرى، أكد الوزير على أن قضية الصحراء لا ينبغي مقارنتها بالوضع في الشرق الأوسط. "ففي فلسطين، تبنت الأمم المتحدة قرارا يدعو إلى حل الدولتين. فيما يتعلق بالصحراء، فإن الأمر يتعلق بعملية سياسية لإيجاد تسوية مع الجزائر".

وبعد أن ذكر بأن تواجد إسرائيل على الأراضي الفلسطينية، معترف به عالميا على أنه احتلال، فقد وجه بوريطة تحديا لـ"إخواننا في جنوب إفريقيا لإيجاد قرار وحيد للأمم المتحدة يصف وجود المغرب في الصحراء احتلالا".

وقال بوريطة إنه، وإذا كانت جنوب إفريقيا تريد أن تضطلع بدور صادق، فيجب عليها الاعتراف بهذين الموقفين المختلفين عن بعضهما البعض.

 




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss