انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 8 مارس 2014 الساعة 10:21


تطورات متسارعة في حادثة تمزيق المصحف بموريتانيا


أغلقت السلطات الأمنية الموريتانية أمس جمعيات خيرية ومراكز صحية وتعليمية محسوبة على جماعة الإخوان المسلمين في موريتانيا.

وأغلقت المصالح الأمنية الخاصة أمس جمعية المستقبل للدعوة والثقافة والتعليم وهي جمعية خيرية ذات إمكانيات واسعة، يرأسها الشيخ محمد الحسن ولد الددو الأب الروحي لإسلاميي موريتانيا، كما أغلق الأمن مركز النور الصحي ومركز بوحديده لتعليم النساء.

وتدوولت أمس معلومات شبه مؤكدة مفادها أن الحكومة الموريتانية بدأت تنفيذ مقاربة أمنية من حلقات عدة ، تستهدف تصفية جماعة الإخوان المسلمين في موريتانيا ذات القوة التنظيمية الكبيرة وذات الحضور السياسي القوي الذي يشمل ستة عشر نائبا في البرلمان و500 مستشار بلدي وعدد كبير من العمد بينهم عمدتان لبلديتين في المجموعة الحضرية للعاصمة نواكشوط.

وتؤكد المصادر ‘أن المقاربة الأمنية التي مهد لها وزراء في مؤتمرات صحافية، ستشمل عما قريب حل حزب التجمع الوطني للإصلاح ‘تواصل’، وهو الحزب الذي ينتظم فيه الإخوان، كما قد تشمل مجموعة من قيادييهم لتحميلهم المسؤولية عن الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت في الأيام الأخيرة في موريتانيا، إثر حادثة تمزيق نسخ من المصحف الشريف، وهي الاحتجاجات التي أحرجت السلطات بما أسفرت عنه من إصابات وتدمير للممتلكات العامة والخاصة.

ووجهت أوساط مقربة من الحكومة أصابع الاتهام لإسلاميي موريتانيا ‘باستغلال التظاهرات واتخاذها مطية لتحقيق مآربهم والمساس بأمن البلاد وسكينتها واستقرارها’.

ووجهت لإسلاميي موريتانيا انتقادات شديدة ضمنية، غير مباشرة، لكنها مفهومة من أوساط مقربة من السلطة بينها علماء وإعلاميون وسياسيون، وذلك في برامج بثها التلفزيون العمومي، حمل فيها المشاركون تنظيم الإخوان المسؤولية عن ركوب موجة الاحتجاجات الأخيرة.

ونفى محمد جميل منصور رئيس حزب التجمع هذه التهم جملة وتفصيلا في مقابلة مع قناة ‘المرابطون’ المقربة من الإخوان والتي نظمت أمام مقرها ظهر الخميس وقفة احتجاج على ما قيل إنه ‘تغطيتها التحريضية للاحتجاجات’.

وضمن ردود الفعل شن نائب رئيس حزب ‘تواصل’ محمد غلام ولد الحاج الشيخ هجوما قويا على نظام الرئيس محمد ولد عبد العزيز، محذرا من الاستمرار، فيما سماه، ‘استهداف التيار الإسلامي بموريتانيا’.

وقال ولد الحاج الشيخ في تجمع جماهيري لحزبهالجمعة’إن فقهاء السلطة ينقضون مبدأ الدولة الحديثة بقولهم إن دم كل من يخرج للتظاهر، دم مهدور’.

وحذر ولد الحاج الشيخ من سماهم ‘سفهاء السلطة المتحدثون في وسائل الإعلام’، ‘من الاستمرار في توجيه التهم للإسلاميين من دون أدلة’.

 




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss