انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 1 يوليوز 2014 الساعة 12:03


' الزون ' كنز التجار والوسطاء بالداخلة


الداخلة 24 :

 

الزون الذي لايصل منه إلى أوسرد إلا الفتات حيث يتم بيع جزء كبير منه في الداخلة بحيث يقوم الوسيط المكلف بتوزيعه على الناس الذين في حاجة ماسة إليه ليقوموا بسد حاجاتهم اليومية من المواد الغدائية الأساسية و لو بشكل قليل في ظل غلاء الاسعار , لكن مع الأسف يأخده الوسيط المكلف بتوزيعه ,بحيث يأخد الدقيق إلى المخابز ليتم بيعه بشكل غير مباشر للمواطن على شكل خبز أو المتاجر ليتم بيعه من جديد ب 130 درهم في حين لا يتعدى ثمنه 52  و يتم بيع قنينة الزيت ب13 درهم التي يفترض أن تباع ب5 دراهم وقالب السكر ب 12درهم بدل 6 دراهم حسب ما حددته المصالح الداخلية المشرفة على برنامج المواد المدعمة .والتلاعبات في مجال توزيع المواد المدعمة كثيرة, تبدأ من خرق الشروط المفروض توفرها في كل موزع  (الوسيط ) ومن أهم الشروط للحصول على الترخيص لتوزيع هذه المواد.وهو أن يتوفر كل وسيط تجاري يرغب في الحصول على ترخيص بعد معاينة تنجزها لجنة تضم ممثلين عن الولاية و الدائرة يبين آن المحل مجهز ويصلح لممارسة نشاط تجاري ,والسجل التجاري.

إلا أن واقع الحال عكس ذالك,فلا وجود لأي شرط ,ومع الغياب تام للسلطات المكلفة بحماية المستهلك يبقى المواطن البسيط الذي لا حول له ولا قوة هو ضحية هذه التلاعبات بحيث يغتني عليها أفراد لاحاجة لهم بها يبدو أن همهم الوحيد عدم وصولها  للمواطن المحتاج في ظل غياب أي لجنة تقوم على تتبع هذا الكم الكبير من المؤن التي تتلقفها أيادي التجار و الوسطاء بدل المواطن الذي أرقته متطلبات العيش .

 

 





تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- مأساة مواطن

ابو حكيم

بسم الله الرحمان الرحيم نشكر الأخوة العاملين بالموقع الإليكتروني الداخلة 24 بتطرقهم لهذا الموضوع الزون وما أدراك ما الزون وذلك لما يعرف من تجاوزات خطيرة ليست موقوفة عند الوسيط التجاري بل الى بعض السلطات المحلية التي تساهم في استمرار في التلاعب توزيع المواد المدعمة, الزيت , السكر, الدقيق, بحيث لايعقل توزيع هذه المواد في أوقات غريبة بعض الشئ كالسابعة صبحا او بعد صلاة الصبح و أحيانا في أناء الليل مما يثير استغراب المواطنين الذين يطرون للوقوف في هذه الأوقات العصيبة من أجل الزون و الغريب في الأمر كذلك يتم توزيع لمدة قياسية ويتم بعد ذلك اقفال الدكان, للإشارة فقط فإن كل وسيط تجاري له لائحة اسماء المواطنين المسجلين لديه بعبارة اخرى له الكمية الكافية لهؤلاء المواطنين, غير اذا تأخرت ولو 5 دقائق يتم اقصاؤك من الزون بدعوة ان الكمية قد اتهت و هذا هو المجال الذي يستغله الوسيط التجاري لمعاودة الإتجار في هذه المواد مع جهات اخرى. ويصبح المواطن الخاسر الأكبر

في 02 يوليوز 2014 الساعة 23 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الزون دداه الدروكري

الزون

المفروض هو تحرك المواطنين لفضح هذه التلاعبات ولمالا توقيع عريضة من المواطنين موجهة لرئيس الحكومة قصد فتح تحقيق نزيه في هذه التلاعيات

في 02 يوليوز 2014 الساعة 54 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss