انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 29 يوليوز 2014 الساعة 17:03


وزير العدل المغربي يجمع شيوخًا محافظين على مائدته لمناقشة تنظيم 'داعش'


الداخلة24: أمزيان مصطفى

جمع وزير العدل والحريات مصطفى الرميد ، في منزله في الرباط على مائدة الإفطار عددًا من أبرز الشيوخ المحافظين وعدد من الوجوه المؤثرة في "الحركة الإسلامية"، في المغرب لمناقشة عدد من القضايا والتطورات المطروحة على الساحة المغربية والعربية.وذكرت مصادر مطلعة أن موضوع تنظيم الدولة الاسلامية للعراق والشام المعروف اختصارًا بـ"داعش" هيمن على هذا اللقاء وأدلى كل من دعي لهذا الإفطار برأيه في هذا الشأن، وحول الدور الذي يمكن أن يلعبه الشيوخ المحافظون في الحد من هجرة "المقاتلين" المغاربة إلى بؤر التوتر في الشرط الأوسط إلى جانب طرق التعامل مع العائدين من ساحات "القتال".    
وأضافت أن "وزير العدل تداول مع ضيوفه ملف المحافظين المعتقلين داخل  السجون المغربية والطرق الملائمة لتسوية أوضاعهم والعقبات التي تعترض التقدم في هذا الملف في أفق الإفراج النهائي عنهم وتحقيق المصالحة المنشودة".
وأشارت إلى أن من المنتظر أن يتم الإفراج عن بعض هؤلاء المعتقلين القابعين في السجون تزامنًا مع احتفال الشعب المغربي في الذكرى 15 لعيد العرش.
وأكدت أن هذا اللقاء الرمضاني حضره كل من محمد الفيزازي، وعمر الحدوشي، إلى جانب إلى أحمد الريسوني، وحسن الكتاني، ومحمد عبد الوهاب رفيقي، ومحمد الحمداوي، ووجوه أخرى بارزة في المجال الدعوي في المغرب.
 




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss