انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 16 ماي 2019 الساعة 15:49


النسخة الأولى لمسابقة 'ربيع القصة القصيرة' تفتتح تظاهرة 'رمضانيات الداخلة 2019'


الداخلة 24 :و م ع


نظمت المديرية الجهوية للثقافة بجهة الداخلة - وادي الذهب، مساء أمس الأربعاء، النسخة الأولى لمسابقة "ربيع القصة القصيرة"، إيذانا بافتتاح تظاهرة "رمضانيات الداخلة 2019".
وتهدف هذه المسابقة الجهوية إلى تعزيز الشأن الثقافي بجهة الداخلة - وادي الذهب ودعم الإبداع الأدبي على الخصوص، من خلال تشكيل الوعي الأدبي وترسيخ الحس الجمالي الكامن في الأجناس الأدبية الفنية بمختلف اتجاهاتها.
وفي كلمة بهذه المناسبة، قال المدير الجهوي للثقافة السيد مامون البخاري، إن ما يميز تظاهرة "رمضانيات الداخلة 2019" هو تنوع المشاركين، وشموليتها لمختلف ألوان الطيف الثقافي، من فنون تشكيلية وندوات فكرية ومحاضرات وعروض مسرحية.
وأضاف أن نسخة هذه السنة ستعرف كذلك تنظيم أكثر من 27 ندوة وموعد ثقافي ستحتضنه مدينة الداخلة ومركز بئر كندوز (إقليم أوسرد)، وكذا مسابقة القصة القصيرة، والتي نظمت على مستوى الجهة بمشاركة أزيد من 37 قاصا وقاصة.
وفي هذا الصدد، أوضح السيد البخاري أن مسابقة "ربيع القصة القصيرة" تميزت، خلال هذه الدورة الأولى، بحضور النص الفصيح والمتن الصحيح في مختلف تجليات الأدب النثري.
وأشار إلى أن هذا الطبق الرمضاني المتنوع تميز هذه السنة بتنظيم مسابقة الأصوات الإبداعية الفنية الصاعدة، والتي عرفت مشاركة مجموعة من الشباب المنحدرين من الداخلة وبئر كندوز.
من جهته، قال المنسق الجهوي لمسابقة "ربيع القصة القصيرة، السيد عبد السميع بنصابر، إن هذه النسخة، التي تندرج في إطار الأنشطة التي دأبت المديرية الجهوية للثقافة على تنظيمها، شهدت حضورا وازنا لعدد من الأساتذة الباحثين في مجال الإبداع الأدبي، ومشاركة متميزة للمتبارين خلال هذه المسابقة.
وأضاف السيد بنصابر أنه تم في إطار هذه المسابقة الثقافية الجديدة، تلقي مجموعة من المساهمات الأدبية التي حظيت في مجملها بتنويه من اللجنة المشرفة، لما لمسته من مستويات تعكس حضور نوعيا لمواهب صاعدة في هذه الجهة تحتاج فقط إلى مزيد من العناية والاهتمام.
وأوضح المنسق الجهوي للمسابقة أن مثل هذه التظاهرات ستعمل على تبني هذه المواهب الصاعدة وحسن تقديمها، من خلال تتويجها أولا ثم العمل ثانيا على طبع الأعمال المشاركة والمتوجة في كتيب خاص يتم الاحتفاء به لاحقا.
وتوجت النسخة الأولى من هذه المسابقة الجهوية، المنظمة احتفاء باليوم الوطني للقراءة، عددا من الفائزين في فئتي الكبار والفتيان، فضلا عن شهادات تنويه لفائدة متبارين آخرين.
ففي فئة الكبار، فاز بالجائزة الأولى أحمد البطاح عن قصة بعنوان "الانتظار"، فيما أحرز الجائزة الثانية هشام أفحيلي عن قصة بعنوان "على حافة الأطلسي"، والجائزة الثالثة لنور الدين المتقي عن قصة بعنوان "وابتلع الحوت أحلام الصغار".
وفي فئة الفتيان، عادت الجائزة الأولى للمتسابقة يسرى بزيوي عن قصة بعنوان "الكتاب الحكيم"، والجائزة الثانية لمحمد أبو الجد عن قصة بعنوان "القروي"، فيما حصلت خديجة أوتيل على الجائزة الثالثة ضمن هذه المسابقة.
وتخلل هذا اللقاء تنظيم ندوة حول القصة القصيرة وخصائصها، من تأطير الإعلامي أحمد العهدي، ومشاركة كل من القاص والروائي عبد السميع بنصابر، والناقد الأدبي سمير مرزوك، والأستاذ الباحث حفيظ الزكتاوي.
ويتضمن برنامج تظاهرة "رمضانيات الداخلة 2019"، الذي تنظمه المديرية الجهوية للثقافة بتعاون مع فعاليات محلية خلال الفترة الممتدة من 13 ماي الجاري إلى 03 يونيو المقبل، ندوات علمية وفكرية وأماسي مديحية وورشات وعروضا مسرحية ومعارض تراثية.




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss