انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 14 ماي 2019 الساعة 15:32


المغرب يتوصل بـ313 مليون درهم من دول الخليج في شهر أبريل


الداخلة 24 :


بلغت هبات دول مجلس التعاون الخليجي، 324 مليون درهم في متم أبريل الماضي، بعدما كانت في حدود 11 مليون درهم إلى غاية نهاية مارس الماضي، ما يعني أن المغرب توصل ب 313 مليون درهم في شهر أبريل.

وجاءت تلك الهبات مرتفعة عما وصلت إليها في الأربعة أشهر الأولى من العام الماضي، حين بلغت 147 مليون درهم، حسب الخزينة العامة للمملكة.

ويعول المغرب عبر مشروع قانون المالية، على الحصول على ملياري درهم من دول الخليج في العام الحالي، بعدما وصلت في العام الماضي إلى 2,79 مليار درهم.

وكانت هبات دول الخليج جاءت دون توقعات الحكومة، التي كانت تعول على الحصول على 4,8 مليار درهم، بعدما كانت التوقعات الأولى تطلعت إلى بلوغ 7 ملايير درهم.

واتسم تحويل تلك المنح الخليجية بنوع من عدم الثبات، مقارنة بتوقعات قانون المالية بالمغرب، فقد بلغت 5,2 مليار درهم 2013، وقفزت إلى 13,12 مليار درهم في 2014، قبل أن تتراجع إلى 3,72 مليار درهم في 2015 و7,23 مليار درهم في 2016.

وكان مجلس التعاون الخليجي قد تبني، في دورته الثانية والثلاثين، التي شهدتها الرياض في العشرين من دجنبر 2011، قرارا بمنح المغرب هبة بـ5 ملايير دولار، خلال الفترة الممتدة بين 2012 و2016، بهدف تمويل مشاريع تنموية بالمملكة.

وكان يفترض بموجب القرار الموقع من قبل العربية السعودية وقطر والكويت والإمارات العربية، أن تحول كل دولة من الدول الأربع 1,25 مليار دولار لفائدة المغرب.

وشرع في تحويل تلك الهبات في عام 2013، وأحدث حساب خاص بها، ضمن الحسابات الخصوصية للخزينة.

ويتجلى من تقرير الحسابات الخصوصية للخزينة، الذي يتضمن تفاصيل الحساب الخصوصي الخاص بهبات دول الخليج، أن دولتي قطر والكويت حولتا إلى المغرب مبلغ الهبات الذي التزمتا به، والذي يصل إلى 1,25 مليار دولار لكل واحدة منهما.

وبلغت التحويلات المتأتية من العربية السعودية 868 مليون دولار إلى غاية غشت الماضي، بينما وصلت الهبات القادمة من الإمارات العربية إلى 1,03 مليار دولار.

ويؤثر عدم ثبات تحويل هبات دول الخليج على حسابات المالية العمومية ورصيد المغرب من النقد الأجنبي، غير أن المغرب يعول، في العام الحالي، على دعم ذلك الرصيد عبر اللجوء للسوق الدولية من أجل الاقتراض، حيث تشير التقديرات إلى المراهنة على مليار درهم، في الوقت نفسه، الذي سيعزز ذلك الرصيد من السحوبات في إطار العلاقات مع البنك الدولي




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss