انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 13 يوليوز 2014 الساعة 22:59


ألمانيا بطلة النسخة العشرين لكأس العالم في كرة القدم بالبرازيل


الداخلة 24 : كوورة


مرونة المانيا أنقذتها من تفوق الأرجنتين التكتيكي


حقق منتخب المانيا انتصاراً صعباً للغاية بهدف نظيف على الأرجنتين، وذلك بهدف سجله ماريو جوتزه في الدقيقة 113 من المباراة، بعد تمريرة جميلة من أندري شورله.

لقاء اليوم شهد تفوقاً تكتيكياً أرجنتينياً بشكل واضح وإن انتصر الألمان في النهاية، فالمنتخب اللاتيني أجبر الماكينات على لعب كرة غير كرته التي اعتادها في السنوات الأخيرة، وهدد مرماه أكثر من مرة، وأثبت نديته في كل لحظة للمانشافت الذي قدم كرة جميلة طوال البطولة.

تفوق الأرجنتين كان بقتل مفاتيح لعب الألمان، فلم يستطع كروس ولا شفاينستايجر التحرك كما يريدان، بل قدم توني كروس واحدة من أسوأ مبارياته تحت الضغط، وكاد أن يتسبب بخسارة منتخب بلاده في أكثر من مرة، أخطرها الكرة التي أعادها لجونزالو هيجواين وجعله يواجه مرمى نوير.

ما أنقذ المانيا اليوم مرونتها، وعند القول مرونتها فهذا يعني مرونة تكتيكية وذهنية، فالمرونة التكتيكية كانت بمحاولة اللعب أكثر على الأطراف، والعمل على توسيع رقعة اللعب بشكل أكبر من السابق فكانت كرات عرضية أكثر جاء من إحداها الهدف، كما أن أوزيل لعب أكثر على الأطراف من دون محاولة إرساله إلى العمق الذي كان كالثقب الأسود للاعبي المانيا بسبب تفوق خط وسط الأرجنتين.

أما المرونة الذهنية فتمثلت بإدراك الألمان بعد الشوط الأول أن هذه المباراة صعبة جداً عليهم، والعناد فيها بفرض أسلوب اللعب سيعني خسارة البطولة، فكان التراجع للخلف بشكل اكبر في الشوط الثاني ومحاولة الهجوم في بعض الفترات، هذا قلل كثيراً من المساحات المتاحة للأرجنتين، وأخذ المباراة إلى الأشواط الإضافية، وهناك تفوقت المانيا بحماسها ولياقتها وتنوع أسلحتها.

منتخب الأرجنتين قدم قيمة تكتيكية مميزة جداً طوال البطولة وبالذات في مباراة اليوم، لكنه اصطدم بمنتخب عالي الجودة في كل خطوطه، وما حققه التانجو بقيادة سابيلا يعد إنجازاً نسبة إلى ما يملكه من لاعبين.

 

ألمانيا تلحق بالأرجنتين أول خسارة مع ميسي منذ عام2011

 

ألحقت ألمانيا أول خسارة بمنتخب الأرجنتين مع ليونيل ميسي  بعد ما يقارب 3 سنوات.

أخر خسارة كانت لمنتخب التانجو أثناء تواجد ليونيل ميسي ضمن صفوفه تعود إلى 12أكتوبر 2011، ويومها خسرت الأرجنتين بهدف نظيف سجله أموربيتا.

ومن يومها تحسنت الأرجنتين بشكل كبير تحت قيادة المدرب اليخاندرو سابيلا، وظهر تفاهم ممتاز بين ميسي ورفاقه أمثال هيجواين ودي ماريا ولافيتزي وأجويرو، لكن الاصطدام بالماكينات الألمانية حطم هذا الرقم.

فوز المانيا على الأرجنتين في نهائي كأس العالم ليس فقط أنهى سلسلة عدم الخسائر، بل جعل المدرب اليخاندرو سابيلا يغادر منتخب بلاده بخسارة، وهو الذي أعلن قبل أيام أن مباراة اليوم هي الأخيرة له، ومن المتوقع أن يكون تاتا مارتينو خليفة له.




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss