انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 21 فبراير 2014 الساعة 09:54


محكمة مصرية تقضي بالسجن ثلاث سنوات لمعارض... توفي قبل أشهر


أن تحكم على متهم بالسجن والغرامة أمر طبيعي.. ولكن أن تحكم على متوفي فهذا غير منطقي وغير قانوني’.. هكذا قال محامي أحد قيادات جماعة الإخوان المسلمين في مصر الذي توفي قبل شهور، وحكمت ضده محكمة مصرية أمس الخميس بالحبس والغرامة.
وقضت محكمة جنح الإسكندرية (شمال)، أمس،’على جمال ماضي أحد قيادات الإخوان المسلمين في محافظة الإسكندرية، بحبسه 3 سنوات وتغريمه 50 ألف جنيه (7143 دولارا)، رغم أنه متوفى منذ 2 تشرين الأول/ أكتوبر 2013.
وأضاف محمد رمضان محامي ماضي، أنه ‘تم إدراج اسمه ضمن المتهمين بالتحريض على أحداث عنف وقعت بمنطقة باب شرقي في الإسكندرية في 20 أيلول/ سبتمبر 2013′، حيث أحيل للمحاكمة بالمخالفة للقانون’.
وينص قانون العقوبات المصري في مادة 1527 بالفصل الرابع عشر، ‘إذا حدثت الوفاة قبل رفع الدعوى الجنائية امتنع رفعها وتعين حفظ الأوراق أو التقرير فيها بعدم وجود وجه لإقامة الدعوى الجنائية لانقضائها بوفاة المتهم على حسب الأحوال ولا يمنع ذلك النيابة من الأمر بالمصادرة في الأحوال المشار إليها في المادة السابقة كتدبير وقائي، ولكن لا يجوز رفع الدعوى إلى المحكمة ضد المتوفى لطلب الحكم بالمصادرة’.
وتابع: ‘تقدمنا لهيئة المحكمة بشهادة وفاته، إلا أنها لم تلتف لها وأصدرت قرارها بالمخالفة للقانون الذي ينص على انتفاء التهم الجنائية للمتهم في حال وفاته’.
وأشار رمضان إلى أنهم ‘سيدفعون ببطلان الحكم خلال الاستئناف على كل المتهمين في القضية بالدفع بانقضاء الدعوى الجنائية للمتوفى’.
كانت المحكمة قد قضت بالأمس بالسجن في القضية نفسها حضوريا على 27 متهما من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي سنة وغرامة 10 آلاف جنيه (1428 دولارا) لكل منها، بينما قضت على 10 آخرين هاربين لمدة 3 سنوات وغرامة 50 ألف جنيه (7143 دولارا). من جانبه، قال حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين،’في بيان لفرعه بالإسكندرية امس الخميس، إن ‘ذلك الحكم يكشف إلى أي مدى وصلت منظومة العدالة في مصر’.
وأضاف الحزب، أن ‘أمن الدولة (جهاز شرطي) قام بتحرياته’ضد المتوفى منذ 2 تشرين الأول/ أكتوبر من العام الماضي والنيابة حققت فيها والمحكمة حكمت دون أن تلتفت لوفاة المتهم في القضية أو شهادة الوفاة المقدمة إليهم’.
من جانبه، قال محمد نجل جمال ماضي، إن التهم الموجهة إلى والده الراحل ‘لا أساس لها وتؤكد أن من قام بالتحريات ضابط غير مسؤول’.
وأضاف: ‘توفي أبي منذ خمسة شهور، وكان قعيد الفراش في المستشفى قبل وفاته بحوالي 33 يوما’.
وقال أنه ‘في 2 تشرين الأول/ أكتوبر 2013، شيَّع أهالي الإسكندرية شمالي مصر، جثمان والدي الذي وافته المنية بعد صراع مع المرض’




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss