انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 5 يوليوز 2019 الساعة 11:44


منظمة دولية تلاحق قيادات 'البوليساريو' بسبب جرائم حرب


الداخلة 24 :متابعة


رفعت المنظمة الدولية للدفاع عن حقوق وحريات مغاربة العالم، المعروفة اختصارا بـ"درلم أنترناشيونال"، دعاوى قضائية لدى المحكمة الجنائية الدولية، ضد زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، و 42 شخصا من القياديين داخل الجبهة الوهمية .

 وكشفت أمال بوسعادة، رئيسة المنظمة الدولية للدفاع عن حقوق وحريات مغاربة العالم، والمتواجد مقرها بالسويد، خلال ندوة صحفية نظمت اليوم بالرباط، بأنها قررت جرّ غالي والقيادات الانفصالية إلى المحكمة الجنائية من أجل تهم تتعلق بجرائم حرب، انتهكت فيها كل الحقوق الإنسانية بالنسبة لمواطنين مغاربة أبرياء مورس عليهم التعذيب بشتى أنواعه.

 وأوضحت المتحدثة، بحضور معتقلين سابقين بسجون الجبهة الانفصالية، بأنها تتولى مهمة الدفاع وإنصاف الضحايا 42 الذين تعرضوا لهول التعذيب وشتى الممارسات المهينة والحاطة بكرامة الإنسان، مبرزة أن غالي يتحمل المسؤولية المباشرة في ارتكاب جرائم حرب سواء بالتنفيذ أو بإعطاء الأوامر لميليشياته.

 وأكدت المتحدثة، أن مستشارين قانونيين متخصصين يتابعون الدعاوى القضائية ضد القيادات الانفصالية، حيث تم قبولها لدى المحكمة الجنائية التي تعد أعلى محكمة دولية، وتم إصدار مذكرة بحث في حق غالي الذي يستعمل جواز سفر جزائري وبأسماء مستعارة للتنقل بين البلدان الأوروبية، مشيرة أنه هذا الأخير دخل إلى اسبانيا للاستشفاء باسم مستعار لكنه فر بعد ذلك خوفا من اعتقاله بعد اكتشافنا لأمره.

 كما أوضحت بوسعادة بأنه تم أيضا رفع دعوى قضائية ضد غالي والقيادات الانفصالية لدى المحكمة الإفريقية لحقوق الإنسان بأديس أبابا، وذلك حتى يتم ملاحقتهم ومتابعتهم بالتهم الموجهة إليهم والتي تتعلق بجرائم اغتصاب وحجز واختطاف مما يعد خرقا لحقوق الإنسان وتصنف هذه الأفعال ضمن جرائم حرب، حيث أردفت قائلة" إن هدفنا، هو محاصرته دوليا لدرجة لم يتمكن من مغادرة مخيمات تندوف".

 في ذات السياق، كشفت السويدية بوسعادة، بأنها راسلت سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، ووزارة الشؤون الخارجية لتقديم العون في إطار هذه الدعوى، لكنها "لم تتلقى أي رد من هذه الجهات الحكومية" تؤكد المتحدثة.




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss